«الشعب» في زيارة موّجهة الى فوج الحرس الجمهوري بخميستي في تيبازة

برنامج تكويني متواصل يترجم جاهزية التدخل السريع لمواجهة أي طارئ

تيبازة: مراسل «الشعب»علي ملزي

  حماية الممتلكات والمؤسسات السيادية ضمانا لاستقرار الوطن

 حظيت الأسرة الاعلامية في مقدمتها «الشعب»، أول أمس، بزيارة موجهة لمقر الفوج الخاص بالتدخل الشهيد جاد بوعلام التابع لسلاح الحرس الجمهوري، ببلدية خميستي في تيبازة، حيث اطلعت على قدرات وتخصصات الأفراد المنضوون تحت لواء هذا السلاح تترجم مدى جاهزيتهم للتدخل في كل الظروف والحالات الطارئة حماية للممتلكات والمؤسسات السيادية من أي تهديد وخطر.
تندرج الزيارة، بحسب رئيس مصلحة الاتصال لقيادة الحرس الجمهوري العقيد غربي الأمين، ضمن البرنامج السنوي لهذا السلاح والذي تمت المصادقة عليه بداية الدخول الاجتماعي من طرف القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، وفقا لمقتضيات سياسة التواصل التي أضحى تنتهجها المؤسسة العسكرية مع وسائل الاعلام الوطنية لغرض تقوية الرابط جيش-أمة من جهة وتوفير قنوات اتصال أكثر فعالية وإحترافية.
في هذا الاطار، كشفت الزيارة الموجهة عن درجات عالية من التأهب والتجسيد الميداني لبرنامج عصرنة الحرس الجمهوري التي تبقى وسائل الاعلام الوطنية المتعددة  سندا قويا لهذا السلاح لتقوية رباط الجيش بالأمة و ترقية روح التضامن و التآزر بينهما.
من جهته، أشار نائب قائد الفوج الرائد معمر عبد الحميد  في تصريحه لممثلي العناوين الاعلامية، الى اهمية الزيارة الاعلامية، معتبرا اياها من التقاليد الحميدة التي دأبت قيادة الجيش على تجسيدها على أرض الواقع، مشكلة همزة وصل بين الصحافة و المؤسسة العسكرية من خلال تثمين المكاسب و إبراز القفزة النوعية المحققة من طرف مختلف هياكل الجيش و قواته بصفة عامة و الحرس الجمهوري بصفة خاص.
 قال الرائد معمر ان  قرار انشاء فوج الحرس الجمهوري الخاص للتدخل صدر عن قيادة الجيش الوطني الشعبي، نهاية سنة 2008، وفق مرسوم وزاري ينص على إنشاء كتيبة خاصة للتدخل تابعة لهذا الجهاز بالناحية العسكرية الأولى ليتم تغيير التسمية من الكتيبة الى الفوج الخاص للتدخل بموجب قرار وزاري صدر في ماي 2011 ، بحيث تمّت تسمية مقر الفوج باسم الشهيد بوعلام جاد تزامنا واحتفالات عيد النصر لسنة 2017 من طرف قائد الحرس الجمهوري الفريق بن علي بن علي.
من جهته، أشار نائب قائد الفوج الى ان أهم مهام الفوج تتمثل في تأمين وحماية المواقع السيادية في الظروف الاستثنائية، اضافة الى مهام خاصة أخرى يتم ترتيبها من طرف القيادة العليا للحرس الجمهوري.
 كان المركب الرياضي للفوج الذي يسع لعدد كبير من التخصصات من النقاط التي لفتت انتباه الأسرة الإعلامية بالنظر الى التقنيات الحديثة ذات الجودة العالية المقتناة لفائدة عناصر الحرس الجمهوري، اضافة الى المستوى العالي من القدرات البدنية و القتالية التي أبان عنها الأفراد. ظهر ذلك جليا بكل من قاعة الملاكمة و فضاء كمال الأجسام و رفع الأثقال و المسبح المزود بأحدث التقنيات و كذا قاعات الرياضات القتالية التي شهدت، أول أمس، تجسيد تمارين تطبيقية تترجم مدى جاهزية الأفراد للقتال والتلاحم في كل الظروف.
كما كشف الأفراد التابعون لسلاح الحرس الجمهوري من خلال زيارتنا الاعلامية الموجهة عن قدرات عالية في الرمي بحيث تمّ تنظيم تمرينين في هذا الاطار، أحدهما ببندقية الكلاشينكوف والآخر بالمسدس وهي التمارين التي دأب على تجسيدها ميدانيا مجمل عناصر الحرس الجمهوري بصفة دورية في اطار برنامج متكامل يعنى بالتكوين المتواصل بما في ذلك مباشرة التمارين التطبيقية في مختلف الرياضات لاسيما القتالية منها.
علمنا من رئيس مصلحة الاتصال بقيادة السلك أنّ جميع الأفراد التابعين لهذا السلاح معنيون بالتكوين المتواصل بهياكل الفوج وفق برنامج دوري يتم إعداده من طرف القيادة ضمانا للجاهزية الدائمة بحيث يندرج ضمن هذا التعداد الافراد التابعون للفوج الخاص بالتدخل و أفراد الوحدات الأخرى المنتشرة عبر الوطن دون استثناء.
 مع الاشارة الى ان جميع الأفراد تلقوا تكوينا اوليا متخصصا في مختلف الرياضات القتالية بمدرسة القوات الخاصة ببسكرة ومدرسة المغاوير، بقصر البخاري، وتم تحيين قدرات القتال بدنيا و فكريا بصفة دورية بمقر الفوج الخاص للتدخل.
في السياق ذاته، كشفت السرية السينوتقينة التابعة للفوج عن قدرات عالية لاستغلال الكلاب للتتبع والحماية والهجوم على الأهداف المحددة بدقة منتهية.

مدرسة خاصة بالموسيقى الموسم المقبل

كشف رئيس مصلحة الاتصال بقيادة الحرس الجمهوري، العقيد غربي، الأمين أول أمس، على هامش الزيارة الموجهة لوسائل الاعلام للفوج الخاص بالتدخل بخميستي عن افتتاح مدرسة خاصة بالموسيقى تابعة لهذا السلاح منتصف الصائفة المقبلة ببرج الكيفان لتستغلّ لتكوين الفرق الخاصة بالبروتوكولات، بداية من الموسم القادم.
 أشار ممثل قيادة الحرس الجمهوري الى كون ذات المدرسة المجهزة بأحدث التقنيات تعتبر في الوقت الراهن فريدة من نوعها في افريقيا قاطبة، بحيث يرتقب بان يؤطرها أساتذة متخصصون في الموسيقى من بينهم أساتذة عسكريون وآخرون مدنيون.
مع العلم ان الزيارة الموجهة التي تزامنت مع اليوم العالمي للغابات،  سمحت لاعضاء الأسرة الاعلامية في غرس مجموعة من الأشجار من مختلف الأنواع بأحد فضاءات مقر الفوج لتبقى شاهدة مستقبلا على مرورهم من هنا ومساهمتهم في تنوير الرأي العام بجهود مختلف قوات الجيش الوطني الشعبي للحفاظ على الاستقرار وسلامة التراب الوطني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17980

العدد 17980

الأحد 23 جوان 2019
العدد 17979

العدد 17979

السبت 22 جوان 2019
العدد 17978

العدد 17978

الجمعة 21 جوان 2019
العدد 17977

العدد 17977

الأربعاء 19 جوان 2019