مرضى الكولون أكثر انتشار لدى الرجال والثدي للنساء

خبراءيحذرون من تزايد حالات السرطان في الجزائر

سكيكدة: خالد العيفة

وصف البروفسور كمال بوزيد، رئيس مصلحة الأورام السرطانية بمركز بيار وماري كيري بالجزائر العاصمة، ان المخطط الوطني الأول 2/ 15/ 2019، يعتبر ناجحا، خلال المخطط الوطني الثاني 2020 - 2024 تكون النتائج حسنة في مجال الوقاية، الذي يتضمن تنظيم فحص شامل منظم، مما يسمح بتشخيصها في البداية، وبالتالي التقليل من الإصابة والوفيات بها وهي طريقة أثبتت نجاعتها في عديد الدول»، ويتوقّع رئيس الجمعية الوطنية للأورام السرطانية الطبية بلوغ رقم 70 ألف حالة جديدة للسرطان بالجائر مطلع سنة 2030، وهذا بالرغم من الجهود المبذولة، وأرجع ذلك نفس المصدر لنمط المعيشة ونظام الأكل، اضافة الى قلة النشاط معتبرا هذا الرقم بالمقلق جدا، لأن ذلك يعني تزايد مستمر في الاصابة.

 اما عن سؤال لجريدة «الشعب» عن المناطق الأكثر انتشارا لهذا الداء بالجزائر، اوضح البروفيسور كمال بوزيد ان  كل المناطق لها نفس الانتشار، وهما تمنراست وادار، بحكم التجارب النووية التي قام بها المستعمر خلال فترة الاحتلال، فكل الولايات انتشار الداء بها متقارب»، واضاف بوزيد، «مع ملاحظة ان المناطق الحضرية هي الأكثر تضررا من المناطق الريفية، وهذا لنمط الحياة الطبيعي وغير المكتسب لهذه الأخيرة».
وثمّن محي الدين تبر مدير الصحة بسكيكدة، مسار التكوين المتواصل، لمكافحة داء السرطان، موضحا ان ادارته قامت بعمل كبير في هذا الاتجاه، كما توجد تغطية صحية على مستوى الولاية، لاسيما فيما يخص الوقاية على الخصوص فيما يخص داء السرطان.
 كما كشف احمد زياري إطار بمديرية الصحة بسكيكدة، عن تكفل بـ490 مريض مصاب بالسرطان، على مستوى وحدتي العلاج بسكيكدة وعزابة، واجراء 5280 حصة علاج كيمياوي، لـ15 نوعا، حيث ان الكولون يأتي في المرتبة الأولى لفئة الرجال، وبعده يأتي الرئة. اما عند النساء، ففي الرتبة الأولى دائما الثدي، ومن بعد الكولون، واوضح ذات المصدر، «ان القطاع الصحي بسكيكدة يتوفّر على وحدتين لعلاج الأورام، يقوم بتأطيرها 06 أطباء مختصين، يعملون بالمؤسسة الاستشفائية عبد الرزاق بوحارة بسكيكدة، وبالمؤسسة الاستشفائية العمومية دندان محمد بمدين عزابة». وأضاف زياري، «ان الوحدتين تمّ تدشينهما خلال سنة 2014 كما يوجد 06 وحدات للإصغاء والتوجيه لمرضى السرطان، مشكّلة من اخصائيين نفسانيين».
تمّ تفعيل اتفاقية تؤامة بين المركز الوطني لمعالجة داء السرطان «بيار ماري كيري» بمستشفى مصطفى باشا الجامعي بالجزائر العاصمة، ومديرية الصحة بسكيكدة، لغرض مساعدة وحدتي سكيكدة وعزابة وتأطير عملها وتعزيز قدرات الولاية في مكافحة الداء، والتزود بالخبرات، وبحسب تصريح المشرفة على التؤامة لجريدة «الشعب» فإن «من شأن هذه الاتفاقية تحيين المعلومات والمستجدات في مجال مكافحة السرطان، والتكفل بالحالات المستعصية».

لا بديل عن التكوين المتواصل
 
 وركزت البروفيسور قربوعة اسماء، حديثها عن التبادل والتكوين، والتحسيس حتى تكون هنالك وقاية والكشف المبكر، حتى يمكن العلاج. وكشفت قربوعة عن رقم 42 الف حالة جديدة سنويا بالجزائر، وهو في حالة زيادة، مع تسجيل سرطان الكولون لدى الرجال، الرئة، اما النساء فنجد الثدي، وبعده الكولون».
اوضحت قربوعة اسماء منسقة ولاية سكيكدة بالجمعية الجزائرية لأمراض السرطان ورئيسة مصلحة الرجال بمركز مكافحة السرطان بيار وماري كوري بالجزائر العاصمة، «ضرورة  الكشف عن التقنيات الجديدة، وإبراز نتائج حملات قامت بها بعض الولايات في عملية الكشف المبكر، على غرار ولايات بجاية في سرطان الكولون من قبل الدكتورة معزوزي، الأغواط بحملة الكشف المبكر لسرطان عنق الرحم من قبل الدكتورة بن لحرش، وبسكرة، فيما يخص سرطان الثدي، والتي أعطت نتائج ايجابية»، وأضافت ذات المتحدثة، «تم اختيار كل انواع السرطانات التي يمكن اجراء عليها الكشف المبكر، والتشخيص حتى يكون العلاج 100 بالمائة».
 من جانبها البروفيسور جدي حنان من مركز مكافحة السرطان بعنابة، وعضوة بالجمعية الجزائرية للأورام السرطانية الطبية تقول: «هو التكوين المتواصل من الطبيب العام، الى الطبيب المختص، وبهذه الطبعة  نركز على التشخيص المبكر، لأنه في الوقت الحالي، المراكز المختصة متوفرة على المستوى الوطني، ورغم ذلك عدد الاصابات في تزايد مستمر». واضافت جدي، «التشخيص يكون في مراحل متقدّمة من المرض، ولتجنّب العلاج الكيماوي والاشعاعي، لابد من التشخيص المبكر الذي يجعلنا كمختصين نعمل جراحة صغيرة، على سبيل المثال في حالة سرطان الثدي، نقوم باستئصال الورم فقط، ولا نحتاج الى العلاج الكيمائي او الاشعاعي، ولكن بعد انتشار المرض الى اعضاء أخرى، يتوجّب العلاج الكيميائي والإشعاعي، والعلاج باهض جدا، ولا فائدة منه في كثير من الحالات».
وأكدت جدي حنان، «على دور الأطباء العامين في معادلة الكشف المبكر، لأنهم الحلقة الأولى التي يمكن من خلالها توجيه المرضى، لمباشرة الكشف عن السرطان في مراحله الأولى، وبالتالي العلاج يكون في وقته المناسب».
تقول الدكتورة مهني نوال من المركز الوطني لمكافحة السرطان، في مداخلة لها تمحورت حول الاحصائيات العالمية لهذا الداء، وبالأخص الأرقام على مستوى الجزائر، حيث أكدت الدكتورة عن تسجيل اكثر من 40 الف حالة جديدة سنويا بالجزائر، و25 الف حالة وفاة نتيجة هذا الداء، وتقول مهني ان الاحصائيات مخيفة، لأن الجزائر لم تكن من بين الدول التي تعاني هذا الداء، واغلب الأمراض التي كانت مسجّلة هي امراض عادية، مرجعة سبب هذا الانتشار الكبير لمختلف السرطانيات، الى التغير في نمط الحياة والعادات والتقاليد التي اكتسبناها من الضفة الاخرى للمتوسط، لهذا اصبحنا مثل تلك الدول نعاني من هذا المشكل».
والأمر خطير بالنسبة للدكتورة مهني، لأن دون اعتماد برامج توعية، وبرامج علاجية، سنصل خلال سنة 2025 تسجيل عند المرأة حوالي 32 الف حالة اصابة للسرطان، وهذا بعد ان كان العدد المسجل 40 الف بالنسبة للرجل والمرأة معا، فالكشف المبكر هو السبيل لتجنب مضاعفات الداء».

لا خوف  من الفحص

توضح الدكتورة ليلى شاوي من المركز الوطني لمكافحة السرطان، «انه في مجال التشخيص الاشعاعي للسرطان، تطورات كثيرة، وتوجد مراكز تم انجازها بمختلف ولايات الوطن، ومع هذا النساء في العموم تخشى اجراء الأشعة على الثدي، وتخاف من هذا الفحص، ولكن هذا هو الفحص الذي يمكّن المختص من معرفة هل هناك مشكل في هذا الجانب»، وتؤكد الدكتورة، «على الفحص الدقيق، والخبرة، فلابد من ان يكون الطبيب الاشعاعي له خبرة في هذا المجال، ويكون ذلك بالتكوين المتواصل».
واضافت شاوي، «بالمستشفى الجامعي نتلقى حالات كثيرة جدا، حيث نقوم  بفحص حوالي ما لا يقل عن 3000 فحص في السنة، اي بمعدل 40 فحصا يوميا، ومن بين هذه الحالات يمكن ان نجد حالة او حالتين، للسرطان وفي الاسبوع يمكن ان نجد حالة سرطان ثدي لفتاة ما دون الثلاثين، وهذا حسب الاحصائيات التي تؤكد تراجع في سن الاصابة بالسرطان الثدي بالجزائر، والاسباب معلومة، ولكن لا يمكن اجراء فحص اشعاعي لفتاة ما دون الثلاثين سنة، لأن الفحص ليس له قسمة، ويجب اجراء الفحص «إيكوغرافي»، لأن الأشعة في هذا السن ليس له معنى، كما يمكن الفحص بالرنين المغناطسي، وهو اكثر دقة من الفحص بـ»المامو ڤرافي» لفتاة ما دون 30 سنة».
وحّذر الدكتور قصار رضى من المركز الوطني لمكافحة السرطان «ماري كوري» من تناول فاكهة
«الجرافيولا» التي تم اللجوء الى تناولها من قبل مرضى السرطان، بحجة انها تشفي من الداء، او تقلل من انتشاره، حيث انتشرت المعلومة المغلوطة عبر الوسائط الاجتماعية «الفايسبوك»، وفي اوساط العائلات بأن هذه الفاكهة لها ايجابيات، مع ان فاكهة «الجرافيولا»، ليس لهل نشاط ضد السرطانات، وبالموازاة انها تؤثر على الدماغ، ولها اعراض جانبية على المخ، ولهذا نحن دائما ننصح بعدم تناولها من قبل مرضى السرطان».
تمحورت مداخلة الدكتور قصار، حول التغذية للمرضى الذين يعانون من السرطان، موضحا في هذا الشأن ان المرضى مؤخرا اصبحوا يأخذون مكملات غذائية دون علم الأطباء المعالجين، وذلك بكميات كبيرة، مع اخد الدواء الموصوف لحالاتهم المرضية، كأخذ زجاجات عسل بها اعشاب وخلطات مجهولة التركيبة، ويتم تناولها خفية عن الاطباء، بالمقابل  يأخذون العلاج الكيميائي، وهذا الأمر جعل صحة المرضى تتدهور، وحدوث مضاعفات».
ويقول الدكتور، نطلب دائما من مرضى السرطان الذين يأخذون العلاج الكيميائي، وهو علاج طويل المدة، بأن يتجهوا الى اخصائي تغدية، لأنه هنالك اغدية تؤثر على مفعول الأدوية على غرار فاكهة  البمبلموس التي تحدّ من مفعول الأدوية».  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019