بعد أن كانت متنفسا حقيقيا لسكان بلدية بشار

الحديقة العمومية ملاذا للمتسكعين والمنحرفين ببشار

بشار / دحمان جمال

  لا تزال الحديقة العمومية ببشار تشهد حالة من الإهمال والتسيّب رغم أهميتها للعائلات التي تبحث بشقّ الأنفس عن فضاءات للتنفس والترفيه والنزهة في محيط طغى الاسمنت على كل شيء على حساب المساحات الخضراء. «الشعب» توقّفت عند وضعية الحديقة التي تستغيث وتعرض أدق التفاصيل بعين المكان.

لم يتم إعادة تهيئة الحديقة العمومية التي توجد في صورة بائسة جراء ما حل بها بسبب  فيضانات 2008، ما يفرض على السلطات المحلية التحرّك للعنابة بها في إطار إعادة الاعتبار للبساط الأخضر. تبقى الحديقة في انتظار التفاتة حقيقة من طرف السلطات من أجل إعادة تهيئتها، خاصة وأنها تشكّل متنفسا لسكان البلدية، حيث أتلفت جميع مرافقها وسرقت كل تجهيزاتها وحيواناتها التي كانت بها.
تحوّلت الحديقة العمومية وسط مدينة بشار إلى مكان عشوائي للنفايات ومكان للمنحرفين، ناهيك على أن عشرات أنواع الأشجار وأشجار النخيل والأزهار شهدت إهمالا كبيرا، وأتلفت كل مرافقها بعد فيضان وادي بشار 2008، يحدث هذا في ظل غياب أية تدابير للصيانة رغم أن مجلس البلدي لبلدية بشار  يتوفر على أعوان وموظفين كانوا يشرفون على تسير الحديقة العمومية من قبل.
 أضحت الحديقة العمومية المتواجدة وسط بلدية بشار على حافة الوادي الذي كان يمنحها رونقا من الجمال وسط واحة من النخيل   في وضعية كارثية، بسبب الإهمال، بحكم عدم استفادتها من أي أعمال صيانة، وهو ما جعل الفضاء المذكور ملاذا لمختلف المتسكعين والمنحرفين الذين باتوا يتخذون من ذات المكان موقعا مناسبا لتعاطي المخدرات والخمور.
 وقد باتت الحديقة المذكورة تشهد مجموعة من المشاهد المخلة بالآداب بشكل يومي حيث يتوافد على المكان في واضحة النهار مجموعة من  ذوي السوابق العدلية الذين يتخذون منه أمام مرأى ومسمع الجميع فضاء للقمار دون حياء ومبالاة، خاصة في ظلّ التقصير المسجّل من طرف السلطات التي تغض الطرف والبصر عن المشاهد المذكورة لأسباب مجهولة.
وإلى جانب المشاهد المذكورة التي باتت تفرض على الجهات المسؤولة ضرورة التدخل بشكل مستعجل قبل تفاقم الوضع إلى ما لا يحمد عقباه، أضحت الحديقة تتعرض بشكل مستمر للتخريب وتكسير السياج ، والتي تتضح للعادي والبادي..
 وفي انتظار صحوة ضمائر المسؤولين والمنتخبين المحليين قصد التدخل إزاء الوضعية الكارثية للمكان المذكور الذي فقد قيمته في الوقت الراهن، ولم يعد وجهة للتسلية والترفية التي أنشئ من أجلها.
إنه مطلب المواطنين الذي أطلقوا صرخة استغاثة للتصدي لمثل هذه السلوكات والمظاهر المخزية والمشاهد التي يندى لها الجبين التي تشهدها بشكل يومي ما يسمى مجازا بالحديقة.
كما يوجه النداء إلى فعاليات المجتمع المدني الغيورة على الفضاءات  الخضراء للتدخل وإعادة الاعتبار لهذه الحديقة، باعتبارها من أجمل المناطق، إضافة إلى أنها من أقدم المساحات الخضراء في عاصمة الساورة، لكن بمجرد أن تطأ قدم الزائر هذا المكان، يكتشف أنه أمام أطلال وركام افقد المساحة اخضرارها وسحرها، بعدما كانت بالأمس القريب من أهم متنفسات عاصمة الساورة.
 فما الذي حدث حتى تفقد الحديقة العمومية رونقها، وما هي خطة سلطات لإعادة الوجه الحقيقي لها، وهل صحيح أن هناك إرادة لتغيير معالم هذه الحديقة؟ وكيف سيعاد هيكلة هذه الحديقة التي رصدت لها آلاف المليارات ولم تر النور؟

بين البارح واليوم
فإلى حدود منتصف الثمانينات من القرن الماضي، كانت الحديقة العمومية ببلدية بشار، تشهد إقبال مجموعة من الأسر، تقضي فيها ساعات من الطمأنينة والراحة وحتى الحفلات والتبادل الثقافي بين الولايات، إلا أن هذا الواقع إختلف بصورة كلية، ففي السنوات الأخيرة مع فيضانات 2008، تحوّلت هذه الحديقة إلى مكان للمتسكعين، أما السكارى فلا يحلو لهم شرب النبيذ إلا بين أشجارها، المتبقية والمتمثلة في أشجار شوكيه ما جعل صورة هذه الحديقة تختلف إلى النقيض، إلى درجة أن مجموعة من الأسر هجرتها بحثا عن أماكن أخرى.
 وفي هذا السياق يقول  ياسر «موظف بالبلدية « في الحقيقة لم أعد أجد أي مكان ببلدية بشار أقضي فيه رفقة عائلتي الصغرى لحظات من الطمأنينة والراحة، فليس هناك أي مكان يغري بالزيارة، وهذا أمر محزن للغاية».
ليس ياسر وحده من له هذا الموقف، بل هناك العديد من المواطنين، الذين كان لهم حديث مع «الشعب» الذين يعتبرون أن الفضاء الأخضر ببلدية بشار تقلّص بشكل كبير أمام اكتساح الاسمنت كل شبر من المدينة، الشيء الذي يجعلهم يفكرون مرات كثيرة قبل أن يغادروا منازلهم في اتجاه بعض أماكن الترفيه الوحيدة وهو سد جرف التربة على مسافة 40كلم أو واحة بويعلة 94 كلم أو تاغيت والمستثمرات الفلاحية من أجل النزهة والترفيه بعد غياب المساحات الخضراء ببلدية بشار.
من جهته، صرح «عبد الوهاب. م» لـ»الشعب»، أن الدراسات الخاصة بمشروع إعادة هيكلة حديقة العمومية بدأت منذ سنوات ولم تر النور  ونطلب من الوالي التدخل ونفض الغبار عن الحديقة بعد أن تملص المنتخبون وإدارة البلدية من إطلاق المشروع، مضيفا أن المشروع يربطا بين الأحياء الدبدابة ووسط المدينة عبر وضع جسر يربط ويمر بالقرب من الحديقة ويسهل حتى حركة المرور للسيارات إذ ستتحوّل هذه الحديقة إلى وحدة متناسقة لساكنة الولاية.
ويتفاءل عبد الوهاب، بمستقبل الحديقة العمومية إذ وجدت صدى لدى والي الولاية و بعض المصادر المهتمة بهذه القضية من أجل السعي إلى تغيير معالم الحديقة العمومية، هذا المطلب ليس وليد اليوم، بل هناك من يدعو منذ سنوات إلى ضرورة إزالة الغبار على هذا الملف، مؤكدين أنه لا يعقل إهمال أقدم حديقة عمومية بولاية بشار، حيث يعود تاريخ وجودها إلى بداية القرن الماضي، فهي تعد واحدة من معالم مدينة بشار ما يجعل المواطن يطلب من السلطات العمومية أن تتحرّك من أجل إعادة هيكلة هذه الحديقة، الوضعية المزرية، التي آلت إليها، إذ فقدت الكثير من توهجها.
 فبعدما كانت من أجمل حديقة في عاصمة الساورة، أصبح المرور منها ليلا أو نهارا يعد مغامرة محفوفة بالمخاطر والعواقب في بعض أجزائها، فهل ستستطيع السلطات رفع الغبن عن هذه الحديقة؟ أم أن هذا المشروع سيبقى فقط مجرد حلم من أحلام البشاريين؟
كان يطلق عليها حديقة عمومية وكان العديد من المقيمين الفرنسيين في الجزائر في فترة الاستعمار الغاشم يستغلون هذا الفضاء للتنزه وقضاء لحظات من الراحة والهدوء، وسيما أن موقعها الجغرافي كان يسمح لهم بزيارتها بشكل متواصل وكان تصميم هذه الحديقة بقلب مدينة بشار وفي موقع قريب من واحة النخيل وواد ي بشار الذي يتوسط المدينة وقريب من أماكن العبادة بالنسبة إليهم يسمح للمقيمين الفرنسيين بقضاء أكبر وقت في هذه الحديقة، فلم يكن يعتقد المهندس الفرنسي الذي صمّم هذا الفضاء، على ضفة وادي بشار أنها ستتغير كليا، بسبب الإهمال.
 وبدون شكّ كان يأمل المهندس الفرنسي آنذاك أن تكون الحديقة العمومية ببشار جزءا من حدائق باريس الجميلة، سيما أنه كان يحرص خلال تصميمه لهذا المشروع أن ينقل التجربة الفرنسية والأوروبية بصفة عامة في إحداث الحدائق العمومية بالجزائر.
وإذا كان المهندس الفرنسي، نجح في هذه المهمة في بداية القرن الماضي، ففي نهايته فقدت الحديقة اسم حديقة وهو ما دفع إلى التفكير الجدي في الطرق الكفيلة بإعادة هذا التوهّج لها، فهل ستستطيع السلطات المحلية والمنتخبة كسب رهان إعادة هيكلة هذه الحديقة، بعد أن تحوّلت إلى خراب  بعد فيضانات وادي بشار 2008 وهل ستكون الأجيال القادمة ببلدية بشار محظوظة برؤية  حديقة تصالحهم مع الفضاء الأخضر تخاصمت معه ولاية بشار بسبب التهاون والإهمال من طرف السلطات بعد أن تحوّلت كل أجزاء  الحديقة العمومية الى أطلال والصور أصدق دليل على هذا المكان.
وبينما يؤكد أحمد ارتياحه بتخصيص جزء من الحديقة وهو المسبح البلدي الذي يستقبل الشباب وطلبة المدارس القرآنية بالمجان، إلا أن الغضب الذي كان يشعر به وهو يتحدث لـ»الشعب» كان ظاهرا على محياه، مضيفا أن السلطات العمومية لابد أن تفكّر في حل جذري لهذه الحديقة العمومية التي تعتبر أقدم حديقة بعاصمة الساورة وتعيد لها بعض من الاعتبار كأكبر وأقدم حديقة في بلدية بشار، حيث أنها تحوّلت إلى وكر للمنحرفين والدعارة وقطّاع الطريق في وضوح النهار حيث تعرض العديد من الطلبة بمركز التكوين المهني المجاور لها الى الاعتداء.
وأكد أحد نواب بالمجلس الشعبي الولائي لـ «الشعب» والذي طلب عدم ذكر اسمه، أن مشروع تأهيل الحديقة العمومية لن يخرج إلى الوجود،قائلا، لن يتم إعادة الهيكلة إلى الوجود في غياب رجال لهم غيرة على هذه الولاية، وقد اتخذت جميع التدابير من أجل أن يكون مشروعا يليق بسمعة هذا الفضاء مع الولاة السابقين بتعاون مع وزارة الشبيبة والرياضة، ويمكن القول إنه سيكون مشروعا ينال رضى جميع الغيورين عليه لكنه أصبح حلـما.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18099

العدد18099

الأربعاء 13 نوفمبر 2019
العدد18098

العدد18098

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019