الأمين العام للفدرالية الوطنية لجمعيات وكالات السياحة والسفر:

سوء الخدمات وغياب ثقافة سياحية حال دون تطور القطاع

من جهته، أكد الأمين العام للفدرالية الوطنية لجمعيات وكالات السياحة والسفر نجاح بوجلولة، أن العراقيل التي تحول دون تطوير السياحة الداخلية تكمن في غياب ثقافة سياحية وسوء الخدمات التي توفرها الفنادق وكذا غلاء الأسعار، ما جعل وكالات السفر تتجه إلى الترويج للبلدان الغربية وتعمل على تنظيم رحلات من الجزائر إلى الخارج.
وأكد بوجلولة في تصريح لـ»الشعب» أن الوجهات السياحية المتواجدة داخل الوطن لاسيما الولايات الصحراوية، تتطلب تكفلا وعملا متكاملا يشترك فيه جميع الأطراف، مشيرا إلى أهمية توفير الأمن في الأقطاب السياحية لجذب أكبر عدد من السياح جزائريين وأجانب، زيادة على رفع مستوى الخدمات بمختلف أنواعها.
وانتقد بوجلولة انتشار أغلبية الوكالات السياحية التي يفوق عددها 1500 أغلبيتهم في المناطق الشمالية للبلاد، في حين أن وضعية أصحاب وكالات الأسفار بالجنوب الجزائري تشهد - على حد تعبيره - حالة كارثية بسبب غياب الزبائن، موضحا أنه لمدة 4 سنوات لم يستقبل أصحاب الوكالات في الجنوب السياح، وهو ما يستدعي تدخل الحكومة لإيجاد حل لهذا الوضع.
وعن السبب الذي جعل وكالات السياحة تختص في استيراد منتوج أجنبي لتسويقه في الجزائر، أجاب الأمين العام أن المناطق السياحية لا تستغل كما ينبغي من قبل السلطات المعنية وينقصها الكثير، كون السياحة الداخلية -حسبه - لا تبنى عن طريق تشييد الفنادق والهياكل السياحية فقط، بل أمور كثيرة يجب الاستثمار فيها، أهمها الجودة والنوعية وتكوين الموارد البشرية.
وأضاف بوجلولة، أن ثقافة الاستمتاع بالعطل خارج الوطن لدى الجزائريين تتزايد من سنة لأخرى، ولم تعد الظاهرة خاصة بالعطلة الصيفية فقط، بل صارت العائلات بصفة خاصة تحرص على قضاء أيام راحة مع صغارها خلال عطلتهم الشتوية في دول أصبحت وجهات متداولة بكثرة، وهو ما جعل مليوني ونصف جزائري يفضلون التوجه سنويا إلى الدول الأجنبية لقضاء العطل عوض البقاء في الوطن.
الديوان الوطني للسياحة يطلق عرض الخدمة الذاتية لفائدة المواطنين
أعلنت المكلفة بالاتصال على مستوى مؤسسة الديوان الوطني للسياحة، نسرين روان، عن إطلاق المؤسسة العرض الجديد الخاص بالخدمة الذاتية لفائدة المواطنين، مشيرا إلى أن العملية تدخل حيز الخدمة بعد شهر كأقصى حد.
وأوضحت روان أن هذه الخدمة ستمكن الزبائن من القيام بالحجز دون التنقل إلى الوكالات التابعة للديوان الوطني للسياحة، سواء ما تعلق بتذاكر السفر أو الفنادق أو الرحلات، حيث ستتوفر في المطارات والموانئ والأماكن الكبرى، مؤكدة أن المؤسسة تسعى إلى التقرب من المواطن بمختلف الطرق والاستجابة لجميع الطلبات.
وأضافت أن مهمة المؤسسة الترويج للمنتجات الجزائرية وتشجيع السياحة الداخلية، حيث قامت المؤسسة بإمضاء اتفاقيات شراكة مع مؤسسات الطيران تخفيضات في سعر الرحلات  تصل إلى 50 بالمائة، الأولوية في الحجز والأسعار في متناول المواطنين وتختلف في حال اختار المواطنون الذهاب على انفراد دون اللجوء إلى الوكالة.
كما استعرضت روان المشاريع الاستثمارية التي تسعى المؤسسة إلى إنجازها لتعزيز السياحة الصحراوية، مشيرا إلى أنه سيتم قريبا إنجاز مشروع قرية سياحية بكل من تيميمون، بشار، ايقلي، سوق الاثنين، وذلك وفق معايير البناء المعمول بها بالمنطقة، وسيتم دعم هذه الإقامات بمرافق للترفيه والتنزه والرياضة وقاعات للمحاضرات لتوفير الراحة للزبائن.
وأضافت ذات المتحدثة، أن الديوان الوطني للسياحة ينظم خرجات لزيارة عدة مقاصد سياحية داخلية لاسيما وأن أن السياحة الجزائرية عائلية في ميزتها أكثر منها سياحة أشخاص، ولهذا فإن العديد من العائلات تبحث عن الأماكن المناسبة لأبنائها، وهذا ما يعمل الديوان على توفيره لفائدة المواطنين، بالإضافة إلى تنويع المنتوجات السياحية استجابة لميول ورغبات السياح من مختلف الأعمار والفئات  بأسعار معقولة وتنافسية.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020
العدد18210

العدد18210

الثلاثاء 24 مارس 2020
العدد18209

العدد18209

الإثنين 23 مارس 2020