الأستاذ ساعد ساعد من جامعة الدكتور خالد بالسعودية

«مناضلو الأحزاب يعارضون توجّهات قيادتهم بالسب والشّتم»

قال الأستاذ ساعد ساعد من جامعة الدكتور خالد بالسعودية انتشار الأحزاب على مواقع التواصل الاجتماعي بالجزائر بدأ تدريجيا سنة 2004، وهذا التحول طبيعي جدا على اعتبار أن وسائل التواصل الاجتماعي أضحت بيئة جديدة لتلاقح الأفكار سواء كانت جيدة أو سلبية، وتوجه الأحزاب السياسية نحو شبكات التواصل الاجتماعي توجه اضطراري بعد تراجع العمل الحزبي في المقرات والمداومات والتجمعات الشعبية.
واضاف قائلا: «إن انتشار السب والقذف من جهتي أراه طبيعا ولو فيها من الإساءة إلى الأشخاص، لأن بعض الزعامات قدموا وعود للمناضلين فأخلفوا بمجرد فوزهم انتخابيا، هذا من جهة ومن جهة أخرى مؤسسات بعض الاحزاب لا تسمح بحرية الرأي داخلها فكان طبيعي أن يحدث السب والشتم في الشبكات الاجتماعية».
حول تأثير شبكات التواصل الاجتماعي قال خالد لنا: «نعم تؤثّر على الانتخابات وفي توجيه الرأي العام خاصة الذي يقف على الحياد وغير منتمي سياسيا، وأعتقد أن الانتخابات البرلمانية المقبلة سيكون فيها الماضي السياسي بعنفه مرتعا لحرب إعلامية بين الأحزاب خاصة من خلال اعتماد الصور والتسجيلات».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17852

العدد 17852

الإثنين 21 جانفي 2019
العدد 17851

العدد 17851

الأحد 20 جانفي 2019
العدد 17850

العدد 17850

السبت 19 جانفي 2019
العدد 17849

العدد 17849

الجمعة 18 جانفي 2019