وجهة سياحية وترفيهية وفضاء للمطربين عبر الزمن

معالم تاريخية وحضارية بشرشال في طي النسيان

شرشال: علاء ملزي

حمام يونس، فندق القيصرية ووعدة سيدي براهيم الغبريني في طريق الزوال

تخلى الشرشاليون على مدار عقود خلت من الزمن عن معالم تاريخية وتظاهرات ومواقع مقدّسة كانت تشكّل لهم رموزا للتميّز والارتباط بتقاليد الأجداد والانتماء إلى حضارة عريقة تستمد جذورها من عبق التاريخ والحضارة الإنسانية. «الشعب» تتوقف عند هذه الظاهرة وتنقل تفاصيل دقيقة.
لعلّ أهمّ المعالم التي اعتاد الشرشاليون التجمع بها لإجراء تظاهرات ثقافية واحتفالية طيلة فترة الستينيات والسبعينيات، المسرح الروماني الذي أدى به العديد من المطربين الجزائريين أجود أغانيهم، وهو الفضاء الذي كان وقتذاك مفتوحا على الهواء الطلق ويستقطب العديد من الزوار والفضوليين من أبناء شرشال وما جاورها، إلا أنّ تطوّر النمط المعيشي بالتوازي مع بروز معطيات مختلفة، أفرز تخلي الشرشاليين عن مسرحهم.
نفس الشيء حصل مع حمام «يونس» الذي ترجع فترة بنائه إلى مرحلة النزوح من الأندلس هروبا من بطش الإسبان، وهي الفترة التي شهدت تشييد الحمام وفق طابع أندلسي محض على مقربة من حي القصبة الذي شيّد هو الآخر وفقا للنموذج الأندلسي المتميّز، إلا أنّ تداخل عوامل عدّة مع بعضها وبروز حمامات أخرى بتقنيات دخيلة حال دون استمرار عملية استغلال الحمام التحفة الذي أكّد جلّ الذين دخلوه أنّه تحفة فريدة من نوعها على المستوى الجهوي بالنظر إلى النسق المعماري المتميّز الذي اعتمد لانجازه.
لكنّ الشرشاليين تخلوا عنه مع نهاية الثمانينيات لأسباب لم نتمكّن من تحديدها إلا أنّ أحد مصادرنا أشار إلى كونه أضحى بحاجة إلى عملية ترميم واسعة ولم تتمكن السلطات المحلية من التكفل بالعملية ليفقد الشرشاليون فضاء هاما للقاء وتبادل أطراف الحديث لاسيما حينما يتعلق الأمر بالنساء اللواتي يستغلن الحمامات لنسج علاقات اجتماعية متميّزة.

ساحة الشهداء مقصدا لأبناء المدينة

 غير بعيد عن حمام يونس الشهير تمتدّ ساحة الشهداء التي لا تزال تشكّل بمعية المتحف القديم وفندق القيصرية واجهة سياحية بامتياز لمدينة شــرشال.   ما تزال ساحة الشهداء تستقطب أبناء المدينة بمعية الزوار لغرض تبادل أطراف الحديث وتفقد منظر الميناء الخلاب الذي تطل عليه الساحة، ولكنّ ما يؤرق ذاكرة الشرشاليين، تظاهرة نصف الشهر الاقتصادي التي كانت تقام بالساحة في نصف الثاني من شهر أوت من كل سنة وتستقطب زوارا ووافدين من مختلف البلديات المجاورة لغرض التسوق واقتناء الحاجيات من جهة ومن أجل التلاقي والحديث عن المشاريع والشؤون الاجتماعية والمهنية من جهة أخرى.
 بحسب ما يؤكّده رئيس جمعية «ثالا وزرف» عبد القادر غيلاسي الذي أشار في معرض حديثه عن معالم شرشال كونه رفض ذات يوم استقبال منارة شرشال التي كانت تشكّل رمزا متميّزا للاحتفال بالمولد النبوي عبر شوارع المدينة ومينائها وذلك لغرض إقامة التظاهرة بحجرة النص بدلا من شرشال.
أشار عبد القادر لـ»الشعب»، إلى أنّ أهم ما كان يميّز المنارة هو مسارها المقدّس وارتباطها بجملة من المعطيات المحلية التي لا يمكن الاستغناء عنها ومن ثمّ فقد اختفت المنارة عن الأنظار منذ عقد ونصف من الزمن تقريبا ولم يعد لها وجود على أرض الواقع بالرغم من كونها ظلّت على مدار عقود خلت من الزمن من أهم التظاهرات الثقافية والدينية التي تميّز المدينة وتستقطب زوارا من مختلف أنحاء الوطن.

وعدة سيدي براهيم الغبريني تختفي من الوجود

الأمر نفسه بالنسبة لوعدة سيدي براهيم الغبريني التي اختفت عن الوجود منذ ما يربو عن عقد من الزمن لأسباب مختلفة وانحصرت بذلك مواعيد ومواقع اللقاءات بين الشرشاليين بين ساحة الشهداء العريقة وبعض الهياكل المحلية التي تحتضن تظاهرات ثقافية بين الحين والآخر، وتكون مدينة شرشال بذلك قد انهارت قواها أمام زحف ثقافة دخيلة ضربت جذور الأعراف والتقاليد في العمق وأردتها أطلالا ولا حدث مع التأكيد على أنّ التحوّل الجذري الذي حصل وتفاقم مع ظاهرة التنصل من التقاليد والأعراف، شهد ذروته خلال العشرية السوداء التي ألمّت ببلادنا وأفرزت عدّة تداعيات سلبية أخرى لم تكن تخطر ذات يوم في الحسبان.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018