جماجم الشهداء الجزائريين... قضية تخرج إلى العلن

قادة المقاومة بوبغلة وبوزيان وغيرهما... ينتظرون العودة إلى أرض الوطن

استطلاع: خ.ط.ع

 لماذا تسكت منظمات حقوق الإنسان عن عدم احترام بقايا الإنسان

 الباحثون مطالبون ببذل المزيد من الجهد لكشف هوية باقي الجماجم

لا أثر لجماجم الشهداء الجزائريين في أروقة متحف الإنسان بباريس.. لقد تمّ نقلها إلى الطابق الأرضي من المتحف بعيدا عن أعين الزوار لتحفظ في صناديق مكعبة الشكل، يحمل كل واحد منها رقما تسلسليا أغلبها يشكّل الهوية الوحيدة لصاحب الجمجمة….
رفات ١٨ ألف جزائري استشهدوا أثناء مرحلة المقاومة الوطنية تم نقلها بعد انتصار الثورة التحريرية ودحر المستعمر إلى فرنسا لتستقر بمتحف الإنسان.. ومن حيث لا تدري كانت فرنسا تعرض أمام الملأ من مختلف الجنسيات شواهد لا سبيل لدحضها عن ارتكاب فرنسا الاستعمارية جرائم نكراء في حقّ الجزائريين على مدار قرن وربع من الزمن.. وأي شهادة أبلغ وأقوى من جماجم استؤصلت من أجساد أصحابها تنكيلا بالضحايا وتخويفا لمن بقوا أحياء.. لتنقل هذه الجماجم من أرضها كغنائم حرب وتعرض في متحف الإنسان في تصرف لا يمت للإنسانية بصلة.

الجزائريون يتوافدون على المتحف للسؤال عن مصير جماجم الشهداء

الزائر لمتحف الإنسان بباريس، لا يمكنه أن يمرّ على هذا المكان دون أن يسأل عن جماجم الشهداء الجزائريين، خاصة منذ اتساع دائر الجدل حول ضرورة تسليمها للجزائر.. فيما يزور الجزائريون المتحف خصيصا لاستطلاع الأمر، بل هناك من يريد إلقاء نظرة عليها… مسؤولو المتحف حدّثونا عن عدد زوار المتحف من الجزائريين المقيمين بفرنسا والقادمين من الجزائر لم يسبق له مثيل في الفترة الأخيرة، خاصة منذ عام ٢٠١١ تاريخ كشف سرّ الجماجم ومازالوا يتوافدون إلى الآن.. حتى أصبح الأمر بالنسبة للقائمين على المتحف طبيعيا وعاديا..
محمد انتهز فرصة أعياد الميلاد ونهاية السنة لينتقل من مدينة ليون ليشاهد جماجم الجزائريين.. قال بنبرة الغاضب أكثر من خمسين سنة وفرنسا تحتفظ برفات شهدائنا ماذا لو كنا نحن من نحتفظ ببقايا فرنسي واحد.
 نادية قدمت من ليل الفرنسية، قالت لابد لهذه الجماجم أن تعود للجزائر وتدفن في ترابها.. أحمد جزائري بجنسية فرنسية دعا الباحثين والمؤرخين إلى الكشف عن مزيد من خبايا الفترة الاستعمارية، قائلا إن اكتشاف هذه الجماجم جاء صدفة إذن ما خفي فهو أكبر وأعظم.

 جماجم الشهداء محفوظة في الطابق السفلي للمتحف

…إنها محفوظة بالطابق السفلي الأرضي، هي الجملة التي يكرّرها مسؤولو المتحف على أسماع كل من يسأل عن جماجم شهداء الجزائر.. سألنا إحدى المعنيات بالمتحف عن أسباب نقلها إلى رواق ممنوع على الزوار قالت.. من منطلق إنساني لا يجوز عرض بقايا بشرية بالمتاحف..  وأضافت خاصة عندما يتعلّق الأمر برفات جزائريين وهنا قاطعتها.. لماذا الجزائريون بالذات.. قالت نظرا لحساسية الموضوع والعلاقات بين البلدين. واسترسلت تقول “إن الجماجم كانت معروضة في فترة السبعينات من القرن الماضي، لكن تمّ سحبها لاعتبارات إنسانية تقول محدّثتي أنها لم تر جماجم ضحايا المقاومة الجزائرية معروضة قط.. لتضيف.. هي محفوظة في الطابق السفلي في انتظار البت في أمرها”.

جماجم بشرية للتدليل على نظرية التطور

لكن المفارقة الكبرى والصارخة في المتحف، أنه مازال يعرض بقايا بشرية عبارة عن جماجم يعود تاريخها إلى فترات قديمة من تاريخ البشرية وقد سألنا مرشدتنا، لما لم تحجب عن الأنظار بما أنكم تعتقدون بأن عرض بقايا البشر مناف للأعراف الإنسانية، قالت “إنها تعود إلى أزمنة عابرة وبالتالي لاباس من عرضها..
عدة جماجم مختلفة الأحجام مازالت تعرض في متحف الإنسان بباريس يستند إليها في إبراز نظرية تطور الإنسان من قرد إلى شكله الإنساني الحالي”.

 أصل الحكاية...

منذ شهر مارس من عام ٢٠١١، لم يعد أمر جماجم الشهداء الجزائريين الموجودة بمتحف الإنسان بباريس سرا… لقد فجّر الباحث الجزائري علي فريد بلقاضي قضية احتجاز فرنسا لجماجم مقاومين جزائريين استقدموا من الجزائر بعد خروج المستعمر من البلاد محملا بخيراتها حتى رفات شهدائنا.. بعد خروج الموضوع إلى العلن صدرت عريضة تطالب باسترجاع الجماجم إلكترونيا وقعها ما يقارب ٣٠ ألف (٢٩٧٨٥موقع بالتحديد) إلى غاية ٢٦ جويلية ٢٠١٦.
وقد راسل عدة مثقفين جزائريين المدير العام لمتحف باريس ميشال غيرو حول الموضوع مطالبين باسترجاع الجماجم من بينهم النائب بالبرلمان محمد كاديك الذي تلقى ردا من نائب مدير المتحف تنصّل فيه من المسؤولية الافراج عن الجماجم، باعتبار أن القانون الفرنسي لا يسمح بذلك مؤكدا أن الـ ١٨ ألف جمجمة وهيكل عظمي التي تعود لضحايا جزائريين تعد إرثا وطنيا فرنسيا لا يجوز التصرف فيها إلا بوجود سند قانوني يجيز إعادتها إلى أصحابها الأصليين...
مكتبة المتحف لا تحتوي سوى على معلومات ضئيلة حول جماجم الشهداء الجزائريين، ففي الباب المخصص لهذا الموضوع تتحدث المصادر عن جماجم تعود للمستعمرات الفرنسية القديمة.. ويأتي الذكر على إعادة بقايا بشرية تعود لدولة جنوب افريقيا وذلك بموجب قانون متعلّق باسترجاع رفات شخص يدعى سارجي بارتمان صدر عن الجمعية الوطنية الفرنسية في دورتها غير العادية بتاريخ ١٢ فيفر ٢٠٠٢ … (نسخة من القرار).


500 جمجمة تم التعرف عليها من مجموع 20 ألف

يتراوح عدد الجماجم والهياكل العظمية تعود لشهداء جزائريين لدى متحف الانسان بباريس ما بين ١٨ ألف و٢٠ ألف احتفظ بها المستعمر بعد أن أخذها عنوة كما استولى على أرشيف ضخم وثروات لا تعد ولا تحصى.. ٥٠٠ جمجمة فقط تمّ التعرف على هوية أصحابها من ضمنها ٣٦ قائدا للمقاومة الوطنية (ثورة الزعاطشة).. قطعت رؤوسهم أواسط القرن الـ ١٩ كمحاولة من طرف المستعمر لتخويف الجزائريين لإطفاء فتيل المقاومة من خلال التنكيل بجثث الضحايا.
اسماء بارزة صنعت التاريخ يعرفها الجزائريون وهي مصدر فخر واعتزاز مثل الشيخ بوزيان القلعي قائد ثورة الزعاطشة بداية ١٨٤٩ وموسى الدرقاوي وسي المختار بن قويدر التيطراوي ومحمد لمجد بن عبد المالك المدعو الشريف بوبغلة وعيسى الحمادي وغيرهم ممن ستكشف عنهم الأيام إذا ما اجتهد الباحثون والانتروبولوجيون ما يتطلّب عملا دؤوبا وتعاونا من شتى الجهات.. لأن جزءا كبيرا من ذاكرتنا ما زال طي النسيان أو الاخفاء…
وفي انتظار إفراج فرنسا عن جماجم الهياكل العظمية للشهداء أصبح من الضروري أن تلعب منظمات حقوق الانسان دورها في وقف التلاعب ببقايا البشر، فالإنسان حرمته حي أو ميت، ويحق له أن يدفن في أرضه بين أهله إكرام الميت في مدلوله الانساني والديني دفنه أما المطالبة بتسليط الضوء عما عاناه هؤلاء من قتل وتنكيل بجثثهم وتهجير إلى أرض غير أرضها فذاك حديث آخر.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018