«الشعب» تحقق في أسباب ارتفاع أسعار اللحوم البيضاء بسيدي بلعباس

ثمن الكليوغرام الواحد يصل إلى 500 دينار والمربون يرجعونها إلى ارتفاع سعر الكتكوت

استطلاع: بيوض بلقاسم

تباينت أسعار لحوم الدجاج من منطقة إلى أخرى بولاية سيدي بلعباس، حيث تباع بمحلات القصابات بعاصمة الولاية من ٤١٠ إلى ٤٥٠ دينار جزائري للكيلوغرام الواحد، بينما وصل سعرها لغاية ٥٠٠ دينار ببعض البلديات.

وأرجع مربو الدواجن بالولاية ارتفاع أسعار لحوم الدجاج لغلاء سعر الكتكوت والذي إرتفع من ١٠ إلى ٥٠ دينار يضاف إليه عدة مصاريف تقع على عاتق المربي منها علف الدواجن ومصاريف استهلاك الكهرباء والدواء، في حين رافع مسؤولون بمديرية التجارة لصالح المربين، موضحين أن أسباب ارتفاع  سعر اللحوم البيضاء راجع إلى إرتفاع الكتكوت والخسائر التي تكبدها المربون قبل شهر رمضان، حيث وصل سعر الكلغ الواحد إلى أقل من ٢٠٠ دينار جزائري، ورغم أن مربي الدواجن المعتمدين مدعمين من قبل الجهات المعنية في مجال اقتناء العلف والدواء وغيرها من المساعدات، إلا أن الأسعار ما تزال مرتفعة.
 وفي نفس السياق تشهد مختلف أسعار الخضر والفواكه ارتفاعا ملحوظا خلال هذه الأيام بعد استقرارها شهر رمضان المنصرم، هذا الارتفاع كان متوقعا طالما أن سكان المنطقة اعتادوا هذا المنهج الذي يفرضه عليهم التجار الذين لا يهمهم سوى الربح السريع على حساب المستهلك الذي يبقى في كل مرة المتضرر الوحيد، ويطرح عدة تساؤلات ما جعل كل الحجج مجرد تفسيرات غير مقنعة ويبين الوضع أن المضاربة هي سيدة الموقف وهي القانون الغالب، وقد قفزت أسعار الخضر إلى أقصى مستوياتها، بعدما انخفضت في الوقت السابق بشكل محسوس، حيث وقفنا خلال الجولة الاستطلاعـية لمختلف أسواق الولاية على غرار بلدية سفيزف، وبن باديس، وبلدية سيدي لحسن، وغـيرها عـند الأسعار الملتهبة التي شهدتها الخضر والفواكه واللحوم البيضاء، حيث ارتفعت أسعار الخضر بـ١٥ و٢٠ دج ممّا كانت عليه في السابق، إذ بلغ سعر البطاطا من ٤٠ دج بعد أن كان بـ٢٥ والطماطم ٦٠ دج بعد أن كان ٤٠ دج، السلاطة ١٠٠ دج بعد أن كانت بـ٦٠ دج، الفاصولياء الخضراء ارتفع سعرها إلى ١٢٠ دج بعد أن كان لا يتجاوز ١٠٠ دج، والفلفل بعد أن كان يباع بـ٥٠ دج، ها هو اليوم يصعد إلى ٧٠ دج، نفس الشيء بالنسبة للفواكه، إذ قدر ثمن العنب بـ٨٠ دج بعد أن كان ٦٠ دج، أما الإجاص بـ٩٠ دج والتفاح يباع بـ٨٠ دج ، وقد انتقد بعض المواطنين في تصريحهم لـ«الشعب» عن استياءهم من ارتفاع الأسعار مع الدخول الاجتماعي، مما يجبرهم على دفع مصاريف إضافية.
من جهتهم أكد لنا التجار أن ارتفاع الأسعار سببه يعود إلى ارتفاعها في أسواق الجملة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019
العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019