سفير النرويج بالجزائر في حوار مع «الشعب»:

للجزائر دور محوري في تسوية النزاعات واتفاق مالي مرجعي

أجرى الحوار: جلال بوطي

 الشعب الجزائري يستحق جائزة نوبل للسلام عــن جدارة

 إقامـــة شراكــــة ثنائيـــة متميـزة مهمـــة التزمتُ بهـــا

أكد سفير النرويج بالجزائر «نوت لانجيلاند»، أن العلاقات مع الجزائر قوية وأن هناك تطابق رؤى في قضايا عديدة على الساحة الدولية، مثمنا دور الجزائر في منطقة شمال إفريقيا، سيما ما تعلق بتسوية النزاعات. وأعلن في حوار خاص مع «الشعب»، أن إجراءات منح التأشيرة للجزائريين يستدعي فقط استيفاء الوثائق المطلوبة. في حين ثمن ترشيح الشعب الجزائري لجائزة نوبل للسلام.

- الشعب- بعد 15 سنة من افتتاح السفارة بالجزائر، كيف هي حالة العلاقات الثنائية؟
 سفير النرويج: أولا أشكر جريدة «الشعب» على إتاحة هذه الفرصة للحديث عن علاقات متميزة تربط الجزائر والنرويج ليس بعد افتتاح السفارة بالجزائر سنة 2007، ولكن قبلها بسنوات طويلة. لكن يمكنني التأكيد على تعزز العلاقات الثنائية أكثر فأكثر خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يسجل في الزيارات المتبادلة للمسؤولين السياسيين من كلا البلدين، خاصة على مستوى وزراء الشؤون الخارجية، في إطار بحث عن تعزيز شراكة في مختلف المجالات، ونحن مرتاحون لما تقوم به الجزائر في هذا الجانب لتطوير العلاقات.
- تحدثتم عن الجانب السياسي، ماذا عن الجانب الاقتصادي؟
 فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي، حققنا خطوات مهمة في الآونة الأخيرة من خلال تواجد خمس شركات نرويجية ناشطة بالجزائر. وهي مؤسسات اقتصادية متنوعة المجالات، هي شركة «اكوينور» Equinor التي كانت تحمل اسم «ستاتويل» وهي متخصصة في قطاع المحروقات، بحيث هي أولى الشركات النرويجية التي استثمرت في الجزائر. أما عن المؤسسات الأخرى فهناك «كونسبرغ» kongsberg المتخصصة في قطاع الصيد البحري والاتصالات، وكذلك «يوتون» jotun التي تمثل الماركة العالمية في تخصص الدهان وأدوات الزخرفة، وتوجد كذلك شركة ويلهلمسان wilhelmsen تنشط في قطاع الصيد البحري، وفي الأخير «ايلوباك» elopak المتخصصة في إنتاج وتعليب حليب الأطفال.
- كيف تقيّمون مناخ الاستثمار في الجزائر ؟
 في الواقع نسعى إلى أن تكون هناك تسهيلات أكبر للشركات النرويجية في المستقبل. لكن نحن كهيئة دبلوماسية لا يمكن أن نحكم على مناخ الاستثمار في الجزائر وحدنا، ولكن الشركات النرويجية هي من يمكن أن تقيم مناخ الأعمال وتظهر نتائج عملها سواء كانت إيجابية أو سلبية، لذلك يمكن التواصل معها مباشرة لمعرفة كل المؤشرات فيما يتعلق بنشاطها.
-  التعاون في المجال الثقافي يبدو بعيدا عن المستوى السياسي كيف النهوض به؟ وماذا عن التعليم والصحة؟
 كلامك صحيح. التعاون في المجال الثقافي بين البلدين لا يتطلع إلى مستوى العلاقات الثنائية سياسيا التي نسعى دائما أن تكون موسعة، ونحن نسعى بعد قرابة عامين من تعييني كأول سفير بالجزائر بعدما كانت ممثلية، نسعى إلى إيجاد فرص تعاون في مجالات متعددة وتمس أكثر مواطني البلدين، ومن خلالكم بدور الإعلام يمكن إحداث بداية في هذا المجال.
أما بخصوص التعليم والصحة، فالنرويج تعد في صدارة الدول، لأنها تعتمد على منظومات جد متقدمة ونتمنى أن يكون هناك تعاون في المستقبل بين الجزائر والنرويج.

منح التأشيرة لكل من يستوفي الشروط المحددة

-  النرويج وضعت منذ قرابة شهر شروطا جديدة لمنح التأشيرة، ما أسباب ذلك؟
 صحيح أن الحكومة اعتمدت، منذ شهر أوت المنصرم، سياسة جديدة في منح التأشيرات، لكن ذلك يشمل كل الراغبين في «فيزا النرويج» وليس للجزائريين. لكن لو تسمح لي بالتوضيح هنا، أن الإجراءات الجديدة لا تعني بتاتا أن منح التأشيرة بات مستحيلا، فكل من يقدم ملفا كاملا ويستوفي كل الشروط التي وضعتها الحكومة يكون الرد عليه بالإيجاب؟
-  هل من تفصيل عن الإجراءات الجديدة لمنح التأشيرة؟
 الإجراءات فيما يتعلق بالملف لم تتغير نهائيا، فالذي تغير هو فقط معالجة الملفات والطلبات، التي يتم منذ نهاية أوت دراستها في سفارة بلادنا بعمان بالأردن، وهو نفس الإجراء لكل دول شمال إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، وهو إجراء إداري يعتمد على مركزية القرار النهائي في منح التأشيرة بعد المعالجة والتحقق من كل الطلبات الواردة.
 أما الإجراءات الخاصة بالطلبة المعمول بها حاليا، فهي تسمح لكل طالب يقدم الوثائق الرسمية التي تثبت قبوله من طرف إحدى الجامعات في النرويج يحصل على التأشيرة، لأن السلطات النرويجية ستعتمد بداية من سنة 2020 نظام «إراسموس +Erasmus» للتبادل العلمي، وأؤكد أن المجال في قطاع التعليم العالي سيتعزز في المستقبل بين البلدين مثلما نطمح إلى ذلك، لكن العائق الوحيد هو أن جامعاتنا تعتمد اللغة الانجليزية بالنسبة للطلبة الأجانب وهذا يعتبر تحديا للطلبة الجزائريين مثلما تعلمون.
- ممثلون عن الجالية الجزائرية في النرويج سيرشحون الشعب الجزائري لجائزة نوبل للسلام، وذلك نظير سلمية الحَراك الشعبي. ما رأيكم؟
 أولا جائزة نوبل للسلام مستقلة تماما عن الحكومة النرويجية وهي لا تتدخل لا من قريب ولا من بعيد في مهامها الأساسية، فهي مؤسسة غير حكومية ولها قانون خاص. أما عن المبادرة فقد علمنا بها من خلال جريدتكم «الشعب» في وقت سابق، بعد إعلان ممثلين عن الجالية بترشيح الشعب الجزائري للجائزة، وهي مبادرة تستحق فعلا التشجيع والإشادة، لأن الشعب الجزائري أظهر فعلا سلمية لا نظير لها في المطالبة بالتغيير السلمي، ونتمنى له الفوز، لأنه يستحق هذه الجائزة بجدارة رغم ترشح آلاف الشخصيات والمؤسسات الدولية.

المجتمع المدني النرويجي يدعم بقوة الصحراء الغربية

- المجتمع المدني النرويجي يقوم بدور هام في قضية الصحراء الغربية من خلال مساندته للشعب الصحراوي، ما موقف الحكومة من النزاع؟
 سؤال مهم للغاية في مسألة النزاع بالصحراء الغربية، صحيح منذ سنوات عديدة والمجتمع المدني النرويجي يقوم بدور إنساني هام، سيما ما تعلق بدعم اللاجئين الصحراويين في مخيمات تندوف، وهو عمل كبير يؤكد أهمية التضامن الإنساني مع الشعب الصحراوي، فهناك عدة منظمات إنسانية ناشطة تقوم بزيارات دائمة للمخيمات، رغم أنها تراجعت في السنوات الأخيرة.
أما على المستوى الرسمي، فنحن نرى أن حل النزاع بين الطرفين يكون وفق قرارات الأمم المتحدة التي تتكفل بالملف.

نثمّن جهود الجزائر في إقرار ميثاق المصالحة في مالي

- كيف تقيمون دور الجزائر في تسوية النزاعات؟
 الجزائر تقوم بدور هام ومحوري في منطقة شمال إفريقيا من خلال مساعيها الدائمة لحل النزاعات في البلدان، ونحن نثمن هذا العمل الكبير ونشيد بكل الجهود المبذولة لنشر السلام في المنطقة. كما نشيد بدورها في حل النزاع بمالي والتوصل إلى اتفاق سلام دائم بين الأطراف المتنازعة، من خلال جمع الفرقاء عبر الحوار البناء، لأن النزاع لم يكن ليتوقف لولا جهود الجزائر، والحكومة النرويجية لها نفس الرؤية في هذا الاتجاه وتسعى دائما إلى بسط السلام في المنطقة عبر دعم الجهود الأممية والمشاركة بفرق حفظ السلام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019