بوسحابة، مدير السياحة ببشار حصريا لـ«الشعب»:

مقوّمـات السياحــة الصحراويــة غـير مستغلـة بالقـدر الكـافي

أجرى الحوار ببشار: دحمان جمال 

 الوجهة الجزائرية رهان لا يكتسب بالقوانين لكن بمرافقة إعلامية
12  وكالة للترويج للمقصد السياحي  بالساورة

 استقبلت بشار خلال سنة 2019، أكثر من 50 ألف سائح ، منهم 515 جزائري بحسب إحصائيات  الفنادق بعاصمة الساورة، لكن هذا العدد اقل بكثير مما هو موجود على ارض الواقع، لأن غالبية السياح لا يتوافدون على الفنادق ويفضلون الهواء الطلق والإقامة في الخيم للاستمتاع بسحر الصحراء ومناظرها الجذابة ومعالمها التي تروي الف حكاية وحكاية. لهذا تتحدث ارقام عن زيارة اكثر من 80 الف سائح جزائري و2000 سائح اجنبي منهم 951 سائح من مختلف الدول الأوروبية. هذا الرقم بعيد عن الطموح، ما يستدعي جهودا اضافية للترويج للمقصد الجزائري الصحراوي، تعالج المعوقات مثلما تشدّد عليه السياسة الوطنية. الواقع والتحدي في هذا الحوار الذي أجرته «الشعب» مع مدير السياحة ببشار بوسحابة محمد.

 «الشعب»- تنوع أوجه السياحة يتطلّب استراتيجية للنهوض بهذا القطاع الحيوي. كيف هو الواقع بصحرائنا وبشار تحديدا؟
بوسحابة محمد: تنوع أوجه السياحة أصبح  يتطلّب سياسات واستراتيجيات معنية ومحدّدة للقيام بها وتشجيعها للوقوف على المعوقات التي تحوّل دون تطويرها والنهوض بها. وتعتبر السياحة الصحراوية أحد مقومات النهوض بالتنمية المستديمة، من حيث توفير الشغل، القيمة المضافة والإيرادات بعيدا عن الريع النفطي. السياحة قاطرة التنوع الاقتصادي والمحطة الهامة المروجة للوجهة الجزائرية ومقصدها بالنظر إلى مقومات عدة منها، شساعة صحرائنا وكنوزها التي هي تنتظر الاكتشاف. ما يعيشه قطاع السياحة الصحراوية اليوم من مشاكل ومعوقات رغم وجود مميزات لهذا النوع من السياحة يجعلنا أمام تحديات ورهانات لدراسة وتسليط الضوء عليها وعلاجها.
يندرج هذا الجهد ضمن أولويات برنامج  رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وتعمل على تجسيده الحكومة. كمدراء بالجنوب  يتوجب علينا تنفيذ كل التعليمات، لأن الرهان يتعلّق بتحسين جاذبية وتنافسية المقصد السياحي الجزائري وتحقيق التموقع بالشبكات التسويقية وتلبية حاجيات السوق الداخلية والسعي في نفس الوقت للتعريف بالسياحة الصحراوية بالجنوب عن طريق الصناعة التقليدية والسياحة الشتوية.

النهوض بالسياحة مسؤولية مشتركة

-  التحديات كثيرة إذا لا زالت قائمة لرفعها، ما العمل؟
 نعم هي تحديات ورهانات تتطلب منا تحسين ظروف الاستقبال بدءا من المطار إلى الفنادق والمطاعم، ومع الوكالة السياحية حتى إلى المناطق السياحية. الكل يعمل في منهجية واحدة ويدرك مسؤولية رفع التحدي، مديرية السياحة والوكالات السياحة المعتمدة الـ12. تقاسم وظيفي من أجل تعميم ثقافة حسن الاستقبال وتطوير السياحة الصحراوية.
- ما هو حجم الاستثمار في هذا المسعى؟
 الاستثمار هو حجر الزاوية في برنامج النهوض بالسياحة بالجنوب. كما أن العناية الخاصة التي يحظى بها الاستثمار أثمر نتائج ملموسة بحيث نسجل في الوقت الراهن انطلاق عديد المشاريع السياحية. مشروع سياحي جديد تخضع كلها لمقاييس الجودة المعمول بها دوليا، ممّا سيسهم لا محالة في تدارك العجز الذي تعاني منه سياحتنا في الصحراء في مجال هياكل الاستقبال في ولاية بشار.

- ماذا تقرّر في إطار تحسين النوعية والترويج للمقصد الجزائري عمليا؟ كيف تكسب النوعية الشعار المرفوع؟
 النوعية بصفة عامة يكون في البداية تحسين الاستقبال على وجه الخصوص يتمحور حول السهر على تنفيذ تعليمات الوزارية وتطبيق مخطط الجودة السياحة الصحراوية ولتوظيف الشباب والعمل على عصرنة المنظومة التكوينية، وخلق جو المنافسة بين المتعاملين وتشجيع الوكالة وأصحاب الفنادق والبيوت من أجل النهوض بالسياحة الصحراوية كما كانت عليه في السبعينات في العصر الذهبي للجزائر
وخاصتنا الصحراء مقصد دول العالم  ومزدهرة.  
إلى جانب هذا يكمن الرهان في غرس ثقافة سياحية فكلنا ندرك بأن هذا التحدي لا يرفع بسن قوانين، بل تكتسب تدريجيا مع وتيرة نمو السياحة في بلادنا، غير أن هذا لا يمنع من القيام بحملات إعلامية وتحسيسية واسعة النطاق لتحسين المحيط حول الفعل السياحي بالجنوب.
وبغرض فتح مجالات الاستثمار في القطاع السياحي للخواص الجزائريين والأجانب في الصحراء هي الخطة المستقبلية لتثمين استقطاب رؤوس الأموال. وأوّد أن أشير إلى أن بناء المقصد السياحي الجذاب والمنافس المرغوب فيه، مرهون بقدرة توفير عروض الإيواء بالقدر الكافي تماشيا ومستلزمات السوق الداخلية والخارجية في مجال النوعية.

أكثر من 49 مستثمرا دخلوا القطاع ومشاريع واعدة قيد التجسيد

- الكل يتحدّث عن مقومات السياحة في الصحراء لكنها غير مستغلة بالقدر الكافي. كيف هي الوضعية مع بشار؟
 الجميع يعرف أن بشار تمتلك كل المؤهلات لتصبح المقصد السياحي البديل نظرا لتنوع مقومات الجذب السياحي وعدم خضوعها إلى الإشباع، كما تعاني منه غالبية المقاصد المتوسطية، وعليه ينبغي علينا إيصال هذه الرسالة إلى المستثمرين وتعريفهم بالمؤهلات السياحية، حيث يوجد  أكثر من 49 مستثمرا في قطاع السياحية والصناعة التقليدية، 33 منهم تحصلوا على الموافقة من مصالح الوزارة، وهم في نسبة كبيرة من الانجاز، ونعمل في الجنوب على إقناعهم بأن الاستثمار في قطاع السياحة الصحراوية خيار صائب، لأنه بمثابة المقصد البديل للذهب الأسود.  
علمنا أن السياحة الصحراوية ببشار تعرف نموا مستمرا ممّا يتيح للمستثمرين فرصة الولوج إلى سوق رابحة، نذكر أنه خلال 2019 سجّّل أكثر من 50 ألف و515 سائح جزائري و(2000) ألفين و951 سائح أجنبي. وهذا حسب الإحصائيات المقدمة من طرف مسيري الفنادق، حيث أن العدد يكون أكثر من ذلك، لأن هناك سياح جزائريين لا يقصدون الفنادق ولهذا يكون عدد السياح يفوق 80 ألف سائح جزائري وأكثر من ثلاثة ألف سائح أجنبي.
- كيف هي وضعية المرفق السياحي وهياكل الاستقبال؟
 عمليات واسعة تمّت في اطار إعادة تأهيل مجموعة من الهياكل السياحية والفندقية بالجنوب بكل من فندق الريم فندق تاغيت وفندق بشار. بالإضافة إلى ذلك تجدر الإشارة إلى عملية إعادة تأهيل فندقي عنتـر والقرية السياحية بتاغيت.  وتوجد القرية السياحية بإقلي في إطار تجريبي. كل هذا في سبيل تحسين المرفق السياحي بالجنوب وسعيا لدعم مسار تنمية السياحة في شتى المجالات ومن بينها استعمال تكنولوجيات الاتصال والإعلام في مجال السياحة والصناعة التقليدية وترقية وتسويق العروض والمنتجات السياحية وكذلك مساعدة المتعاملين على التحكم في هذه التكنولوجيات للتلاؤم مع أساليب العمل ومتطلبات تطوّر الطلب السياحي الخارجي والداخلي.

تاغيت، بني عباس قبلة السياح

- أين مكانة الصناعة التقليدية في المقصد السياحي؟
 التعريف بمنتوج صناعتنا التقليدية وتقريب المسافة بين المستثمرين والمستهلكين أولوية لدينا في مسعى الترويج لوجهة بشار السياحية.
أريد أن أشير هنا، إلى أن الصناعة التقليدية تعبر عن قيم مجتمعنا الحضارية والثقافية، ولكن لا يجب أن ننسى أن لهذا النشاط أبعادا اقتصادية واجتماعية هامة من خلال قدرته على إنشاء مناصب شغل وتحريك التنمية وتنويع الصادرات على وجه الخصوص. وتشجيعه من خلال جملة من التحفيزات المالية والضريبية الواسعة خصوصا مع فتح السياحة الصحراوية.
وجدت هذه الإجراءات ارتياحا عميقا لدى الوكالة السياحية والحرفيين ببشار، لأن هذه التحفيزات بمثابة دعم ملموس ومباشر لنشاطاتهم. وفي ذات السياق أود الإشارة إلى أن برنامج تطوير قطاع السياحة والصناعة التقليدية أثمر بنتائج هامة، حيث استقبلت ولاية بشار سنة 2019 أكثر 50 ألف سائح و515 جزائري مثلما ذكرت سابقا.

- هل هناك مبادرات للمزيد من الجذب السياحي؟
 في هذا المجال تنصب مجهوداتنا كمسيرين بمديرية السياحة ببشار على التحضير الجيد والاحترافي للقيام بالسياحة الصحراوية بالنسبة للمواطنين، حيث تتمّ التحضيرات على أرض الميدان بإشراك فعلي للجماعات المحلية والمتعاملين السياحيين والهيئات والمؤسسات ذات الصلة، بهدف تحسين ظروف الاستقبال والإقامة والترفيه لصالح المواطنين الذين يقصدون بشار في مواسم سياحية للترفيه والاستجمام.
هنا نحرص على توفير منتجات وخدمات ذات نوعية وبأسعار معقولة. ونعمل على تشجيع السياحة الصحراوية «السياحة الشتوية» باستغلال طاقات الإيواء الموجودة وتصميم منتوجات سياحية متلائمة مع خصوصية الطلب الداخلي وتعريف المواطنين بالأقطاب السياحية الصحراوية وتشجيعهم على قضاء العطل بها..
وفي هذا السياق، أود الإشارة إلى أهمية السياحة الصحية والاسترخائية، التي هي في تزايد ملحوظ، بدائرة تاغيت وبني عباس وخير دليل هو حمام الرمل الذي يستقطب المائة من الجزائريين وحتى الأجانب.
كمشرفين على السياحة في الجنوب وبالخصوص في عاصمة الساورة،نوجّه عناية خاصة السهر لتطبيق برنامج النهوض بسياحتنا.
- ماذا تقولون في كلمتكم الختامية؟
 أقول أن تشجيع السياحة الصحراوية وتحسينها يتوقف على تعزيز النقل الجوي والبري ومن فضاء «يومية الشعب» الغراء، اوجه نداء إلى وزير السياحة بفتح خطوط جوية مباشرة من دول أوروبية إلى مطار العقيد لطفي ببشار حتى يكون مطارا دوليا يجلب السياح من جهة ويساعد سكان الجنوب  بالتنقل إلى الشمال أو إلى أوروبا والدول العربية.  كما يساعد كذلك في نقل الحجاج والمعتمرين إلى البقاع المقدسة ويبعد عنهم عناء التنقل الى وجهات أخرى.
 

أرقــــــام ودلالات
-  تتميز ولاية بشار وكل المناطق الصحراوية بمناطق سياحية تؤهلها لأن تكون من المناطق المستقبلة والجاذبة للسياح، وهو ما يؤكده الواقع وتشهد له العديد من الكتابات في مؤلفات مثل رحلة في ربوع صحرائنا الواسعة.
- تتمتع الصحراء الجزائرية بخصائص طبيعية وجغرافية فريدة من نوعها، حيث تقع في الضفة الغربية لحوض البحر الأبيض المتوسط ويبلغ طول ساحلها حوالي 1200 كلم وتعد من حيث المساحة أكبر البلدان الأفريقية، حيث تتربع على مساحة 2,381,741 كلم مربع ويفوق عدد سكانها الـ 42 مليون نسمة.
- لم يحظ القطاع الهام والرافد للقطاع الأجنبي، أهمية بالغة حيث بقي يعاني من مشاكل عدة منها ضعف البنية السياحية ونقص مرافق الاستقبال وكلفة الإقامة في الفنادق.
- تفيد أرقام محلية أن عدد السياح المتدفقين على صحراء الجزائر، بغرض الترفية والاستجمام بنسبة تفوق 70%.
- ضعف عدد السياح القاصدين الوجهة الجزائرية والتي تتوفّر على مقومات سياحية اكبر يفرض مزيدا من الجهود لتعزيز خدمات الهياكل السياحية ومراجعة التسعيرة المطبقة دون نسيان حسن الاستقبال، الحلقة الهشة في المعادلة.
- تسجّل الجزائر تأخرا في النهوض بالسياحة واتخاذها ورقة رابحة في التحوّل الاقتصادي عكس دول كثيرة جعلت من القطاع محطة جذب  ملايين السياح إليها سنويًا.
- السائح اليوم لم يعد يجذبه الهواء المنعش والجو الجميل بقدر ما تجذبه الخدمات على كافة الأصعدة والمستويات من لحظة حجز تذكرة الطيران التي تناسب وضعه المالي إلى اختيار الفندق الذي يقدم خدمات تنافسية من أطعمة مناسبة وإيواء مريح وتنقلات داخلية لزيارة المعالم والمناظر.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020