رئيس جمعية السياحة والتّرويج والتّبادل والتّطور بالجنوب الغربي لـ «الشعب»:

إرادة سياسية حقيقيّة لبعث سياحة حيوية مستدامة

حاورته: فتيحة كلواز

 

السياحة رهان لابد من كسبه إذا أرادت الجزائر التحرر من التبعية الاقتصادية لريع المحروقات، من خلال تطوير سياحة مستدامة باستغلال طاقاتها وإمكاناتها الهائلة، التي لا نجدها في أي مكان آخر في العالم، خاصة فيما يتعلق بالسياحة الصحراوية، من خلال العمل على جلب السياح بعروض مغرية ومدروسة. هو طرح استثماري واعد يطرح نفسه بقوة أمام التحديات الاقتصادية التي تواجهها الجزائر، ويفرض عليها التفكير في البدائل، كل هذا ناقشناه مع رئيس جمعية السياحة والترويج والتبادل والتطور بالجنوب الغربي، محمد دالي، في حوار خص به «الشعب».


  الشعب: هل يمكننا التعرف على الجمعية التي تترأسونها؟
محمد دالي: تعمل جمعية السياحة، الترويج، التبادل والتطور بالجنوب الغربي (الساورة بشار) على تطوير السياحة المستدامة، والتضامن بمنح الجميع سهولة الوصول الى العطلات والترفيه.
كما تهدف الى جلب السياح الأجانب بقيادتهم الى اختيار الجزائر كواجهة لعطلهم، تمارس نشاطها بالتعاون مع شركاء محليين في المناطق الريفية بما في ذلك النساء لتسليط الضوء الطبيعة والتراث الثقافي، تقدم أيضا جولات سياحية لمدن وواحات ومناطق ذات أهمية سياحية كبيرة مثل بني عباس، اقلي، القصور القديمة، الزوايا، الرسومات على الحجارة، كرزازة وهي منطقة سياحية بامتياز تقع بين بشار وتندوف ذكرها الكاتب اللبناني امين معلوف في كتابه «أسد الصحراء» بعد نزوله فيها اين استهوته قبور المنطقة التي يتراوح ارتفاعها ما بين 7 الى 8 أمتار، تأسست في 1999 وحاضرة في 10 ولايات بالجنوب الجزائري.


 ما هو واقع السياحة الصّحراوية في الجزائر؟
 قطاع السياحة بصفة عامة لم يجد بعد الخلطة السحرية ليكون قطاعا حيويا بسبب غياب إرادة سياسية حقيقية تجعل منه أحد الأقطاب المهمة في الاقتصاد الوطني، لذلك نتمنى ان يلتزم الرئيس عبد المجيد تبون بالالتزام 19 في حملته الانتخابية، والذي تعهّد فيه تطوير قطاع السياحة، ولعل ما تعيشه الجزائر من أزمة خانقة بسبب تدني أسعار البترول هو الفرصة الذهبية لإعادة النظر في أولويات الاقتصاد الوطني بخلق اقطاب جديدة تكون السياحة احداها.


 كيف ذلك؟
 تغييب قطاع السياحة مرتبط أساسا بانعدام إرادة سياسية صادقة فعّالة، فطوال سنوات نسمع عن أهمية هذا القطاع ودوره في تنمية الاقتصاد الوطني بأن يكون واحدا من أهم مداخيل العملة الصعبة الى الخزينة الوطنية، وبلغة الأرقام المنتوج الخام الداخلي للسياحة في 2018 كان 1.8 بالمائة بينما بلغت 1 بالمائة في 2013، ما يعكس الحالة المأساوية التي يعيشها هذا القطاع، وهنا أتذكّر ما قاله طالب الرفاعي كاتب عام سابق بالمنظمة العالمية للسياحة، عند زيارته منطقة بني عباس في 2015، بأن السياحة هي نوع من أنواع البترول الذي لا ينفذ  للتعبير عن استغرابه من عدم استغلال الإمكانات السياحية الهائلة الموجودة هناك، لان السياحة هي عمود وقوة تحول اجتماعي واقتصادي.


 كيف يمكن تحويل السياحة من مجرد رحلة الى عمود اقتصادي؟
 لا بد من إعطاء السياحة الصحراوية الدور المحوري لضمان تنمية اقتصادية مستدامة، فالجزائر هي أفضل بلد في السياحة والمغامرة، بتوفير الاستقرار الاجتماعي من خلال الاستفادة من دول مختصة في هذا المجال، فالسياحة الصحراوية تعاش ولا تروى في الحكايات والسياحة الداخلية يجب أن تكون قريبة من الأعين حتى تكون قريبة من السياسيين، والأهم ان الوجهة الجزائرية رهان لا يكسب بالقوانين فقط، بل بإدماج الاعلام في هذه السياسة بفتح قنوات تلفزيونية تروج للسياحة الصحراوية، أو مجلة او جريدة وحتى موقع الكتروني يعمل على التعريف بالمناطق السياحية بالجزائر، وحتى ندرك أهمية الترويج علينا ان نعلم أن تونس ترصد 540 مليون أورو للترويج والدعاية السياحية، وهو الامر الغائب عندنا ولعل مقولة بونابرت الشهيرة «لو أملك 10 جرائد أحسن من امتلاك 1000 جندي»، تعكس هذا الدور المحوري للاعلام.


 ما دور السّفارات الجزائرية في هذه المعادلة؟
 الواقع أنّ السفراء والقناصلة في الخارج بامكانهم لعب دور مهم في الترويج للسياحة الجزائرية، بأن يكونوا مرآة عاكسة وبوابة مفتوحة على الجزائر في البلدان المتواجدون فيها، من خلال تسهيل منح التأشيرة وكذا بإطلاع الأجانب على حقيقة ان الصحراء ليست منطقة محضورة بل هي متحف مفتوح على الطبيعة.


 حسبكم، ما هي أهم معوقات النّهوض بالسياحة الجزائرية؟
 يجب فتح المجال أمام المستثمرين في هذا القطاع بتسهيل الإجراءات الإدارية فيما يتعلق بالملف الإداري، الى جانب منحهم الدعم خاصة الجمعيات والوكالات السياحية الناشطة في الميدان، فهناك 3000 وكالة سياحية على المستوى الوطني أغلبها غائبة عن العمل الميداني، أما الجمعيات فعددها 500 جمعية أغلبها ينتظر الدعم من وزارة الشباب والرياضة، الى جانب تخفيف الضرائب، والاستفادة من تجارب الدول الأخرى لأننا لا نملك ثقافة سياحية الى جانب تكوين المرشد السياحي.


 مع من تتعامل الوكالات السياحية عند حاجتها إلى مرشد سياحي؟
 تتعامل مع المرشد المحلي وهو شخص ابن المنطقة غالبا ما يكون من البدو وأهلا للثقة، الى جانب إتقانه للغتين الانجليزية والفرنسية على الأقل، والأهم أن يكون مطلعا على تاريخ المنطقة حتى يستطيع إعطاء السياح نبذة تاريخية على المنطقة، وكذا الإجابة عن استفساراتهم التي يحملونها معهم عند زيارتهم للمنطقة، لذلك نثمّن ادراجه كتخصص في المعاهد الخاصة، لان التأهيلين العلمي والثقافي مهمان في شخصية المرشد السياحي حتى يكون مطلعا على تاريخ وجغرافيا المنطقة، لكن في الفترة الأخيرة عزف الشباب عن هذه المهنة لأنهم يفضلون الربح السريع، فـ «تاغيت» فيها 100 ألف نخلة مثمرة أغلبها لم تعد كذلك بسبب موت كبار السن وعزوف الشباب عن الاعتناء بها وخدمتها.


ماذا عن اتفاقية قانون مناطق الجنوب؟
 بمقتضى هذه الاتفاقية تستفيد الوكالات السياحية والجمعيات المختصة من خفض تسعيرة التذكرة الى النصف إذا فاق عدد السياح العشرة، لكنها غير مطبقة على ارض الواقع، وهو أمر مؤلم لأننا بهذا نعرقل وسيلة مهمة لجلب السياح الى صحرائنا الكبيرة، لذلك قلت إن القوانين لا تكفي فالإرادة السياسية الحقيقية هي أول خطوة لتحويل قطاع السياحة الى قطاع حيوي يستطيع مع مرور الوقت جعل الجزائر قطبا سياحيا مهما ووجهة عالمية.


 ماذا يفضل السياح عند قدومهم إلى الصّحراء الجزائرية؟
 يفضّل السياح الإقامة خارج الفنادق لأنهم يبحثون عن الحياة وسط الطبيعة العذراء ما يفتقدونه كثيرا في أوروبا، لذلك وبفضل التعليمة الوزارية التي صدرت في 1 جوان 2012، والتي أعطت السكان الموافقة على إيواء السياح في فترة الذروة أي بين شهر أكتوبر الى أواخر شهر أفريل بسبب نقص المرافق السياحية اصبح السائح الأجنبي يعيش كل تفاصيل الحياة الصحراوية من أكل، تقاليد، النوم وسط الرمال في العرق الكبير والإقامة في القصور القديمة، وكذا ممارسة رياضة التزحلق على الرمال، والاستمتاع بشروق وغروب الشمس في الصحراء الجزائرية والتي تعتبر الاجمل في العالم، كما يفضلون مطبخ البدو الرحل خاصة الشاي على الجمر وخبز «الملّة» الذي يطهى في الرمال الساخنة.


 وما قصّة الترفاس مع أمراء الخليج؟
يفضّل أمراء الخليج المجيء الى الصحراء الجزائرية، حيث يقيمون من منطقة واد الناموس الى منطقة بني ونيف وصولا الى تندوف بغية الاستمتاع باصطياد الغزلان وطائر الحبّاري، كما يختارون موسم جني الترفاس في أكتوبر لأن ثمنه باهظ والجزائر تتوفر على ثلاثة أنواع منه الأحمر، الأبيض والأسود، لذلك يأخذونه الى الصيدليات في الخليج وفرنسا لأنه يستعمل كدواء للأعين، كما يفضّل السياح أيضا اخذ عينة من الرمال الجزائرية كذكرى من صحرائنا الكبيرة.


 ماذا عن السياحتين الدّينية والطبية؟
 يجب أن نعرف أولا أن السياحة الدينية تمثل عالميا 18 مليار دولار أي 10 بالمائة من السياحة، لذلك تعتبر السياحة الدينية من اهم أنواع السياحة في الصحراء، ولعل أهم وجهاتها زاوية القنادسة، زاوية سيدي محمد بوزيان، زاوية بلماضي، الى جانب احتفالات المولد النبوي ببني عباس، حيث توافد على المنطقة في احتفالات 2019، 80 الف سائح داخلي و3000 سائح اجنبي فقط لعيش تجربتها عن قرب، لذلك علينا التفكير بجدية في الاستثمار في هذا المجال. أما فيما يتعلق بالسياحة الطبية فهي مرتبطة بوقت معين من جويلية الى اوت، حيث تعرف منطقة تاغيت توافد الباحثين عن الحمامات الرملية لمعالجة امراض داخلية و الرطوبة، وهو طب بديل مارسته كليوباترا في شرم الشيخ قبل آلاف السنين.


 التحديات كبيرة كيف نواجهها؟
 علينا أن نقوم بمبادرات سياحية لجلب أكبر عدد من السياح لاستقطابهم بغية تحويل الجزائر التي تملك مؤهلات سياحية هائلة سواء في الشمال او الجنوب، علينا أيضا أن نراجع أسعار التذاكر والخدمات الفندقية لأنها سبب في نفور المواطنين خاصة فيها يتعلق بالسياحة الداخلية فتونس جلبت الجزائريين اليها بأسعارها التنافسية، إلى جانب تشجيع الشباب والجمعيات لاستقطاب عدد أكبر منهم.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020