المكلف بالاتصال بمؤسسة ''تكنو'' لـ(الشعب)

العدالة حكمت لصالحنا في قضايا تقليد وقرصنة

حاوره: بوغرارة حكيم
أكد خليفي عمارة المكلف بالاتصال على مستوى مؤسسة ''تكنو'' أن المستلزمات المدرسية متوفرة، موضحا بأن المؤسسة التي لها تجربة ١٦ سنة في توزيع الأدوات المدرسية تسعى للتركيز على ضمان جودة المنتوج ومراعاة معايير الصحة وسلامة التلاميذ.وتناولت ''الشعب'' مع المتحدث واقع سوق المستلزمات المدرسية والمشاكل التي تعترضه وعن التخفيضات التي تخص الدخول المدرسي وغيرها من المحاور التي سنكتشفها في هذا الحديث.
  •  الشعب: إن الدخول المدرسي على الأبواب والمواطن دائما يتساءل إن كانت هناك تخفيضات؟
@@ خليفي عمارة: لقد قامت المؤسسة بتخفيضات بين ٨ و١٠ بالمائة لمساعدة الأولياء على اقتناء الأدوات المدرسية بنوعية جيدة ووفقا لمعايير السلامة الصحية للتلاميذ، فكل المنتجات تخضع للمراقبة الصارمة قبل وضعها في متناول الزبائن.كما أننا نوفر قائمة المستلزمات المدرسية لكل الأطوار وهذا بالتعاون مع الأكاديميات للتسهيل من عملية اقتناء الأدوات المدرسية.
  •  هل لكم أن تحدثونا على خصوصية المنتوج الذي توزعونه، خاصة وأنه مستورد من الصين؟
@@ بالفعل أن حوالي ٨٠ بالمائة  من المنتجات التي نوزعها مستوردة من الصين، ولكن نحن الذين نحدد النماذج ونفرض عليهم صناعة المستلزمات بالمواصفات الجيدة للحفاظ على سمعتنا وضمان منتوجات جيدة تراعي صحة التلاميذ وسلامتهم. كما أن المستلزمات المدرسية التي ننتجها لرقابة شديدة.
  •  تعاني الكثير من المواد المستوردة من ظاهرة التقليد والقرصنة، هل صادفتم مشاكل في هذا الجانب؟
@@ إن ظاهرة القرصنة والتقليد تؤثر علينا بصفة سلبية، فالكثير من المستلزمات تسوّق بطريقة غير شرعية وتشبه مواصفات منتجاتنا ولكنها دون المعايير التي تراعي الصحة والسلامة.
وقد دفعنا هذا الأمر إلى رفع الكثير من القضايا أمام المحاكم وتحصلنا على أحكام لصالحنا قضت لنا بالتعويض وأدانت المعتدين، كما لم نتأخر عن الكتابة لوزارة التجارة وإبلاغها بالخروقات المتواجدة.
كما يقوم مختلف  أعوننا المكلفين بالتوزيع بمراقبة المنتجات على مستوى مختلف المكتبات ويبلغون عن كل علامة خرق للمنتجات التي نضمن تسويقها.
  •  إن فتح نقاط بيع وتوسيع شبكة التوزيع إجراءات من شأنها أن تقلل من عمليات القرصنة والتقليد، فما هو واقع تواجدكم عبر التراب الوطني؟
@@ لقد ضمنا خدماتنا على مستوى مناطق الشراقة وسطيف، والخروب ووهران وغرداية والبليدة، بالإضافة إلى عدة مناطق في العاصمة ونفكر مستقبلا في فتح نقاط جديدة لضمان وصول المنتوج لمختلف مناطق الوطن، ومنه تقريب المنتوج من الزبائن.
  •  هل سبق وأن ساهمتم في نشاطات تضامنية للمساعدة على التكفل بالأطفال المعوزين وهل لكم عمليات ''سبونسورينغ''؟
@@ إن المساهمة في النشاطات التضامنية واجب من أجل تمكين التلاميذ من دخول مدرسي عادي وكانت عدة  تجارب في هذا الجانب، بالإضافة إلى المساهمة في تمويل جوائز المسابقات المدرسية في إطار تشجيع الرفع من المستوى العلمي وتشجيع المعرفة، فنشاطنا ليس تجاريا فقط.
  •  لقد سمعنا بأن بعض المواد المدرسية تشكل خطرا على صحة التلاميذ، إذا لم يتم مراقبتها بشكل جيد؟
@@ أكيد فالعجينة مثلا التي تتكون من مواد كيماوية وتخضع لتاريخ صلاحية معينة إذا تم تجاوزه تصبح خطرا على صحة التلاميذ، وبالتالي فالتخلص منها أمرا ضروريا إذا تم تجاوز تاريخ الصلاحية.كما أن بعض السيالات المصنوعة من البلاستيك، ممكن أن تكون لها مضاعفات إذا لم تخضع لمقاييس إنتاج صارمة، وبما أن التلاميذ لهم عادة وضع السيالات في الفم فهذا قد تكون له عواقب سلبية.
 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018