البروفيسور عبد الحكيم بن تليس لـ''الشعب'':

الجزائر تملك القـدرات الضـرورية لاستغلال مخزونهـا من الغاز الصخري

حاورته: حبيبية غـريـب

يرافع من أجل أن تهتم الجزائر بأحد مصادرها الطاقوية الهامة والتي تم اكتشافها مؤخرا، وهو الغاز الصخري الذي كثرت الإشاعات حول الأخطار والأضرار التي قد تنجم عنه، وهو ما فنّده المتحدث مرتكزا على دلائل علمية لا يزال يواصل التدقيق فيها اليوم بمركز الأبحاث التابع للجامعة   . هو البروفسور عبد الحكيم بن تليس نائب عميد كلية علوم الأرض بجامعة العلوم والتكنولوجيا  بباب الزوار، عضو المجلس العلمي للمعهد الجزائري للبترول، عضو هيئة الأبحاث والتوجيه، التابعة لسونطراك.. يقدم من خلال هذا الحوار صورة عن مجال الطاقة في الجزائر والعالم، وخاصة عن مستقبل استغلال الغاز الصخري .

@ جريدة الشعب: ما هي وضعية الجزائر بالنسبة لاستغلال الغاز الصخري في العالم؟
@@ البروفسور عبد الحكيم بن تليس: السؤال الذي ينبغي أن يطرح اليوم هو هل يجب على الجزائر أن تستخرج وتستغل هذا الغاز أم لا؟ لكن قبل الإجابة على ذالك لا بد من تحديد مكانة الغاز الصخري في المخطط الطاقوي العالمي بصفة عامة.
منذ ١٩٧٠ شكلت المحروقات التقليدية ما بين ٦٥ و٨٠ بالمائة من احتياجات العالم من الطاقة، وبعد سنة ١٩٧٣ وبفعل الأزمة التي عصفت بإنتاج المحروقات وخاصة البترول، قررت الدول المتقدمة الخروج من التبعية للبلدان المنتجة للنفط والغاز بتطويرها للطاقة النووية، حيت أصبحت هذه الأخيرة تلبي حوالي ٥٠ بالمائة من الاحتياجات بعد سنتين فقط.
لكن أحداث ١٩٧٧ بالولايات المتحدة الأمريكية، و١٩٨٦ بتشرنوبيل بروسيا، أرغمت الدول المتقدمة على إعادة النظر في استعمال الطاقة النووية والتفكير في استبدالها بالطاقات المتجددة.
ووصلت اليوم إلى الاستعانة بالمحروقات التقليدية بنسبة ٦٥ بالمائة، وبالطاقة النووية بنسبة ٣٥ بالمائة، وبالطاقات المتجددة بنسبة ٥ بالمائة لتلبية الاحتياجات من الطاقة.
كما شكّلت حادثة فوكوشيما باليابان ضربة قوية لمناصري فكرة إنتاج الطاقة عن طريق النووي، الأمر الذي ترجمه التخلي الكلي لألمانيا عن المشروع، وظهور جدال حول الموضوع بفرنسا واليابان.
واليوم وبوتيرة ٦٥ بالمائة من المحروقات، وارتفاع احتياجات الدول الناشئة مثل البرازيل وروسيا والهند من الطاقة، فإن احتياطات العالم من المحروقات لن تصبح كافية لتلبية الطلب المتزايد، ولا بد من التفكير مليا في الطاقات الإضافية والبديلة، كالغاز الصخري والطاقات المتجددة.
@ فما هو موقع الغاز الصخري في مخطط إنتاج الطاقة هذا؟
@@ تشير التقارير الدولية لسنة ٢٠١٢، أن الميزانية المخصصة لاستغلال المحروقات تقدر بـ٦٥٠ مليار دولار، في حين لم تتحصل الطاقات المتجددة سوى على مبلغ ٧٠ مليار دولار، للإشارة، فإنه ما زال أمام المحروقات أياما طويلة، ومن المعلوم أن الطاقات المتجددة لن تلبي سوى ١٥ أو ٢٠ بالمائة من الاحتياجات العالمية، وقد شرعت بعض الدول المتقدمة والناشئة في الاستعانة بالغاز الصخري.
الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها تحتكم على ٥٠ بالمائة من المخزون العالمي للغاز الصخري، وستصبح في آفاق سنة ٢٠١٥، أول منتج للطاقة في العالم بفضل إنتاجها للغاز الصخري، كما نشهد تزايدا في الاهتمام بالغاز الصخري لدى بعض الدول الأوروبية، وحتى إنتاجه بالنسبة لألمانيا وبولونيا. أما الجزائر فتمتلك ''صخرتين أم'' ذات سعة هائلة، حسب التقييم الذي قام به مجمع سونطراك في هذا المجال.
@ ما هو تعليقكم كباحث على ما يروج حاليا عن صعوبة استغلال الغاز الصخري والأضرار المحتملة التي قد تنجم عن ذلك؟
@@ الغاز الصخري الذي بدأ استغلاله من قبل العديد من دول العالم هو طاقة كامنة، ولا بد أن يأخذ هذا بعين الاعتبار، فاستخراجه من الصخر يتم بصعوبات كبيرة لكن ليس بالخطورة التي تحاول بعض الأوساط ترسيخها في أذهان الناس.
البعض أصبح يتكلم عن إمكانية تلويث خزان المياه الجوفية بمنطقة عين صالح إذا ما استخراج الغاز الصخري بجوارها، وهذا لا أساس له من الصحة، فضلا عن أن استخراج الغاز من الصخر لا يتطلب استعمال مفرط للمياه.
وبالنسبة للمواد الكيماوية المستعلمة في تكسير الصخر من أجل استخراج الغاز، فهي تستخرج مع المياه المتصاعدة عبر البئر، ويتم معالجتها مباشرة في المحطة التير يتم إنشاؤها لذلك فوق موقع الحفر تماما .
ويكمن الفرق هنا بين الغاز الصخري والطاقة النووية في أن مستغلي هذه الأخيرة لم يتمكنوا لحد الآن من إيجاد طريقة ناجعة لمعالجة مخلفاتها الخطيرة.
ولا بد من التأكيد على أن استخراج الغاز عن طريق تفتيت الصخر بواسطة المياه أو الهواء هو التقنية الأنجع، والجزائر تستعمل الطريقة المائية مند أكثر من ٢٥ سنة، إذ هي نفسها المستعملة لاستخراج البترول والغاز الطبيعي المحتجزين في الصخور.
 شخصيا لا أرى أين يكمن الخطر في هذه التقنية، بما أن الغاز الصخري هو طاقة كامنة أي تقليدية فإن طريقة  استخراجه واستغلاله تتقارب لحد بعيد مع استغلال المحروقات، وقد شكّل هذا الأخير لحد اليوم فرصة لتعلم الدروس وتفادي الأخطاء المرتكبة سابقا.
 الجزائر مهيأة اليوم لدراسة وتقييم واستغلال مخزون الغاز الصخري الذي تملكه، وأظن أنه من الضروري التنقيب وتقييم الاحتياطات ودراسة تطوير التقنيات، فلا شيء يمنع من استغلال الغاز الصخري كونه طاقة تقليدية لكن لا بد من وضع مخطط محكم من أجل ضمان حسن استغلال الاحتياطات التي نملكها.
@ ماذا تقدم الجامعة الجزائرية اليوم في مجال الأبحاث حول الغاز الصخري، وبالتحديد في ميدان استخراجه بطرق سليمة لا تهدّد البيئة؟
@@ الجزائر ككل الدول الأخرى تشهد هي الأخرى تزايدا مستمرا في الطلب على الطاقة، وهي مطالبة وفقا للاتفاقيات والمعاهدات المتعلقة بتجارة الطاقات التقليدية أن تلبي صفقاتها، وهي ملزمة من أجل ذلك بإعادة  تفعيل مخطط تطوير وتسيير واستغلال الغاز الصخري في انتظار المستجدات المرهونة بالسياسات العالمية.
ونحن في الجامعة منكبون حاليا على دراسة مشروعين  أساسيين حول الغاز الصخري، لكن نفتقر للموارد المالية، فأبحاثنا تكلّف الكثير وتتطلب معدات وتقنيات عالية، والأهم من ذلك تحتاج للتطبيق في الميدان، خاصة في ما يتعلق بتجارب تكسير الصخر بضخ المياه أو باستعمار ثاني أوكسيد الكربون، ويمكن لوزارة الطاقة والمحروقات مساعدتنا في ذلك .
@ إذن فبين المحروقات والغاز الصخري، الجزائر تتهيأ لعصر الطاقات المتجددة في آفاق ٢٠٣٠، كيف ترون برامجها في هذا المجال؟  
@@ استغلال الموارد الطاقوية التقليدية أي المحروقات لا بد أن يكون مرهونا بمخطط لتطوير الطاقات المتجددة تحسبا لازدياد الطلب على الطاقة ومسايرة للتغيرات والمستجدات العالمية في هذا المجال على المدى المتوسط والبعيد.
تحتكم الجزائر على قدرات هائلة في مجال الطاقة الشمسية والطاقة الجيو ـ حرارية العميقة، فالقدرات باستعمال الطاقة الشمسية المخزنة في الصحراء الجزائرية تفوق ١٠٠٠ مرة إنتاجنا للمحروقات.
  @ هل هناك اهتمام جدي بهذا المجال من جانب البحث العلمي؟
@@ هناك اتفاقية بين مجمع سونلغاز وجامعة العلوم والتكنولوجية محمد بوضياف، بباب الزوار من أجل تكوين حاملي ''ماستر'' في مجال الطاقة الشمسية على مستوى كلية الإلكترونيك. كما تتكفل كلية علوم الأرض بمشروع بحث بالتعاون مع مركز تنمية الطاقات المتجددة حول الموارد الجيو ـ حرارية العميقة، وكذا تكوين حاملي ماستر في مجال المستودعات البترولية. إذن من المؤكد أن الجزائر تولي اهتماما كبيرا لهذين المصدرين الهامين للطاقة المتجددة.
@ ما هو الجديد في الجامعة بهذا الخصوص؟  
@@ نحن في انتظار القانون الثالث حول البحث العلمي، ولابد أيضا من تدعيم وتشجيع المشاريع والأبحاث الجامعية التي تصبّ مباشرة في التطوير الاقتصادي.
إذن كان البحث العلمي يسير بوتيرة متواضعة، واليوم لا يرجع ذلك لوجود إرادة سيئة، بل لكون الباحث هو في نفس الوقت أستاذ يهتم أيضا بالتدريس، فمن الضروري إقحام مراكز البحث في مخطط تطوير الطاقات المتجددة واستغلال الطاقات التقليدية كالغاز الصخري بالجزائر، على أن تكرس نشاطها للدراسة والبحث والتجارب فقط.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018