عالم التحولات الكبرى بين عالم غائب وقوى تعود وتدخل السباق الحضاري

نموذج مثلث القوة الصين روسيا و الهند

د.محمد العربي ولد خليفة

1 - غرب أروبا من ظلمات التخلف إلى قيادة الحداثة والتقدم
نأخذ بعض الأمثلة من الأزمنة الحديثة، فقد خرج غرب أوروبا من ظلام القرون الوسطى والمجادلات التافهة عمّن هو الأصل البيضة أم الدجاجة؟ وحزام العفّة Ceinture de chasteté الإجباري للنساء، وفي بريطانيا مثلا كانت المرأة مرادفا للشيطان كما وثّقته أدبيات القرون الوسطى وروايات أحد عمالقة الآداب الإنكليزية تشالز ديكنز Ch.Dickens في إحدى روائعه بعنوان أوقات عسيرة  Hard times 1854.
 في العقود الأولى من القرن 18 اٌنطلقت النهضة الحضارية في غرب أوروبا والولايات المتحدة، وكان محرّكها الأساسي الثورة الصناعية الكبرى التي اٌختزلت الزمان والمكان وأعطت تعريفا آخر للقوّة والثروة، ومكّنت عددا قليلا من البلدان من تحقيق تحولات اجتماعية من بينها التقليل من مساحة الأميّة والأوبئة ورفع مستوى المعيشة لنسبة من السكّان وبداية ظهور الطبقات الوسطى التي برز منها رجال الأعمال والاقتصاد النقدي ومشتلة النظام الرأسمالي كله القائم على قيمة العمل والمنافسة واٌعتبار العمل قيمة أعلى من العبادات وأعلى من الانتماء للسلالة الشريفة (النبلاء) في النظام القديم الذي سيطرت عليه الطبقة الأرستوقراط والأثرياء بالوراثة Féodals.
سبق ورافق هذه الثورة الصناعية تطور سريع في العلوم والنظريات الفلسفية والاجتماعية والتربوية في غرب أروبا والولايات المتحدة التي هي مع كندا واٌستراليا الامتداد البشري للمهاجرين الأروبيين الذين يعرفون في الولايات المتحدة بالبيض الأمريكان البروتستانت (WASP) التي أحرز فيها علم العلاقة بين الانسان والآلة Ergonomy تقدما كبيرا بهدف رفع المردود والتقليل من العادم والاستغلال الأمثل لوقت العمل والتكيف مع آلات (ماكينات) المصنع للتقليل من التعب وحوادث العمل وبالتالي زيادة الانتاج، والاتجاه بالتدريج للتقليل من اليد العاملة عن طريق تطوير الروبوتية Robotism، لقد نقلت المجتمعات الغربية خلال القرن الماضي وبداية هذا القرن من العمل اليدوي إلى المكننة ثم الروبوطية ثمّ الرقمنة واٌنتشار وسائل الاٌتصال الاجتماعي داخل البلدان وعلى مستوى العالم نتيجة التطوّر السريع لتكنولوجيات الاتصال والإعلام.
P. Kennedy: The rise and the fall of great powers economic change and military conflict from 1500 to 2000, Fontana press, London 1989.
 هذه صورة إجمالية لانطلاق حضارة الغرب الأروبي الأمريكي الذي وصل في نهاية القرن الماضي إلى نشر إنجازاته ونموذجه باٌسم العولمة كما تسمى في أروبا وباٌسم الشمولية Globalisation في الولايات المتحدة وبقية العالم الأنغلوسكسوني.
لا يكفي للتعرّف على التطور الحضاري بما فيه من إنجازات وفتوحات اكتشفت أسرار جسم الإنسان وما تحت الأرض وما فوقها وفي داخل وخارج غلافها الجوي، تمّ أغلبها في القرنين الأخيرين، لا تكفي هذه السطور للتعريف بها وهي تملأ عددا لا يحصى من الموسوعات في العلوم والفلسفات والفنون والآداب والاختراعات، توجد عينات منها في الانترنيت، نجد في تلك الفتوحات مضاعفات سلبية وأخرى إيجابية على الإنسان والطبيعة، ولكن لا يختلف اٌثنان على أنّ هذا الغرب قاد الحضارة الكونية بالأمس ويقودها لحد الآن.
إن المعاينة السابقة لا تعني التمجيد، وهي بمنأى عن تأثيرات الاستلاب Aliénation فطغيان رأس المال وشركاته المتعددة الجنسيات والعولمة وأبعادها الشمولية التي أظهرت الهوة الواسعة بين أغنياء العالم وفقرائه الذين كان أغلبهم من ضحايا الاستبداد الكولونيالي والقهر العنصري، كما أن كثيرا من الدلائل تشير إلى أن موجات الإرهاب بعضها على الأقل هي ردود فعل خاطئة، بل من صنع القوى الكبرى نفسها بقيادة الولايات المتحدة وتدخلاتها المتواصلة منذ عشرات السنين في العالم الثالث، وفي الشرق الأوسط بالخصوص، لقد شهدت الإنسانية خلال هيمنة الإمبراطوريات الرومانية الغربية والشرقية (روما - بيزنطه) والبريطانية والفرنسية والتزارية وإمبراطورية اليانكي عشرات الملايين من الضحايا واستئصال شعوب بأكملها وإفراغ إفريقيا من سكانها ونقلهم في بواخر الموت إلى ما وراء المحيط وهذا السجل الثقيل من سوابق الظلم والعدوان بقي في ذمة التاريخ ولم يعرض على محكمة العدل الإنسانية.
II ـ الانتظار الطويل للمهدى المنتظر
وتبدو معظم بلدان العالم الإسلامي بوجه عام في وضعية اليتيم التائه، سكون على السطح وغليان في الأعماق، تستنجد بعض نخبه عند الحاجة بمسكنات من ماضي قريب أو بعيد وتفرض عليها التحولات المتسارعة التي لا تشارك في صنعها حالة من الفصام schizophrénie ترفض ما تقبل وتقبل ما ترفض في انتظار المهدي المنتظر منذ عدة قرون!
ولا بدّ من التذكير بأنّ من أسباب الانقسامات والتناحر في منطقة الشام والعراق المتفجرات بأثر رجعي التي زرعتها الكولونيالية من أشهرها إتفاقية سايكس بيكو في غياب الشعوب المعنيّة باٌعتبارها من غنائم ما بعد الحرب العالمية الأولى، وسوف نرى الملامح الأخرى لما بعد التحكيم Arbitrage الثلاثي الروسي التركي الإيراني، بينما بقي التكتل الأرو أمريكي جالسا بين مقعدين أمام الذكاء السياسي والخطط المحكمة للقيادة الروسية أما الشريكان الآخران تركيا – إيران فهما من المسلمين غير العرب.
ما حدث في العراق ليس مجرد تغيير نظام يوصف بالديكتاتوري، بل اقتلاع بلد من جذوره والعبث بتراثه وتحويله إلى طوائف متقاتلة، من الصعب أن يتنبأ أحد بمستقبله كشعب ودولة في الأمد المتوسط: العراق أرض خصبة بين النهرين دجلة والفرات وموارد طبيعية هائلة وماضي بعيد كانت فيه بغداد العاصمة الحضارية للعالم والقوة الأولى كما وصفها فيلسوف التاريخ أرنولد توبنبي A. Toynbee في مؤلفه الموسوعي دروس في التاريخ، وفيها تأسست أشهر أكاديمية عالمية  للترجمة والعلوم باٌسم دار الحكمة قبل إثني عشرة قرنا، إن كل هذه المقومات تفقد وزنها إذا لم يكن في الحاضر ما يفعّلها وقيادة تدرك التحديات الحقيقية لعصرها.
يتساءل الكثيرون من أين جاءت القاعدة و بن لادن؟ وأين كانت تنشط؟ ومدى توظيفها في الحرب الباردة ضد السوفيات قبل 1989؟ وكيف تعجز 60 دولة بجيوشها وأساطيلها وصواريخها العابرة للقارات عن اجتثاث « الدولة « الإسلامية في العراق والشام؟ يبدو للملاحظ المحايد أن تلك القوى المتحالفة ضدها تشرف على تسييرها والتخويف بها، أكثر من إزالتها من رقعة صغيرة بين الشام ووادي الرافدين، وهذا رأي الوزير الفرنسي الأسبق ورئيس مؤسسة إسلام فرنسا J.P.Chevènement في استجواب مع صحيفة الوطن El Watan بتاريخ 28-12-2016 حيث قال بأنّ تدمير الولايات المتحدة لكلّ أركان دولة العراق (التي كان هو نفسه ضد الحرب) قد مهّدت لظهور الجهادية العالمية والصراعات الحالية بين السنّة والشيعة في عموم المنطقة العربية والإسلامية.
إذا كان الوضع في العراق أشبه بمتاهه يصعب تحليل معطياتها الداخلية ودور القوى الأجنبية، وخاصة دور واشنطن، فإنّ الوضع في سوريا لا يقلّ تعقيدا بسبب كثافة التدخّل الجهوي والدولي الذي يشرف على تسيير الإرهاب في العراق ويسانده في سوريا، ويسعى نيابة عن الشعب السوري لتغيير النظام ويستخدم معارضة اٌنحرفت عن مطالبتها المشروعة بالديموقراطية، إلى أدوات في يد أنظمة تمولها وتمدّها أطراف في محيطها بالسلاح لتدمير بلادها من أجل الديموقراطية، وبالنسبة لتلك الأطراف، فإنه يصدق عليها المثل الشعبي المتداول في الجزائر عن الجمل الذي سخر من السنام (كربة) جمل آخر بجواره، ونسي أنه له أيضا سنام مثله، فلم تنجح أبدا ديموقراطية تستورد من الخارج أو تفرض بواسطة الدبابات والترويج الدعائي وشيطنة النظام القائم انّها تتطلب درجة من النضج تقوده إرادة سياسية مجتمعية لا تقوم على العنف والإكراه، وطبقة سياسية ومجتمع مدني لا يعبد العجل الذهبي فليس هناك أسوأ من أن يلتقي المال والجهل.
ولا بدّ هنـا من الإشـارة إلى المواقـف المشـرفة للسياسـة والدبلوماسـيـة الجزائريـة الملتزمة –بعدم التدخّل، وحل الصراعات بالحوار والمصالحة والتوافق، رغم الإغراءات والضغوط التي يعرفها المتابع للسياسة الخارجية للجزائر حيث يظهر بوضوح تطابق مبادئها مع مواقفها، فالجزائر ضد التدخّل الأجنبي تحت أي ذريعة وتحترم السيادة الوطنية لكلّ البلدان وتتعامل مع الدول وليس مع أي أطراف أخرى مهما كانت الأقنعة التي تلبسها وتعمل بجهد كبير لمحاربة الإرهاب بلا هوادة، وتسعى على كل الجبهات لنشر الأمن والسلم والاستقرار في جوارها القريب والبعيد، تستمد الجزائر هذه المبادئ وتطبيقاتها الفعليـة في سياستـها الخارجيـة ومجمـل علاقاتـها مع البلـدان الأخـرى من تجربتها الثوريـة وبيانـها المؤسـس في الأول من نوفمبـر 1954.
بعد عشرية الإرهاب الخطيرة التي كبّدت الجزائر عشرات الآلاف من الضحايا الأبرياء وكادت تغرق الجزائر في حرب أهلية لا تبقي ولا تذر وأدّت إلى عزلة الجزائر في محيطها الجهوي والدولي، عادت الجزائر إلى موقعها الفاعل على الساحات الدولية بعد المصادقة على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية والشروع في تفعيل مؤهلاتها الجيوسياسية والنظر في كيفية التكيف مع التحولات الكبيرة في العالم التي سنشير إليها بعد قليل دون التخلي عن أفضل ما في تاريخها الحديث وهو مبادئ ثورة أول نوفمبر.
 لقد حظيت الثورة الجزائرية بتضامن واسع من الشعوب والقيادات العربية والإسلامية وكثير من البلدان الأخرى بسبب تضحيات الجزائريين من أجل الحريّة وإلتزام قيادات الثورة بعدم التدخّل في شؤون بلدان المنطقة، والرفض القاطع لأي تدخّل في شؤونها الداخلية ولن تنس الجزائر دولة وشعبا تعاطف الأشقاء والأصدقاء مع نضالاتها من أجل هزيمة الكولونيالية الفرنسية التي جمعت بين الشراسة والنفاق وعنوانه: حرية أخوة مساواة .
بالإضافة إلى مؤهلات الجزائر التاريخية التي توجتها ثورة التحرير الكبرى وموقعها المتميز في حركة التحرر العالمي، فهي أكبر بلد إفريقي وعربي مساحة من ضفاف المتوسط إلى أعماق الساحل الإفريقي بقدرات اقتصادية كبيرة وكثافة سكانية قد تتجاوز في العقد الثالث من هذا القرن 50 مليون من الساكنة، نسبة عالية منهم أقل من 30 سنة من العمر، وهو ما يعني أن التحول يجري وستظهر ملامحه في الأمد المتوسط.
يتبع

الحلقة الأولى

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018