رسائل ترامب في الملف النووي الإيراني!

بقلم: د - عبير عبـــــد الرحمــــن ثــــــــابت 

رفض الرئيس الأمريكى أول أمس المصادقة الدورية على التزام إيران ببنود وإجراءات الاتفاق النووى متذرعاً ببعض الحوادث الاجرائية التي واجهت فرق الفحص والتفتيش أثناء فحص المنشأت النووية الايرانية خلال العام الماضي؛ ولم يخفي رفضه المبدئي للاتفاق برمته على اعتبار أنّ الاتفاق في حينه لم يتطرق لمنظومة التسلح الايراني بكاملها بما فيها برامج إيران الصاروخية الباليستية أو حتى للدورالايراني الاقليمي البارز، الذي كان لقرابة أربع عقود يناوئ فى معظم الأحيان السياسة الأمريكية في المنطقة، لكن في المقابل تدرك الادارة الأمريكية اليوم أن حظوظها في إلغاء الاتفاق النووي شبه معدومة كون الاتفاق أصبح وثيقة دولية صادق عليها مجلس الأمن الدولي، إضافة إلى أن مجموعة دول (خمسة زائد واحد) وقّعت عليه كأطراف؛ وهو ما يعني أن خروج الطرف الأمريكي إن حدث لن يلغى الاتفاق مع بقاء الدول الخمس الأخرى، وذلك يفسر أن التهديدات الأمريكية بالانسحاب من الاتفاق هي مقدمة لسياسية أمريكية جديدة ضمن استراتيجية بعيدة المدى في المنطقة تهدف بالأساس لكبح جماح التمدد الروسي في الاقليم، والذي تُعد إيران أحد أهم أذرعه الفاعله والأساسية.
إنّ الرسالة التي ترسلها الإدارة الأمريكية الأخيرة، وإن كان عنوانها إيران إلا أنّها موجّهة بالأساس إلى الكرملين، ومفادها أن المس بإيران أصبح مسألة وقت إن لم تتوقّف إيران، حيث وصلت أذرعها اليوم في المنطقة وتتراجع الى الخلف، علمأ أن الادارة الأمريكية اليوم ترسم الحدود الجغرافية لمناطق نفوذها السياسي والاقتصادي فى المنطقة لعقود قادمة، ومن الواضح أنها راغبة في توثيق ذلك ضمن اتفاقات رسمية تضمن كبح جماح القوة الاقليمية الايرانية، وهي المهمة التي من الواضح أن الاتفاق النووي الإيراني لم يلبها.
الوفاق الأمريكي الايراني في العراق الذي امتد لقرابة العقدين
يتوقف الأمر اليوم على رد الكرملين على الرسالة الأمريكية بالسلب أو بالايجاب؛ وفي كلا الحالتين ستكون إيران في قادم الأيام في قلب الحدث، حيث تقف فيالق حرسها الثوري وبشكل خاص في العراق الذي لم يُحسم أمره بعد ضمن خارطة النفوذ الاستراتيجي بين الروس والأمريكان، وعليها أن تدرك أن الوفاق الأمريكي الايراني في العراق الذي امتد لقرابة العقدين قد انتهى اليوم بعد أن استنفذ مقومات وجوده بانهيار دولة داعش، ولم يعد مقبولا الوجود الايراني في العراق، وانتهائه أصبح مسألة وقت قد يعجل بها أي تدخل عسكري إيراني من قبل الحشد الشعبي، الذى يقوده جنرالات الحرس الثوري الايراني في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد بقوات البيشمركة، والتي نظم فيها استفتاء لاستقلال الاقليم الشهر الماضي، والتي تضم مناطق من أغنى المناطق النفطية في العراق ككركوك، والتي تعد من المناطق المختلف عليها في ترسيم حدود الاقليم الكردي.
خروج العراق من دائرة النفوذ الايراني بات اليوم أمراً حيوياً بالنسبة للولايات المتحدة، فالعراق جغرافياً صلة الوصل للمحور الروسي الممتد من موسكو حتى شواطئ المتوسط وسيشكل استعادته للنفوذ الأمريكي ضربة قاسمة للتمدد الروسي في الإقليم؛ وهذا يعني أن الأرض العراقية قد تكون ساحة المواجهة في قادم الأيام بين الروس والأمريكان عن طريق وكلاء محليين إيرانيين وعراقيين شيعة وأكراد وعرب سنة، وقد تنزلق الأمور لصراع مسلح تكون نتيجته في أسوء الأحوال تقسيم العراق ضمن اتحاد كنفدرالي كردي شيعي سني يلعب دور الحياد ضمن مناطق النفوذ لكلا القوتين العظميين.
ولكن في ظل المتغيرات السياسية المتتالية تبقى الأمور خاضعة لكل الاحتمالات ضمن صراعات المصالح الاستراتيجية للقوى العظمى وتفاهماتها، وتبقى الدول الاقليمية الأقوى الأكثر ربحاً والأقل خسارة، والتي ومع الأسف لا يوجد ضمنها أي دولة عربية.
ولا عزاء للضّعفاء..ولا مكان لهم تحت الشمس...تلك معادلة لا تقبل الجدل فقد حسمها التاريخ سلفاً.

أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17497

العدد 17497

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017