أبوعمــــار «في كل واحد منا شيء منه»

بقلم: د.مازن صافي

 4 أوت 1929 تاريخ أشرقت فيه شمس قائد فلسطين ورمزها الشهيد القائد ياسر عرفات، نكتب اليوم لأننا نشتاق لحضوره في المشهد الفلسطيني والعربي والدولي، ولقد تميز دائما بنظرته الثاقبة والبعيدة، لفلسطين القضية والهوية والتحديات واﻻستيراتيجية، متسلحا بالقيم الراسخة التي شكلت ورسمت وابرزت تكوينه وشخصيته وثوريته وحنكته وحكمته ورمزيته، لتعلو القضية الفلسطينية مترجمة مدلوﻻت العدالة والنضال والتحرر والعودة، وبقيت كوفيته رمزا للحرية واﻻنسانية والصمود، يتوشح بها أحرار العالم ومناصري قضيتنا وقضايا السلم والعدالة العالميين لتغدو اشارة للحياة وازالة الظلم والطغيان واﻻحتلال.
أبو عمار مسيرة إنسان ثائر وسياسي محنك، قادر شعبه في معارك القتال والسلام، فكانت حياته خصبة بالكفاح، وﻻنه يزهر في اﻻزمات، استطاع أن يحرج ويكشف سوءات وتآمر وتقاعس كل المتخاذلين أبان اجتياح العدو الإسرائيلي لبيروت 1982وصمد وخرج حاملا القضية لتبقى قوية واستطاع أن ينتزع الهوية الفلسطينية من الضياع والغياب الدولي والعربي، وطيلة 88 يوماً من الموت المحقق والمطاردة والثبات وقف ورجال الثورة من القادة والمقاتلين الفلسطينيين وقفة ثبات وعز في أروع ملحمة سطرت آيات الصمود والتصدي، وحين خرج أبو عمار ورفاقه من بيروت في عام 1982 وهو يصعد سلم الباخرة مع القوات الي تونس أجاب علي سؤال احد الصحفيين الي أين ابو عمار رد بابتسامته المعهودة الي فلسطين.  واستمراراً لمعركة بيروت، وحفاظا على الثورة الفلسطينية، ورفضا للتبعية والاضطهاد، تصدى لمن انشقوا عن فتح والثورة، فكان لابد من قيادة معركه القرار الوطني المستقل في عام 1983 عندما نزل مع رفيق دربه ابوجهاد الوزير من تونس الي طرابلس شمال لبنان وَقّاد المعركه ضد القوات المنشقه والقوات السورية والاسرائيليه معا، وسجل انتصارا سياسيا وثوريا وحافظ على فتح وعلى القضية من أتون الضياع.

أول سلطة وطنية فلسطينية على الأرض بقيادة ياسر عرفات
ولم تمض سنوات حتى كان الوطن في فلسطين يشتعل بالانتفاضة لتقض على مخططات مصادرة القرار الفلسطيني، وفي 4/5/1994 دخلت أول طلائع قوات الأمن الوطني الفلسطيني إلى ارض الوطن، لتبدأ عمل أول سلطة وطنية فلسطينية على الأرض الفلسطينية بقيادة الأخ ياسر عرفات أبوعمار الذي كانت عودته الي ارض الوطن فكانت في 2/تموز/1994م.
وعلى نهج الأحرار والثوار والوفاء لمن وقفوا مع قضيتنا وثورتنا الفلسطينية، فقد وثق  الشهيد الرمز علاقاته بكل حركات التحرر في العالم وبالتحديد جنوب افريقيا عند تبنيه أسره الزعيم مانديلا (ماليا) اثناء مكوثه في السجن.
ابوعمار وفي الذكرى 13 الخالدة ﻻستشهاده، وعبر مسيرة طويلة وخطرة ومعقدة كان ينادي دائما بالوحدة العربية والفلسطينية ويعمل ليل نهار على إبقاء الجبهة الداخلية قوية ومنيعة ضد المخططات الصهيونية والتدخلات الخارجية.
و استشهد اﻻب والرمز واﻻخ والقائد والرئيس ياسر عرفات «الختيار» في 11 / 11 / 2004م وقد رفع اسم فلسطين وحقها عاليا في كافة المحافل والمنظمات الدولية ووقد اعترفت دول العالم والمنظمة الأممية بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.
وبقيادة الأخ الرئيس محمود عباس أبومازن، وعلى نفس الدرب، واصل المسيرة بالنهج العرفاتي، ليستمر النضال ليتحقق حلم ياسر عرفات وتطلعات شعبنا في زوال اﻻحتلال والعودة وقيام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
ملاحظة: أبو محمد، الدكتور، الختيار، القائد، ياسر عرفات، أبوعمار... أسماء لشخص واحد هو محمد عبد الروؤف القدوه رحمه الله وأسكنه الجنة.
كاتب ومحلل سياسي – فلسطين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17497

العدد 17497

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017