هكذا ينتصر الأطفال للقدس في وجه المحتل

طفلة فلسطينية في عمر الزهور، حاصر جنود الإحتلال المدججون بالسلاح بيتها واعتقلوها عنوه، والتهمة بالطبع جاهزة «التحريض»، فهذا ديدن حكومة الاحتلال، في محاولة منها لقمع أطفال فلسطين، الذين عبروا عن غضبهم وانتصارهم للقدس في وجه أمريكا وقراراتها المنحازة لإسرائيل.
فالطفلة «عهد التميمي» 17 عاما، وقفت في وجه جنود الاحتلال بكل شجاعة، معبرة عن غضبها لجرائم الاحتلال بحق القدس والطفولة الفلسطينية، فما كان منها إلا أن صفعت بكل براءة وجه الجندي الإسرائيلي الذي أراد اقتحام منزلها، دفاعا عن نفسها و قدسها ووطنها.
إلا أن الحقد الإسرائيلي على الأطفال، جعله يلاحقهم ويعتقلهم ويزجّ بهم في السجون في ظروف قاسية جدا، وأمام هذه الجرائم وانتصارا لعهد الذي تمثل نموذج مشرف للطفولة الفلسطينية، أطلق نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي، وفق ما رصده تقرير»وكالة قدس نت للأنباء»، حملات محلية ودولية من اجل المطالبة بإطلاق سراح عهد وكافة أطفال فلسطين من سجون الاحتلال الإسرائيلي».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019