مسيرة العودة تزيل القناع

م. ص

الجميع يعرف من هو مجرم الحرب مثلا: من يقتل الأسرى ويعتقل الأطفال والنساء، من يقتحم المدن ويدمر مقومات الحياة، من يطلق النار على مسيرة سلمية خرجت لتعلن أننا لازلنا ننشد الحياة؛ ولازلنا نتمسك بالأمل وأننا نعاني من ويلات الحصار والعدوان وانهاك شعب كل مطلبه انهاء الاحتلال، من يقتل السلام هو مجرم حرب، ومن يدمر امكانية حل الصراع هو مجرم الحرب، ومن يفرض حلولا تعجيزية ويدمر جسور الأمل هو مجرم الحرب، ويذكر التاريخ أن غولدا مئير قتلت  فرص السلام في مطلع سنوات السبعين، وتسببت في حرب يوم الغفران التي سقط فيها الآلاف، وكما فعل شارون بتدنيسه حرم المسجد الأقصى واندلاع انتفاضة الأقصى في العام 2000 وقتل الالاف، وكما يفعل اليوم نتنياهو ووزراء حكومته المتطرفين بقتلهم كل فرص السلام والتهرب من العملية السياسية، لقد جعلوا الحرب أمراً لا مناص منها، كما يفعلون اليوم.
إن المئات من المتظاهرين الذين خرجوا ليتنسموا عبق الآباء والأجداد ويعيدوا بوصلة التاريخ ويحيوا حق العودة، قد تم قنصهم وإطلاق النار عليهم بكثافة من قِبل جنود الاحتلال، لأن المشهد قد أرعب دولة قامت على الاحتلال والأبارتيد والعنصرية والقتل وتشريد وانهاك وطرد الآخر، والآخر هو صاحب الأرض والتاريخ والحق، والعالم الصامت الظالم لازال يتفرج ويرسم خططا ويصدر قرارات ويفشل في اصدار قرار بلا فعل لإدانة الاحتلال، لأن هناك أمريكا القوة العظمى وعاصمة بريطانيا لازالتا تمارسا نفس الدور القديم المستمر.
ان الأمور تتدهور وتتدحرج، لأن ترامب وإدارته قد فشلوا في إرغام القيادة الفلسطينية بقبول خطة القرن التي تهدف لإنهاء القضية وتصفيتها وإلغاء حق العودة وقتل أي إمكانية لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وكما ان ترويج الأكاذيب بأن الفلسطينيون يرفضون السلام ويرفضون حلا لقضيتهم هو ديدن الاحتلال وحلفائه وداعميه وعلى رأسهم الادارة الأمريكية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018