غزة طوق النجاة .. وحقائق مسيرة العودة

ع. ع ثابت

سطَر قطاع غزة بالأمس في الذكرى الثانية والأربعين من يوم الأرض، ملحمة من ملاحم النضال والتضحية في مسيرة الصراع المرير مع إسرائيل؛ والذي صعد للسماء فيها 18 شهيدا وسقط ما يزيد عن 1400 جريح، وهم مدنيين عزل يحاولون العودة إلى أراضيهم وممتلكاتهم، وذلك في محاولة منهم لتطبيق القرار الأممي رقم 194، والتي فشلت الأمم المتحدة عبر سبعين عام متتالية في تطبيقه وإعادتهم إلى ديارهم. ورغم حجم التضحية القاسي بفعل مجزرة الأمس، إلا أن مسيرة العودة كشفت مجموعة من الحقائق ولعل أهمها:
1.لقد أعادت مسيرة العودة الصورة إلى حقيقتها، وأزالت عنها غبار 70 سنة من التدليس والخنوع الدولي لمنطق القوي، وظهر الوجه الحقيقي للصراع كما كان عشية إعلان قيام دولة عصابات الخزر الاشكنازيين الصهاينة في فلسطين، ومشهد عصابات مسلحة تطرد شعبا مدنيا آمنا من أرضه بالقوة والإرهاب عبر تطهير عرقي مكتمل المعالم، وتحتل أرضه، وأعاد أحفاد تلك العصابات نفس المشهد بعد سبعين عاما ليمنعوا أبناء وأحفاد أولئك اللاجئين من العودة إلى وطنهم.
2. رغم أن الآباء ماتوا في منافيهم القسرية إلا أن الأبناء والأحفاد لم ولن ينسوا، بل بالعكس أولئك المستوطنين القابعين في محيط مستوطنات غلاف غزة هم من هربوا وفضلوا مغادرة المنطقة مع بدء توارد أنباء مسيرة العودة؛ وهنا تظهر هشاشة ارتباط أولئك المستوطنون بالأرض وبمفاهيم البقاء والصمود عليها.
3. أحدثت مسيرة العودة زلزال حقيقي في إسرائيل سوف تكون له ارتدادات عميقة وعلى أكثر من صعيد، ولقد أثبت مسيرة العودة أن الفلسطينيين قادرين على  التفكير سياسيا خارج محددات الصندوق السياسي الذي تفرضه عليهم إسرائيل، وأنهم قادرين من خلال ذلك التفكير على إبداع أساليب نضالية متجددة بمقدورها تدمير الإستراتيجية الإسرائيلية التراكمية في إدارة الصراع معهم، وإعادة عقارب الساعة سبع عقود إلى الخلف، وهذا النضوج السياسي الفلسطيني الاستراتيجي الذي بدأ يتجلى كواقع؛ هو أكثر ما يرعب إسرائيل الآن وغدا؛ خاصة إن تطور هذا النضوج مستقبلا ونجح في تحفيز واستثمار مخزون التضحية الوافر لدى الشعب الفلسطينى.
4. لقد كسرت مسيرة العودة أهم استراتيجية إسرائيلية في التعامل مع الفلسطينيين خلال الربع قرن الماضي، والتي تتمثل في وضع منطقة عازلة سياسية بين الاحتلال والشعب الفلسطيني، واليوم ترى إسرائيل شبح الانتفاضة الأولى يطل برأسه ويلاحقها مجددا بعد ربع قرن من هروبها منه في أزقة معسكرات غزة، وها هو يلاحقها إلى حيث اختبأت منه وراء سياج غزه
5. رفع علم فلسطين وعلم فلسطين فقط ولا غير في مسيرة العودة هو نذير شؤم على إسرائيل، وهو رسالة  لإسرائيل أن الانقسام الفلسطيني وبعد عقد من الزمن لا يزال سطحيا جدا، ولم ولن يصل إلى عمق المجتمع الفلسطيني النضالي الشعبي، وهو ما يعني أن التفتيت الممنهج الاسرائيلي للنسيج النضالي والوطني قد باء بالفشل.
6. نجاح مسيرة العودة في تجسيد المقاومة الشعبية السلمية في غزة؛ سيفتح الطريق إلى تكرار التجربة في الضفة نحو المستوطنات والقدس؛ وهذا هو كابوس إسرائيل الحقيقي، وهو أن تنطلق المسيرات السلمية الحاشدة من المدن والمخيمات نحو القدس والمستوطنات، وخاصة إن تزامن ذلك مع نقل السفارة في يوم الذكرى السبعين ليوم النكبة القادم.
7. توقيت مسيرة العودة الآن وما قد تسفر عنه التطورات المتلاحقة للأحداث حتى 15 ماي، ولو بقي المشهد القائم اليوم على ما هو عليه، سيشكل ضربة قاضية لمشروع صفقة القرن الأمريكي الإقليمي كفيلة بتقويضه لو أحسن الفلسطينيون إدارة المشهد القائم بشكل استراتيجي، فنحن قادرين على قلب الكثير من المعادلات وتحويلها إلى معادلات صفرية.
8. بقاء المشهد على حدود غزة على ما هو عليه يشكل كارثة سياسية حقيقية لإسرائيل، لأنه يستنزفها ماديا ومعنويا؛ وسوف تكون له تداعيات خطيرة على الوضع السياسي الداخلي الاسرائيلي والاقتصادي والاجتماعي، إذا ما استمر لوقت طويل، وهو ما يعني أن أمام إسرائيل خيارين لا ثالث لهم إما  الإصغاء لصوت العقل والمنطق؛ وهذا يعني أن على إسرائيل أن تدفع فاتورة سياسية كبيرة من التنازلات لغزة، وإما أن تشرع بأسرع وقت ممكن في الذهاب مع غزة إلى حيث تجيد اللعب نحو مواجهة عسكرية شاملة، وعندها قد تصغر قيمة الفاتورة السياسية الأنية الدفع لصالح الفاتورة الأخلاقية والشرعية، والتي ستترجم حتما في المستقبل لفاتورة سياسية أبهظ مما تتصور إسرائيل حتى وان ظنت عبثا أن بمقدورها عبر حرب رابعة  تطبيق جانبا مهما من صفقة القرن عبر إرساء دعائم دولة غزة، فإرادة الجموع التي خرجت اليوم قادرة على إفشال كل هذا العبث
لقد قدمت غزة اليوم بسخاء تضحيتها المعهودة طوق النجاة للمشروع الوطني الفلسطيني، ورسمت معالم الطريق نحو الحرية، والذي يمر حتما بإعادة الشعب مجددا للمشهد السياسي والنضالي على الأرض؛ فالشعوب لا تخضع للضغوط ولا الابتزاز؛ بل تقاوم وتضحي وتنتصر. هذه هي رسالة شهداء وجرحى مسيرة العودة لكل القيادات الفلسطينية، وها هو الشعب الفلسطيني يلقي لكم بطوق النجاة لتنجو سفينة المشروع الوطني وتخط طريقها ومسيرتها نحو العودة والدولة الفلسطينية  كاملة السيادة وبالقدس عاصمتنا الأبدية.
أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018