أليس المحيط مرآة للهوية ؟

سعيد بن عياد
24 جويلية 2018

النظافة مسألة تعني كافة مكونات المجتمع، ولذلك بقدر ما ينخرط المواطن في هذا المسار بانتظام وعن قناعة وفقا لسلوكات متمدنة بقدر ما يكسب محيطا نقيا وبيئة لائقة دون تكاليف. في هذا الإطار تبذل مؤسسة «نات-كوم» من خلال عمالها وإطاراتها جهودا لا يستهان بها في نقل النفايات على مدار اليوم وتدخل الفرق المتعاقبة المعركة لتواجه في كل لحظة ثقل المهمة فيستسلم البعض للواقع ويحرص البعض الآخر على مواصلة العمل حتى كسب المعركة.
إعادة تصحيح معالجة النظافة على مستوى الأحياء والمدن أمر ممكن بالنظر للمستوى المعيشي المتطور على الأقل لمقارنة بالماضي كون نسبة عالية من أفراد المجتمع ذات تعليمي مع استعمال واسع  لتكنولوجيا  الاتصال الجديدة كما أن وسائل رفع النفايات عرفت تطورا إلى جانب تجنيد إمكانيات بشرية ذات تكوين مهني مقبول.
 غير أن المشكلة المستعصية تكمن في عدم قدرة المواطن العادي على التحكم في مواقيت إخراج نفاياته وعدم الانضباط الطوعي في وضع أكياسه في المواقع المحددة مع إتباع قواعد الفرز قصد تسهيل مهمة عمال النظافة في وضع النفايات على السكة الصحيحة إلى أن تصل كل مادة إلى موضعها المعين.
 لماذا لا يوجد اتفاق من باب العرف على اعتماد فترات محددة وأفضلها كما هو في مدن عالمية حيث يتم إخراج النفايات المنزلية ليلا والامتناع عن ذلك طول النهار حتى يمكن الحفاظ على محيط اجتماعي نظيف يعكس قيمة سكان هذا الحي وغيره، علما أن ذلك لا يتطلب مصاريف إضافية ولا أعباء مرهقة بقدر ما يتطلب سلوكا سليما كما هو لدى المجتمعات المتحضرة التي يتحدث الجميع عن درجة النظافة لديهم بينما يمكن انجاز الكثير وأفضل منهم لو يبادر كل واحد بتصرف لإنسان متمدن، علما ان ديننا الحنيف يضع قضية النظافة في صدارة الاولويات..
 بالطبع المهمة تلقى على عاتق الأولياء وأرباب الأسر لرسم الطريق الصحيح لأبنائهم فينشأون على سلوكات بيئية متمدنة تضع النظافة في البيت وخارجه في سلم القيم. كان اباؤنا في الماضي دون إمكانيات ولم يدخلوا المدرسة وأرهقهم الوجود الاستعماري فعزلهم في أحياء هامشية لكنهم لم يدخروا لحظة ادنى جهد في قضية النظافة كقيمة معيشية يومية لا مجال فيها للتهاون أو التسيب فصنعوا من أزقتهم وقراهم ومداشرهم لوحات نظيفة على ما فيها من بؤس اجتماعي وتخلف عمراني، ذلك أن الإنسان هو الجوهر كونه الغاية والوسيلة في كل برنامج للتنمية فمنه يبدا المشكل ومنه يكون الحل.
إن المحيط جزء من هويتنا الاجتماعية التي لا تختصر في جدران البيت أو داخل السيارة أو في نطاق النادي أو العائلة الصغيرة، وإنما تشمل في جوهرها كافة جوانب الحياة في  المدينة التي نتنقل بين شوارعها ونعبر أزقتها ونتجول في أحيائها، ولذلك بات حتميا أن يستدرك كل واحد مدى أهمية نظافة المحيط  من خلال التقيد بتصرفات راقية تبدأ من التزام ذاتي بجملة ممنوعات بسيطة  كعدم إلقاء فضلات شخصية في الشارع واحترام مواقيت إخراج النفايات المنزلية ليلا، اقتصاد الماء، غرس شجرة، احترام عامل النظافة، وعلى الأقل كنس محيط بيته أو محله التجاري، وما هذا بكثير إذا ما أدرك الجميع كلفة التداعيات الصحية الناجمة عن انتشار وتراكم الأوساخ خاصة في فصل الصيف.        

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018