ليبيا.. نفطها يسيل لعابهم؟!

أمين بلعمري
31 جويلية 2018

يبدو أن التدخل الخارجي الذي أغرق ليبيا في حالة الفوضى ثم اللادولة هو نفسه من يعطل اليوم حل المعضلة الليبية التي توشك على إنهاء عامها السابع ولا حل في الأفق بعد؟

تحولت ليبيا منذ 2011 إلى حلبة لصراع أطراف خارجية يبحث كل واحد منها عن صيغة لشرعنة حضوره في المشهد و  تنصيب نفسه وصيا على شعب أصبح الغائب المغيّب  عن قضية تخصه هو بالدرجة الأولى؟ ولكن يبدو أن هذا الشعب الذي غيّب لأربعة عقود من قبل القذافي و نظامه كما تزعم الأطراف التي أسقطت العقيد و ادعت أنها ستعيد  السيادة والكلمة له لم تترك لهذا الأخير أكثر من الحلم  في البقاء على قيد الحياة؟ وتبيّن الثابت الوحيد في كل ما حصل هو حماية مصالحها والشعب الليبي إلى الجحيم .

صراع الأجندات و المشاريع مازال سيد الموقف في هذا البلد الغني بنفطه على الجهة المقابلة لأوربا في الضفة الجنوبية من المتوسط ، نفط يزداد بحجم تدفقه تدفق  لعاب الافتراس والسعي للسيطرة على آبار المصل الأسود للاقتصاد العالمي الذي تمتلك منه ليبيا الكثير وكان معه الرهان أكبر؟ وهو الصراع بين فرنسا وإيطاليا يتسرب من الكواليس والدهاليز ليطفو إلى السطح و ههي روما تسند ظهرها بواشنطن لإبعاد باريس و إجهاض مبادراتها العقيمة أصلا و ذلك وفق منطق مناطق النفوذ التقليدية الذي تعتبر نفسها بموجبه الأولى بالملف الليبي و ترفض وفقه دائما ترك الكعكة لباريس ، المحرّض الرئيسي على العدوان العسكري على ليبيا سنة 2011 و التي تواصل مساعيها للحصول على حصة الأسد لجني أرباح  استثمارها الحربي في ليبيا؟ أما الأطراف الأخرى أو الصف الثاني من المتدخلين في المشهد الليبي فلديها حسابات و أجندات تدخرها هي الأخرى للشعب الليبي للمساهمة في إطالة مأساته المزمنة أصلا؟

دول الجوار لا يراد لجهودها أن ترى النور رغم أنها المعنية مباشرة بالأزمة لأنها تشكل تهديدا مباشرا على أمنها و استقرارها وبالتالي ليس من مصلحتها إطالة عمر الأزمة على عكس المستفيدين من الوضع للاستمرار في نهب خيرات الشعب الليبي في غمرة انشغاله بالبقاء حيا .

لم يعد خفيا أن التحريض ضد الجزائر في بداية الأزمة  كان الهدف من ورائه تحييدها وكتم صوتها لتمرير الخيار الأسوأ وهو التدخل عسكريا الذي يجني أشواكه الجميع ومن هذا المنطلق تتمسك الجزائر برفض تكرار هذا السيناريو الأسوأ الذي من شأنه أن يقضي وبشكل نهائي على أي أمل في حل الأزمة الليبية لأنه من غير المنطقي البحث عن دواء في مسببات الداء بينما لا يمكن للحل الا من ينبع من الداخل الليبي ما عدا ذلك كل السيناريوهات الأخرى ستولد ميتة؟!

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018