الجيش الذي يريدون ...؟!

أمين بلعمري
10 ماي 2019

بما أن الجزائر لا تعيش في جزيرة معزولة فانها  تتأثر بما يحدث في محيطيها القريب و البعيد، وكل خطوة تخطوها يجب أن تكون محسوبة حتى لا تكون في موقع مساومة أو ضغط و هما البابان اللذان سيتفتحان حتما بمجرد إخراج أصابع الأرجل الأولى خارج حدود الدستور؟ لأن هناك أطرافا تنتظر هذه السانحة ليس لكي تتدخل في شؤونها فقط و لكن لتشارك في رسم مصير ومستقبل الجزائر الذي سيكون حينها في جدول أعمال الصالونات و المحافل الدولية ومن الطبيعي أن تكون الأولوية في ذلك الجدول للصفقات الخارجية بينما يصبح الشعب الجزائري بعد حراكه المشهود  مجرد رقم هامشي مقارنة بمصالح تلك القوى الأجنبية المتنافسة حول مستقبلها في جزائر ما بعد بوتفليقة؟.
من المفارقات أن مطالبة الجيش بتعليق العمل بالدستور جاءت بعد تنحي الرئيس المستقيل ضمن الأطر الدستورية من خلال المادة 102 في حين أن أولئك يعرفون جيدا أن تلك الخطوة هي التي وضعت القوى الأجنبية في حالة تسلل لأن الإجراء تم في ظل احترام تام للدستور  والقانون و أن الجيش لم ينقلب على رئيسه و أن هذا الأخير ما يزال متمسكا بالدستور في مواصلة المسار الانتقالي ، مما أعطى انطباعا للخارج بأن الجزائر تمتلك رؤية ضمن خارطة طريق انتقالية واضحة عزّزت ثقة الشركاء الدوليين وهناك مؤشرات واضحة على ذلك   وتقديم سفراء ثماني دول  أوراق اعتمادهم نهاية الأسبوع تؤكد ذلك، في حين أن السلوك الدبلوماسي لأغلبية الدول اتجاه دولة تعيش مرحلة انتقالية يغلب عليه الانتظار والترقب وهذا إن لم يتم سحب السفراء  والطواقم الدبلوماسية أو في أحسن الأحول تقليل نسبة التمثيل في انتظار اتضاح الرؤية؟
من غير المفهوم أن هناك أصوات مازالت تدعو إلى تعطيل العمل بالدستور وتدعو الجيش إلى ذلك بل لا تتوانى عن دعوة المؤسسة علنا إلى التفاوض ولكنها تندد في الوقت نفسه بـ«الرونجاس”؟! وبهذا يتبيّن أن آخر اهتمامات هؤلاء هو عدم تدخل الجيش في السياسة - كما يدعون - وإلا كان من باب أولى أن يحرصوا على التزامه بالدستور وليس العكس؟ وهذا ما يعطي الانطباع أحيانا أن هؤلاء يريدون جيشا ضعيفا ومرتبكا تطارده عقدة الانقلاب داخليا و خارجيا قابل للابتزاز والمساومة، حينها سيقولون لنا بأن الجيش الجزائري هو جيش شعبي، جمهوري وديمقراطي ؟!.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019