كلمة العدد

عمراني..رغم العمل الكبير؟

حامد حمور
27 ديسمبر 2019

لن يواصل عمراني العمل الكبير الذي قام به ضمن شباب بلوزداد، حيث غادر الفريق وتركه يتصدّر الرّابطة المحترفة الأولى.
بالرغم من أنّ كل المعطيات كانت تصب في صالح بقاء هذا المدرب الذي يتمتع بكفاءة كبيرة في فريق «العقيبة»، بالنظر الى النتائج الباهرة المحققة، إلا أن الحقيقة غير ذلك وقرّر عمراني الذهاب مباشرة بعد نهاية مرحلة الذهاب للمنافسة.
وحسب الأخبار المتداولة، فإنّ عبد القادر عمراني يكون قد قرر الاستقالة بسبب تصرف بعض أنصار النادي، الذين لم يتقبّلوا نتيجة التعادل التي سجلها الفريق في مباراته أمام مولودية وهران، وتكون «القطرة التي أفاضت الكأس».
لكن التساؤل الذي لابد من طرحه في هذا المجال يتمحور حول كيفية إبقاء المدربين للعمل على المدى الطويل في أنديتنا، حيث أن العارفين يقولون إن مستقبل المدرب مرتبط بالنتائج، لكن في حالة عمراني مع الشباب عكس ذلك تماما كون الفريق يحتل الصدارة؟
كما أنّ عمراني قبل مجيئه في الموسم الماضي كان فريق شباب بلوزداد يتخبط في المراتب الأخيرة، وكان «قاب قويسين أو أدنى» من السّقوط إلى القسم السفلي..لكن حنكة المدرب وطريقة عمله جعلته يبقي الفريق في قسم النخبة ويتوّج معه بكأس الجمهورية.
فكل الأضواء كانت «خضراء» بالنسبة للمدرب الذي سار بشكل إيجابي مع الإمكانيات التي وفرتها مؤسسة «مادار» في مشروع على المدى الطويل، وتجربة فريدة من نوعها بالاستعانة بكفاءات أخرى على غرار سعيد عليق وبوعلام شارف.
وبالتالي، فإنّ مغادرة عمراني للشباب غير منطقية في ظل كل المجهودات المبذولة لعودة الفريق الى مستوى كبير محليا، والنظر الى المستقبل بطموحات ا­­­­­­­لتألق قاريا.
ويبقى «النّزيف» لدى المدرّبين السّمة الرئيسية في الرابطة المحترفة الأولى، ذلك أنّ وصيف الرائد أي فريق مولودية الجزائر استغنى على المدرب كازوني، ومن جهته غادر لافان العارضة الفنية لشباب قسنطينة، إلى جانب طلاق بالتراضي بين المدرب بوغرارة وإدارة شبيبة الساورة..كل هذا حدث في أيام معدودة...؟

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020
العدد18184

العدد18184

الأحد 23 فيفري 2020
العدد18183

العدد18183

السبت 22 فيفري 2020