الحلقة الأضعف

أمين بلعمري
13 نوفمبر 2012

تعمل الدول الغربية كل مافي وسعها للتدخل في افريقيا ليس من خلال عدم الاستثمار ودفع عجلة التنمية فيها التي من شأنها خلق حالة استقرار سياسي ورخاء اقتصادي تجنب القارة وخاصة مالي التي يتشدق الغرب ضرورة التدخل العسكري فيها لتخليص الدولة المالية وشعبها من براثن الجماعات الاسلامية المتطرفة لم يحرك ساكنا في بداية الأزمة أي بالانقلاب على الرئيس  المنتخب ودخول البلاد في الفوضى الى ان سيطرت الجماعات المتطرفة على جزء من البلاد فمن المستفيد من التعاطي بتراخي مع الوضع وتركه يزداد تعفنا رغم إستغاثات النجدة التي اطلقتها مالي وتحذيرات دول الجوار وعلى رأسها الجزائر من خطر هذا التعفن، ومن المستفيد من الغاء الخيارات السياسية والدبلوماسية الا الغرب وعلى رأسه فرنسا والولايات المتحدة الامريكية التي تبحث عن مكان يأوي الافريكوم الذي يقبع مؤقتا في شوتغارت الالمانية بعد ان رفضت كل الدول الافريقية سابقا السماح يتواجد هذا الكيان على أراضيها او السماح بتواجد عسكري أجنبي رغم التهويل وتضخيم حجم وخطر الجماعات الإسلامية المتطرفة في منطقة الساحل وهي الحيلة التي لم تنطل على دول المنطقة  التي فضلت التنسيق بينما لمواجهة الخطر الإرهابي.
وفي ظل هذا الوضع تبدو مالي الفرصة المتاحة لهذا المشروع من خلال كونها الحلقة الاضعف في منطقة الساحل الصحراوي خاصة من خلال قربها من بؤرتي توتر ولا استقرار وهي شمال نيجيريا ووجود الحركة الراديكالية (بوكو ـ حرام) وصحراء الشمال الغربي حيث يتواجد ما يعرف بتنظيم  القاعدة في المغرب الاسلامي وقيام الاولى  بعمليات تهجير ونالت قسطها من الزخم  الاعلامي، وعمليات الاختطاف والتفجيرات للمقار الأمنية التي تنتهجها تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي وبما أن دول الساحل تصنف في قائمة الدول الهشة ساهم الوضع في تعاظم حجم هذه الجماعات تعاظمت معه فرص التدخل الاجنبي في المنطقة والتي بدأت فصوله او بوادره الاولى تظهر للعيان.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020