احتفائية مميزة

فنيدس بن بلة
19 أكتوير 2014

تأتي احتفائية اليوم الوطني للصحافة، في ظروف مميزة يعيشها قطاع الإعلام الذي يعرف حركية غايتها بلوغ الاحترافية في محيط متغير بأسرع ما يمكن.
اليوم الوطني للصحافة الذي أعلن عنه رئيس الجمهورية منذ 3 سنوات، جاء في سياق إصلاحات شكل الإعلام حلقتها القوية في زمن الطرق السريعة للاتصال والعالم الرقمي الذي كسر الحواجز وقرب المسافات، جاعلا من كوكبنا الأرضي قرية واحدة شفافة.
احتفائية يوم 22 أكتوبر، حملت هذه المرة التميز والاستثناء، كونها تصادف الذكرى الـ60 التي يحتفل بها على مدار العام، بتنظيم تظاهرات تعبر عن ذكرى وإنجازات، ومسار تقييم وتقويم المشروع الوطني المتجدد.
شكل الإعلام الوجه الآخر للنضال الجزائري الطويل ضد الاحتلال الفرنسي. لعب دوره في دعم الثورة التحريرية مكسرا الدعاية الفرنسية، كاسبا الرأي العام مجندا له في مساندة عدالة القضية الجزائرية.
ويعترف الخبراء المهتمون بالشأن الجزائري، أن الثورة التحريرية، نجحت لأنها بنيت على أربعة مقومات لا يمكن القفز على أحدها والانتقاص من دور أي منها. وأعطت المعادلة الرباعية قداسة لها وكرست مصداقيتها بفعل التقاسم الوظيفي بين العسكري، السياسي، الدبلوماسي والإعلامي.
وكانت صحيفة “المقاومة” المعبر الصادق عن هذه الثورة، التي أعطت لها صدى أوسع إذاعة الجزائر الحرة المستقلة وتعاليق الراحل عيسى مسعودي التي ألهبت النفوس وجندت الجزائريين وحفزتهم على الالتفاف حول معركة الحرية والاستقلال. كانت “المقاومة” والعناوين الإعلامية الأخرى تتمتع بقوة التبليغ وصخب التأثير، كسبت الرهان من خلال حمل رجالها لقيم خالدة ممثلة في الصدق والمصداقية والوطنية والثورية. قاموا بهذه المهمة بموهبة وحرارة المقاتل في الميدان لم يتراجعوا أمام أية صعوبة، عزيمتهم وحبهم للوطن سلاحهم في بلوغ الهدف الأسمى.
شكل الإعلام أحد الروافد الكبرى لهذا المشروع. وظل الحلقة الأقوى في معادلة البناء الوطني بمواكبته لمختلف مراحل البناء ورصد معالم النجاح والتعثر دون السقوط في الإحباط واليأس. جعل الإعلام من محطات الإخفاق قوة انطلاق نحو الأعلى وقفزة نحو الأمام متخذا من النقد البناء طريقا لإصلاح الخلل وسد الفجوات.
حقق الإعلام قفزة نوعية بصدور نصوص تشريعية، غايتها تنظيم القطاع وتأهيله نحو الاحترافية التي تفرض جملة من الضوابط والمعايير، أهمها الموضوعية في تحري الواقع ونقل حقائق الأشياء ونشر المعلومة المؤسسة المستندة الى المصدر دون إطلاق العنان للقلم لتدوين أي شيء بدعوى السبق الصحفي.
على هذا الدرب، تسير “الشعب” التي أعدت هذا الملف الخاص بهذه المحطة الخالدة من تاريخ الجزائر: اليوم الوطني للصحافة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020