الزيادات العشوائية تهدد السلم الاجتماعي

حكيم بوغرارة
03 جانفي 2018

استيقظ الشعب الجزائر في العام الجديد على زيادات عشوائية كثيرة مست الكثير من السلع والخدمات وهو ما سيجعل القدرة الشرائية في أسوأ حالاتها.
فالكثير من التجار مثلما وقفت عليه «الشعب» في الجزائر العاصمة والأبيار وباب الزوار رفعوا من سعر مشتقات الحليب بـ5 دج للعلبة الواحدة، و نفس الأمر ينطبق على المياه المعدنية التي تم رفع سعرها بـ5 دج في مشهد صدم المواطنين كثيرا وجعلهم يتساءلون عن انفلات الأوضاع التجارية وتركها في يد السماسرة والمضاربين الذين يفرضون سلطتهم على كل شيء.
ولم تنجو الخضر والفواكه من الزيادات حيث قفزت البطاطا لـ70 دج رغم وفرتها ودخول إنتاج ولاية الوادي الأسواق. ويتوقع الكثيرون استمرار موجة ارتفاع السعار في ظل سيطرة السوق الموازية عل كل شيء وضعف الإنتاج الوطني الذي لا يغطي سوى 30٪ من الطلبات وهو ما يتطلب عقودا لتداركه ومنه سيجد الشعب الجزائر نفسه أمام وضعية لا يحسد عليها.
ولم يجد الموطن التطمينات التي تحدث عنها المسؤولون بعدم الزيادة في الأسعار الاستهلاكية ولكن الزيادة في أسعار الوقود اعتبرها البعض تلميحا غير مباشر للتجار بالزيادة في أسعار المواد الاستهلاكية لأن فاتورة النقل في ارتفاع مستمر طالما أن الكثير من المواد تقطع آلاف الكيلومترات للوصول إلى المستهلكين.
وبين الغلاء والتضخم الذي بدأ في الارتفاع منذ بداية السنة يبقى المواطن الجزائري مهددا بمستوى معيشي صعب في الأشهر القادمة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018