مهنية وحس وطني

بقلم: أمينة دباش
10 ديسمبر 2018

رغم الصعوبات والعراقيل، استطاعت جريدتنا اليوم الوقوف على قدميها، الورقية والإلكترونية، عازمة على مواصلة مشوارها، رافضة الخضوع للأمر الواقع مثلها في ذلك مثل الجزائر التي وإن زعزعت ظلت واقفة، ولا غرابة في الأمر نظرا لكونها المرافق الوفي لتطورات كل المراحل التي مرت بها بلادنا بانتصاراتها وانكساراتها تضمد جراحها مصرة على البقاء لتطل يوميا على قرائها رقميا وورقيا بفضل طاقمها المتناسق والمتماسك وعيا منه بمهمته النبيلة في إيصال الرسالة الإعلامية التي كتبت أولى حروفها في مثل هذا اليوم من سنة 1962 تمجيدا لانتفاضة الشعب الجزائري ضد المستعمر في ثاني ذكراها.
صحيفة الشعب التي استطاعت أن تفرض احترام قرائها لها تعمل جاهدة على عدم الزّيغ عن خطها الافتتاحي في إسماع صوت المواطن وصون المصلحة العليا للوطن بأداء محترف والتحليّ بالقيم الأخلاقية المهنية.
يوميتنا لا تكتفي بنقل الأخبار المتدفقة فقط وإن كان لب مهمتها بل تحرص على تنويع محتوياتها في شكل ملفات أسبوعية، صفحات متخصصة، تقف عند كل الأحداث راسمة أولوياتها، تشرح القضايا عبر نقاشاتها الدورية من خلال منتداها وفضائها الخاص بضيوفها «ضيف الشعب» واضعة نصب عينيها الآنية والجدية الإعلامية.
هكذا هي جريدة الشعب ترافق وتراقب الحياة الوطنية وتتابع ما يجري من حولنا من تحولات إقليمية ودولية، متأكدة من أن الأطماع الاستعمارية لازالت قائمة ولوتجلّت في أشكال أخرى! . وما الحزام الناري المحيط بنا والمحاولات الاستفزازية ذات المظاهر المتعددة إلا تأكيد على ضرورة التشبّع أكثر من ذي قبل بقيّمنا النوفمبرية .
فما قيمة التحكم المهني إذا افتقد للحس الوطني؟!.
ولا خاتمة دون الترحم على أرواح أولئك الذين استشهدوا سنة 1960، في مثل هذا اليوم الذي ارتأى أسلافنا تخليد ذكراه بإنشاء جريدة الشعب. رحم الله شهداء الواجب الوطني وشهداء الواجب المهني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019