البداية الجديدة

31 أكتوير 2020

إن الجمع بين أول نوفمبر وبين إعطاء الكلمة للجزائريين للفصل في مشروع المراجعة الدستورية هو جمع بين جزائر الانتصار وجزائر البداية الجديدة لاستكمال تجسيد المشروع الوطني، لأنه مثلما تمكنت نخبة نوفمبر من كسر الانسداد السياسي للحركة الوطنية فقد كسر الحراك الشعبي الانسداد السياسي للنخبة الحاكمة السابقة.
إن البداية الجديدة تقوم على شيئين أساسيين، جزائر الانتصار وعلى مطالب وتطلعات ما عبر عنه الجزائريون في حراكهم المبارك بداية العام المنصرم.
جزائر الانتصار أعطت البلاد والنخب منهجية بناء الانتصارات، وتبدأ من «أرموا الثورة في الشارع يحتضنها الشعب»، أي القول اليوم أرموا التغيير وإرادة التغيير بيد الجزائريين وسوف يتحقق الانتصار تلو الانتصار.
طبعا ينبغي الاستفادة من دروس الماضي كل دروس الماضي، فالنص الدستوري إن حصل على رضا الجزائريين، هو بداية مسار وليس غاية في حد ذاته. إن معركة جزائر التغيير وجزائر البداية الجديدة، تبدأ مع المصادقة الشعبية على الدستور، لأنه حينها ستكون النخبة الحاكمة أمام مسؤوليات واضحة، لابد من الوفاء بكل الالتزامات، والتزامات الرئيس عبد المجيد تبون الـ54 واضحة تمام الوضوح في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
إن استكمال بناء الدولة الوطنية بأوصاف بيان أول نوفمبر المعروفة ما زال غاية وهدفا للنخب الوطنية كلها، ومن دون ذلك لا يمكن لا توفير الحرية ولا بناء نظام سياسي ديمقراطي ولا قيام الدولة الاجتماعية، التي صارت التزاما سياسيا قويا للرئيس تبون، ولا مكافحة الفساد وحماية المال العام ولا نشر قيم المواطنة ولا قيم حب الوطن ولا مكارم الأخلاق.
كل شيء في البداية الجديدة منطلقه استكمال بناء الدولة الوطنية وغايته تلبية مطالب وتطلعات الجزائريين، وتحقيق ذلك في حاجة لدولة المؤسسات ودولة سيادة القانون التي تعوض وبشكل نهائي «الدولة ـ السلطة» وما عرفته من تيه وضلال.
ثورة نوفمبر نجحت لأن النخبة أقامت علاقة ناجحة مع الجزائريين تمكنت من اكتساب شرعية النضال والجهاد والتضحية.
اليوم المهمة أصعب وأعقد، لأن ممارسة السلطة لوثت، للأسف الشديد، بعضا من النخبة وضربت أسس علاقة هذه النخبة بالشعب بمختلف فئاته وينبغي تصحيح هذه العلاقة وإقامتها على أسس جديدة، لهذا على النخبة أن تكسب ثقة الناس وأن تكسب شرعية التمثيل. تلك بعض منطلقات البداية الجديدة وتلك غايات هذه البداية التي ينبغي أن تتجسد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021
العدد18455

العدد18455

الثلاثاء 12 جانفي 2021
العدد 18454

العدد 18454

الأحد 10 جانفي 2021