لا استخفاف بالحرب

بقلم :أمينة دباش
11 جانفي 2013

أضحك من شدّة الحسرة مما يؤكده بعض ''الخبراء'' والساسة والدبلوماسيين، بأن للجزائر وفرنسا نفس الموقف تجاه الوضع في مالي. كيف يمكن الترويج لمثل هذه التصريحات وتصديق أطروحات كهذه؟
هناك عوامل واضحة للعيان تثبت ذلك ومن بينها:
جغرافيا: للجزائر حدود مشتركة لا يقل طولها عن ١٣٠٠ كلم مع مالي بينما فرنسا بعيدة كل البعد على هذا البلد الإفريقي.
جيوستراتيجيا: فرنسا تدخلت في العديد من الأزمات وآخرها الأزمة الليبية بينما الجزائر تتبع سياسة حسن الجوار واحترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير.
عسكريا: فرنسا تنتج وتبيع أسلحة بينما الجزائر تستوردها.
اقتصاديا: فرنسا تبحث باستمرار خاصة عقب الأزمة الاقتصادية على ثروات تستغلها وأسواق تغذي شركاتها بينما الجزائر تنادي بالتعاون جنوب ـ جنوب وبإقامة شراكة حقيقية.
وأخيرا ورغم تصريحاتها المكثفة وتطميناتها في الآونة الأخيرة إلا أن فرنسا لم تنجح في التخلص من عقدتها الاستعمارية ونزع هندامها الاستعماري في التعامل مع مستعمراتها القديمة، هذا ما تمليه عليها مصالحها الكبرى.
إضافة إلى أن ما يُتّخذ من إجراءات دبلوماسية لا يتطابق في أغلب الأحيان مع القرارات العسكرية.
وخطورة الوضع في مالي وما يجري منذ ٤٨ ساعة على حدودنا وما أقدمت عليه القوات الفرنسية يذكرني بما قاله المتنبي:
«إذا رأيت نيوب اللّيث بارزة
 فلا تظنّنّ أنّ اللّيث يبتسم»
حقيقة أننا نساند كل القرارات الهادفة إلى محاربة الإرهاب شرط ألا تنقلب الآية وتستغل كذريعة لاستهداف ترابنا.
عدا ذلك فمرحبا بكل تعاون سيد مع فرنسا ومع غيرها.

1 تعليق

  • رابط التعليق بهية بهية 19 جانفي 2013

    لا تعاون مع فرنسا انها عدوة بالامس واليوم وغد قتلت اجددنا وعذبت وشردت نسيتوا كل شيء انها فرنسا

    تقرير

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018