الاستقرار قضيتنا جميعا

بقلم: السيدة أمينة دباش
12 أوث 2017

أين المجتمع المدني في بلادنا وهل حقا يلعب الدور المنوط به؟
كان الأستاذ والإمام يمثلان القدوة داخل مجتمعاتنا العربية-الإسلامية إلا أن ما تطالعنا به الأحداث يوحي بالعكس تماما إذ أصبح يعتدى على الأول في المدارس والجامعات أما الثاني فيؤدي مهمته تحت التهديد والرعب داخل وخارج المسجد.
ظاهرة هذه التصرفات اللاأخلاقية تستوجب دراسات جادة وتكفلا حقيقيا وإلا انفلتت الأمور، لأن استقرار البلاد يبدأ كذلك من هنا ولا يتعلق فقط بالجانب الأمني المحض.
مدرستنا علمتنا احترام المعلم والجار والإمام.. وحسن السلوك الذي يبنى عليه مصير أجيال وأوطان.
ألم نتعلم من قول الشاعر: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا؟
رقعة هذه الإعتداءات إن توسعت تشكل الخطر بعينه: انحلال الدولة بكاملها وعلى كل المستويات ولن يبقى لا حاكم ولا محكوم ويختلط الحابل بالنابل.
حرق الغابات يعد مؤشرا على هذه السلوكات الهمجية التي لا ينجو منها لا النبات ولا العباد.
التكفل بتوجيه المجتمع ليس مسؤولية الدولة وحدها.
هنا نسجل واجب المجتمع المدني الذي لا يكفي انضواؤه تحت قبعة جمعيات تسير كل واحدة منها في كوكب ضائع.
 استهداف أي بلد يبدأ أيضا من زعزعة أسسه ورموزه وفي هذا السياق لا ننسى أن التشكيك في رموزنا عملية بدأت منذ مدة وتسعى إلى إعادة النظر حتى في مراحل ومحطات من تاريخ ثورتنا المجيدة.
وهناك ظواهر أخرى تبدو معزولة الواحدة عن الأخرى لكن المتمعن توحي له مجريات الأمور أن أرضية معينة تحضر على شتى المستويات التربوية والدينية والاقتصادية والنقابية... لخلق شروخ قصد إحداث هزات ارتدادية ـ لا قدر الله ـ
لقد حصل هذا في بلدان أخرى. فلا إستخفاف بقضايا تبدو تفاصيل هامشية في حياتنا اليومية لأن بعض التفاصيل هي التي تصنع جوهر الأشياء ولو جمعت قطعها لشكلت بازلا (PUZZLE) مرعبا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17550

العدد 17550

الثلاثاء 23 جانفي 2018
العدد 17549

العدد 17549

الإثنين 22 جانفي 2018
العدد 17548

العدد 17548

الأحد 21 جانفي 2018
العدد 17547

العدد 17547

السبت 20 جانفي 2018