لكـل مقـام مقـال

بقلم: أمينة دباش
13 أفريل 2018

هناك من الأحداث وإن اختلفت تذكرنا بما حصل في ماض غير بعيد وكأن التاريخ يعيد نفسه في بعض المواقف.
الفاجعة كبرى ومست كافة الشعب الجزائري لأننا دم واحد تربطنا لحمة قوية.
رحم الله الشهداء وألهم ذويهم الصبر والسلوان سواء كانوا من مواطنينا أو من جيراننا الصحراويين.
نعم نترحم على الصحراويين لأن قضيتهم نبيلة، وما من قضية عادلة إلا وتلقى دعم وتضامن الجزائريين لأن بلادنا كما وصفها السيد بيار قالون خلال الندوة الدولية السادسة للتضامن مع الشعب الصحراوي تعد اليوم مكة التضامن كما كانت بالأمس مكة الثوار.
حزننا عميق ولا نعير أي اهتمام لمواقف لا إنسانية تعودنا عليها من قبل. وتبقى الشدائد محكا حقيقيا لمشاعر أو بالأحرى نوايا البعض تجاهنا. لكن ما تتعمد أطراف محددة تجاهله هو أنه مهما كانت اختلافاتنا فإن النوازل والمحن تجمعنا دوما على قلب رجل واحد.
إننا في زمن جديد من التكالب الجيواستراتيجي وسهولة التدخل العسكري لسبب أو لآخر. وما يحدث في ليبيا وسوريا على وجه الخصوص شاهد على ذلك، ضف إلى ذلك ما يلوح في الأفق من تحالفات لا تمت للمنطق بأي صلة، كل هذا لن يحيد الجزائر عن مواقفها الثابتة المبنية على ثلاثية مبادئها: عدم التدخل في شؤون الغير، تفضيل أساليب الحوار والتضامن مع المستضعفين.
وبما أن لكل مقام مقال فالمقام اليوم هو لتعزية أنفسنا وجيراننا الصحراويين. وتسليمنا لقضاء الله وقدره لا يلهينا على مواصلة درب حياتنا مستلهمين الدروس من الحوادث والكُرب حتى نكون مؤهلين لمجابهة ما يخبئه لنا الغد وبالطبع حريصين على تجسيد مشاريعنا واحترام رزنامة مواعيدنا، وكم هي مصيرية مواعيد الجزائر المستقبلية  .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018