متفائلون!

أمينة دباش
30 سبتمبر 2012

تميز الدخول الإجتماعي هذه السنة في بلادنا بنشاط مكثف سواء على المستوى  الداخلي أو الخارجي: حكومة جديدة ومخطط عمل جديد مستنبط من البرنامج الرئاسي أمام نواب جدد، موازاة  مع تحركات حزبية تتهيأ لموعد انتخابي آخر يخص المجالس المحلية والولائية، كل هذا في ظل احتفائية الجزائر بخمسينيتها.
خمسون سنة تمر، واجهت بلادنا طيلتها محاولات لزعزعة استقرارها حتى أصبحت مثلا يقتدى به في محاربة الإرهاب رغم غوصها ولوحدها ضد التيار الذي كاد أن يجرفها. كما بقيت وفية لمبادئها المناهضة أساسا لكل أشكال الإستعمار وهذا ما يفسر دعمها لقضية الصحراء الغربية العادلة التي تتمادى بعض القوى في جهلها أو الوقوف ضد مطالبها الشرعية ،إذ كما قالها رئيس الوفد الفرنسي ممثلا للحزب الاشتراكي خلال زيارته لجريدة «الشعب» متحدثا عن بلاده: « نحن بلد حقوق الإنسان لكننا في حاجة إلى تدريس هذا المفهوم!»
وغير بعيد عن الصحراء الغربية تستعيد فرنسا حنينها الى ماضيها الاستعماري بتشجيع الحلول العسكرية كما هو الشأن في مالي والظاهر أن استقلال الجزائر بقي كقرص الدواء عالقا في حنجرتها لم تستطع هضمه رغم مرور ٥٠ سنة.
لذا فالدخول الإجتماعي لهذه السنة تطبعه الجدية على المستوى الداخلي وكذا الخارجي الذي يتطلب الحنكة والحكمة في معالجة أمورنا الدبلوماسية، و... غير الدبلوماسية...

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018