طباعة هذه الصفحة

حولتها جمعية نسيم الصباح المنظمة إلى تظاهرة مغاربية

افتتاح الطبعة السابعة لبالي الموسيقى الأندلسية بشرشال

تيبازة: علاء ملزي

أفتتحت ليلة أمس بمتوسطة يمينة أوداي بشرشال فعاليات الطبعة السابعة  لبالي الموسيقى الأندلسية التي دأبت على تنظيمها جمعية نسيم الصباح المحلية، وهب الطبعة التي تحولت هذه السنة الى تظاهرة مغاربية بفعل تنشبطها من طرف فرق موسيقية من تونس والمغرب بمعية فرق أخرى من الجزائر العميقة.
 في ذات السياق فقد أشار رئيس الجمعية مصطفى بلنقر إلى كون التظاهرة ستنشطها عدّة فرق من بينها جمعية أبناء وبنات زرياب من مدينة طنجة المفربية إضافة إلى فرقة المالوفجية من المنستير التونسية بقيادة الفنان محمود فريح وفرق محلية أخرى من الجزائر، كما أشار رئي الجمعية أيضا الى دعوة عدد من المطربين المختصين في الحوزي والأندلسي لتنشبط التظاهرة تلبية لرغبات وحاجات الشرشاليين الفنية على غرار نادية بن يوسف وديدين كاروم ولامية أيت عمارة من الجزائر ومذا هناء الوزانية من المغرب، وبرتقب بان يقوم المنشط مراد زيروني بتنشيط فعاليات التظاهرة التي ستتواصل على مدار 4 ليال متتالية، كما سيشمل برنامج التظاهرة تكريم الفنان مقداد زروق الذي قدم الكثير للأغنية الأندلسيةوالطرب الجزائري سهرة يوم السبت القادم تزامنا وإسدال الستار على التظاهرة وهوالتكريم الذي سيسبق بمحاضرة متخصصة حول الفنان يقدمها الأستاذ عبد القادر بن دعماش بالمكتبة البلدية لشرشال.
وما يلفت الانتباه في هذه التظاهرة الصقافية التي تعتبر الأولى من نوعها بهذا المستوى بمدينة شرشال كونها تجرى تحت الرعاية السامية لفخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة وتحت اشراف كل من وزارة الداخلية والجماعات المحلية ووزارة الثقافة وولاية تيبازة وكذا الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة والديوان الوطني للثقافة والاعلام وبلدية شرشال ما أكسبها ميزة خاصة لم تعهدها التظاهرات الأخرى لاسيما وأنّ موعدها تزامن مع برنامج تنشيط موسم الاصطياف الذي اولته السلطات المحلية اهتماما خاصا هذه السن تخليدا لروح الفقيد الفنان عمر الزاهي.