الكاتب محمد الأخضر سعداوي لـ»الشعب»

ورقلة بأمس الحاجة إلى مسرح جهوي

ورقلة : ايمان كافي

 يقال أن المسرح أبو الفنون لما يحمله من فنون موسيقية، ونصية نثرية وشعرية، إضاءة وما إلى ذلك وهي جميعا تتلاقى على الخشبة وتتكامل بجهود طاقات جادة محترفة، لذلك لابد أن تتضافر كل هذه العوامل لكي نصل إلى نص متكامل يشد الجمهور يعجبه ويمتعه.
«هذا ما هو مطلوب في الوقت الحالي « يقول الكاتب محمد الأخضر سعداوي  في تصريح لـ» الشعب» من أجل الخروج بالمسرح في ولاية ورقلة من تعريفاته التقليدية وفتح الباب واسعا أمام المواهب الواعدة في هذا المجال كتابة وتمثيلا وإخراجا وحتى نقدا من أجل الارتقاء بمستواه.
و يعتبر الكاتب محمد الأخضر سعداوي أنه لا يخفى على أحد أن الحركة المسرحية في ولاية ورقلة قوية ورائدة «إلى أن- يضيف قائلا « المشكل هو بقاء العديد من الفرق في خانة الهواة الذين يحترقون في الظلام ويسعون لإيصال هذه الموهبة بكل ما أتيح لهم من إمكانيات بسيطة». فلهذا شدد قائلا» يجب أن نقولها وبصراحة «هذه المنطقة تحتاج إلى مسرح جهوي يحتضن هذه المواهب ويكونها ويؤطرها ويوجهها، كما أن المدينة في حاجة إلى دعم قوي من القطاع الثقافي لمثل هذه الأعمال «مشيرا أن الحديث هنا» عن قامات كبيرة في المسرح وقادرة على تقديم الأفضل على غرار الأستاذ زرزور طبال والأستاذ أحمد بوسنينة، مؤسس المسرح في المنطقة كلها وغيرهم الكثير.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18005

العدد 18005

الإثنين 22 جويلية 2019
العدد 18004

العدد 18004

الأحد 21 جويلية 2019
العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019