موسى بقي لـ «الشعب»:

«ربيع الإنسانيـــة» تأشـــيرة العودة للكتابة بعد انقطاع طويل

حوار:إيمان كافي

طرح الكاتب والصّحفي موسى بقي ابن ولاية ورقلة خلال الفترة الأخيرة الماضية إصدارا أدبيا جديدا بعنوان «ربيع الإنسانية»، صدر له عن دار المثقف، ومن المنتظر أن يكون هذا العمل الأدبي الجديد حاضرا في معرض الكتاب الدولي سيلا ٢٠١٨.
يناقش الكاتب موسى بقي في روايته التي أشرف على تقديمها الروائي الكبير عز الدين جلاوجي، رؤية فلسفية للإنسانية تحمل دعوة للحب العام، وتغوص في عوالم تضرب عمق التركيب الإنساني القائم على احترام وتقبل الآخر مهما اختلفت منطلقاته الفكرية في محاكاة ضمنية للواقع الذي يعيشه العالم اليوم.
ولأنّ تجربته في الكتابة الأدبية من خلال «ربيع الإنسانية» كانت مختلفة عن أعماله السابقة، ومثّلت أفقا للعودة من جديد إلى رحاب الكتابة الإبداعية، فقد ارتأينا مقاسمته في حوار لـ «الشعب» بعض سمات هذا العمل الجديد التي حملت حسب بعض القراءات عنوانا عميقا وغامضا ومثيرا في نفس الوقت.
-   الشعب: بداية..كيف تصف تجربتك الرّوائية الجديدة؟
 الكاتب والصحفي موسى بقي: الكتابة بالنسبة لي إبحار في حقائق جميلة، وبالتالي فإنه لا يمكنني أن أقدّم وصفا دقيقا لهذه التجربة الجديدة التي استمتعت بخوضها، وآمل أن تنال إعجاب القرّاء والنقاد على حد سواء، كما يمكنني القول كذلك أن عالم الرواية برحابته ظل يستهويني منذ فترة طويلة، لذلك فضّلت أن أدخل هذا المجال بـ «ربيع الإنسانية»، وهو ثوب جديد ارتديته بعد عودتي للكتابة إثر انقطاع طويل.
-  عرفت من قبل ببعض المحاولات الأدبية لكنها كانت مختلفة عن تجربتك مع رواية «ربيع الإنسانية»، ما تعليقك؟
 صحيح بداياتي في الكتابة كانت تقتصر على المقالات والخواطر والقصص القصيرة، هذه الأخيرة التي جمعت عددا منها في مجموعة قصصية معنونة بـ «النّفوس الضّائعة» نشرت سنة 2006، وبطبيعة الحال كتابة القصة القصيرة تختلف عن كتابة الرواية التي تتطلّب النفس الطويل خلافا للقصة القصة القصيرة التي ترتكز على معالجة موضوع ما من زاوية ضيقة، وفي الواقع وعلى الرغم من أن عملي الأدبي الجديد انقسم البعض في تصنيفه كرواية، إلا إنه مثل تجربة جميلة وممتعة بالنسبة لي بغض النظر عن هويته، لأنه أتاح لي النظر من زوايا عديدة وتقديم شخصيات تدافع عن أفكار وقناعات تحمل في طياتها خطابات مختلفة.
-  بعض القرّاء رأى في أسلوبك السّردي تأثّرا كبيرا بالأديب جبران خليل، كيف تبرّر ذلك؟
 يسعدني كثيرا أن تذكّر كتاباتي القرّاء بأديب كبير مثل جبران خليل جبران، فهذا يعني في اعتقادي أن ما أكتبه فيه شيء من الجمال والروعة، وهو ما اتسمت به كتابات جبران الذي يظل واحدا من أشهر الأدباء العرب، ومسألة التأثر بهذا الأديب أمر يبهجني لأنّني فعلا نهلت من أدب جبران وكل كتّاب الرابطة القلمية، والتأثر بكاتب ما برأيي مفيد بشرط أن يغذّي هذا التأثر أفكارنا ويبعدنا عن التقليد الذي يقتل الموهبة، كما أنه حتى جبران كان من أشد المتأثرين بنيتشه الثائر على التقاليد والمجتمع، وعليه فإن تأثري بكتابات جبران هو الذي يدفعني اليوم إلى تقديم كل ما هو جميل وراق لأنّ الكتابة بالنسبة ليست آراء وانفعالات ذاتية بل هي لحظة وعي تتجلى فيها القيم والمبادئ النبيلة.
-   «ربيع الإنسانية» اختصرت الكثير من المعاني في طيّاتها، ويبدو جليّا أنّك تريد الوصول إلى فكرة سامية من خلالها، فيما تتوضّح الفكرة التي تود إيصالها للقارئ؟
 ربيع الإنسانية هو دعوة للحب العام، ورؤية فلسفية لمعاني الإنسانية قدّمتها في قالب قصصي يحاكي ما يعانيه العالم من مآس وآلام بسبب الحروب، نعم أردت من خلال هذا العمل أن أفكر بعقل الإنسانية، وأن أتكلم بلسان الإنسانية وأبكي وأغني بقلب الإنسانية، وكل ما أتمناه هو أن يحظى عملي بإعجاب القراء والنقاد.
- اعتبر الدكتور عز الدين جلاوجي مقدّم «ربيع الإنسانية» أنّك تضع بين يدي القارئ جنسا أدبيا حداثيا، هل الأديب موسى بقي يهتم فعلا بالولوج بهذا العمل إلى أجناس أدبية حداثية؟
 تصنيف وتقييم كل عمل أدبي هو من اختصاص النقد، والأديب الكبير الدكتور عز الدين جلاوجي الذي شرّفني بكاتبة مقدمة هذا العمل، كان له رأي واضح عندما قال أنّه يفضّل أن تظل نصوص هذا العمل «غلفا أو بكرا لم يطأها جني التصنيف وأنسه»، وأنا شخصيا يسعدني إذا كان هذا العمل محل اشتغال من طرف النقاد، لأن الاحتفاء الحقيقي بأي منجز في نظري يكون عندما يحظى بحقه في النقد، وهناك أعمال كثيرة متميزة لم تأخذ حقها من النقد وظلت للأسف طي النسيان.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018