يعد من أهم التجارب العربية دراسة وتوثيقا

صدور كتاب «المسؤولية الاجتماعية للإعلام» الخلفيات النظرية والأطر التطبيقية

قسنطينة / أحمد دبيلي

 صدر مؤخرا، عن دار المثقف للنشر والتوزيع (باتنة)، كتاب «المسؤولية الاجتماعية للإعلام ـ الخلفيات النظرية والأطر التطبيقية في المجال الرياضي ـ «، لمؤلفه الدكتور «عطاء الله طريف»، أستاذ ورئيس قسم الإعلام والاتصال بجامعة الاغواط.
  في تقديمه لهذا الكتاب، الذي جاء لإثراء المكتبة الجزائرية والعربية في مجال الإعلام والاتصال، أكد الدكتور «سامي الشريف» وزير الإعلام الأسبق وعميد كلية الإعلام بالجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات بمصر، على أن أهمية موضوع هذا الكتاب تنبع من خلال المادة العلمية القيمة التي يعرض لها المؤلف، حيث طبقها كأكاديمي على مؤسسة التلفزيون الجزائري وهي تعدّ من أهم التجارب العربية الجديرة بالدراسة والتوثيق، كما أنه يعد عملا رصينا يضاف الى رصيد المكتبة الإعلامية العربية.
وعن أهمية هذه الدراسة ذكر المؤلف في مقدمة الكتاب بأنها محاولة قياس مدى التزام التلفزيون الجزائري بمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام من خلال البرامج الرياضية المذاعة ومعرفة مدى دورها في توجيه أولويات الجمهور نحو الممارسة الرياضية؟
الكتاب قسّمه المؤلف وفقا لخطة البحث الأكاديمي، الى ثلاثة فصول، وقدم له بإطارعام للدراسة ضمنه في شق منها «الإشكالية المطروحة» وفي الشقّ الثاني «تساؤلات الدراسة وفرضياتها»، كما ختم الكتاب بجملة من الاقتراحات والتوصيات، وعزّزه أيضا بملحقين، الأول استبياني حول «المسؤولية الاجتماعية للتلفزيون العمومي الجزائري»، والثاني يتضمن استمارة تحليل المضمون ودائما تحت نفس العنوان المشار إليه آنفا.     
وتطرّق المؤلف من خلال الفصل الأول للكتاب الذي جاء تحت عنوان
«الإطار النظري والمعرفي للمسؤولية الاجتماعية للإعلام»، إلى ثلاثة مباحث عالج في المبحث الأول «ماهية المسؤولية الاجتماعية عموما»، وفي المبحثين التاليين إلى كل من نظرية وماهية المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام».
وفي الفصل الثاني عالج المؤلف «دور التلفزيون الجزائري في دعم المسؤولية الإجتماعية في المجال الرياضي، «من خلال مبحثين خصص الأول منه الى «الإعلام الرياضي في التلفزيون الجزائري»، والثاني إلى «مسؤولية هذه المؤسسة الإعلامية الحكومية»، أما الفصل الثالث والأخير فقد أفرده صاحب الكتاب الى «نتائج الدراسة التحليلية والميدانية» وقسمه أيضا الى مباحث ومطالب وفق ما تقتضيه الدراسة الأكاديمية، حيث أجمل فيه نتائج العينات المدروسة وهو يمثل بحق خلاصة التجربة الميدانية.  
ونشير إلى أن من التوصيات التي خرج بها المؤلف من خلال هذه الدراسة نذكر على سبيل المثال لا الحصر: «ضرورة تكثيف الدراسات التي تتناول المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام في مختلف المجالات، القيام بدراسات دورية تعمل على معالجة مهنية ومسؤولية الإعلام ودوره في مجال التنمية الشاملة وأيضا ضرورة إنشاء هيئة استشارية تضم نخبة من الأكاديميين والإعلاميين تعمل على تقييم المضامين الإعلامية المختلفة بما فيها المضامين الرياضية لمعرفة جوانب القصور والجوانب الايجابية المتوافقة مع مبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام في إطار المجتمع...».
كما تجدر الإشارة، أن المؤلف اعتمد في كتابه على مجموعة من المراجع القيمة باللغتين العربية والفرنسية» منها الكتب، الأطروحات والرسائل الجامعية إضافة إلى المجلات، النصوص القانونية، الصحف الوطنية والمواقع الإلكترونية، وهو ما جعل مادة هذه الدراسة ثرية في محتواها وهو ما أشار إليه الدكتور «سامي الشريف» في تقديمه لهذا البحث الجاد.
وللتذكير، فإن الكتاب موجه بالدرجة الأولى إلى فئة الباحثين الأكاديميين في مجال الإعلام والاتصال والدراسات القانونية وأيضا إلى المهتمين بالإعلام عموما والرياضي على وجه الخصوص وهو جدير بالقراءة.            


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018