«ميهوبي لدى افتتاحه للمهرجان11 للموسيقى الحالية بقالمة

الفنانون الجزائريون بحاجة إلى الدعم والمساندة والرعاية»

 أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي في افتتاح  الطبعة ال11 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية ليلة الأحد إلى الاثنين بقالمة  على أن «الفنانين الجزائريين بحاجة إلى دعم ومساندة ورعاية».
وأوضح الوزير في كلمته الافتتاحية لهذا المهرجان الذي يحتضنه المسرح الروماني بوسط المدينة إلى غاية 15 أغسطس الجاري أن «من حق الفنانين الجزائريين أن  ندعمهم ونمنحهم الفرصة للقاء جمهورهم» مضيفا بأن سنة 2018 أريد لها أن تكون  سنة للفن الجزائري من خلال فتح المجال ûكما قال- للمبدعين في كامل التظاهرات  الفنية.
وأبدى السيد ميهوبي إعجابه الكبير بالأجواء الفنية الرائعة التي ميزت حفل  افتتاح الطبعة ال11 للمهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة قائلا:» لو علمت  أن الوضع يكون بمثل هذا الجمال والروعة لقلت لهم اتركوا المهرجان يستمر 10  أيام».
وأضاف: «زرت عدة مسارح لكن لم أجد أجواء مثل مسرح قالمة « ملتزما أمام  الجمهور الكبير الذي حضر السهرة الأولى بالقول «إذا المحافظة قادرة على تمديد  المهرجان يومين أو ثلاثة نحن مستعدون على تغطية ذلك ماديا».
من جهته أشار محافظ المهرجان كريم بعلي إلى أن الطبعة ال11 لهذا المهرجان  تمثل عودة لهذه التظاهرة إلى ولاية قالمة بعد غياب في الطبعتين السابقتين كما  أنها تمثل بشكل خاص ûحسبه- عودة إلى أحضان المسرح الروماني بعدما تم تنظيمها  في طبعات سابقة بالملعب البلدي علي عبده لأسباب تقنية. وقد تذوق الجمهور الحاضر طبقا فنيا متنوعا في السهرة الأولى التي تداول على  منصتها كل من فرقة الداي المعروفة في طباعها القناوي العصري التي قدمت من  الجزائر العاصمة إضافة إلى فرقة الرقص العصري «ياكيزا « والشاب وحيد لالماني  من قالمة والشابة إيمان من عنابة.     

إقبال للجمهور تجاوز 700 ألف متابع للفعاليات الثقافية لصيف 2018  

كشف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي مساء أمس، بقالمة بأن الفعاليات الثقافية التي تم تنظيمها خلال صيف 2018 عرفت لحد  الآن إقبال جمهور كبير تجاوز 700 ألف متابع للنشاطات عبر الوطن.
و أوضح  الوزير خلال تنشيطه  ندوة صحفية عقدها بدار الثقافة عبد  المجيد الشافعي على هامش زيارة عمل و تفقد للولاية بأن من المتوقع أن يتجاوز عدد الجمهور المتابع للنشاطات والفعاليات الفنية نهاية شهر أغسطس الجاري أي بعد عيد الأضحى -كما قال- 1 مليون متفرج .
وأوضح السيد ميهوبي بأن فترة 5 أسابيع الماضية عرفت تنظيم ما يفوق 600 لقاء فنيا محليا عبر ربوع الوطن إضافة إلى 50 حفلا فنيا كبيرا ضمن القافلة المنظمة بالتنسيق مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية مبرزا بأن  التقديرات الخاصة بالحضور تشير إلى أن « هناك ظاهرة إقبال غير مسبوقة نسجلها  في المدن الداخلية يصل أحيانا إلى ما بين 12 ألف و  15 ألف من الجمهور الحاضر .»
«وأضاف الوزير بأن القافلة الفنية التي جابت لحد الآن 40 ولاية من الوطن  
بإشراف من الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة حققت « نجاحا واسعا «  و عرفت « اندماجا كبيرا من المجتمع المدني في كل المناطق التي زارتها والأكثر  من ذلك أنها وصلت إلى مناطق لم يسبق لها وأن احتضنت نشاطات فنية مشابهة منذ 50  سنة مضت».
و عرفت المهرجانات الكبرى على غرار مهرجان جميلة العربي (سطيف) ومهرجان   تميقاد (باتنة) حضورا جماهيريا منقطع النظير حسب السيد ميهوبي الذي أشار إلى  أنه إلى أنه وقف شخصيا على العدد الكبير للحاضرين بهذين المهرجانين اللذين  قررت الوزارة بشأنهما هذه السنة بأن «يأخذ الفنان الجزائري حقه في المشاركة  والحضور فيهما «. وجدد وزير الثقافة تذكيره بالمكاسب الكبيرة التي حققها القطاع الثقافي خلال ال20 سنة الأخيرة في مختلف الجوانب المتعلقة بالتراث والبحث والهياكل مرجعا  ذلك إلى الاهتمام الخاص الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لقطاع الثقافة بكل أبعاده.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018