الحاج بوفرمة حفيد الخضر بن خلوف لـ«الشعب» :

نسعى الى تأسيس جمعية للحفاظ على ارثنا الوطني

مستغانــــم : ع عمارة

يكتشف  الزائر لدائرة سيدي لخضر بولاية مستغانم  سرها  الجذاب  فلا يكاد يبرحها الا وقد زار ضريح المتصوف و العلامة سيدي لخضر بن   خلوف والمعروف بالنخلة الطويلة وهي احدى كرامات الرجل ، صاحب اشعار مدائح النبي المختار –ص-   وصاحب الكرامات المتعددة ، و صاحب النخلة المعجزة   التي لا تزال تشهد على تاريخ الرجل الصالح.

خلال زيارتنا الى ولاية مستغانم قمنا بجولة و زيارة الى ضريح الولي الصالح لخضر بن خلوف اين يتواجد احفاده لتقديم حق الضيافة للزائرين ثم انتقلنا الى المركز الثقافي بسيد ي لخضر و هو المرفق الثقافي الوحيد بالدائرة اين يتواجد يوميا الحاج بوفرمة وهو احد احفاد الولي سيدي لخضر بن خلوف ام لكحل الحاج بوفرمة يعرف جده فيقول هو لخضر ( لكحل) بن عبد الله بن خلوف و أمّه «كلّه» بنت سيدي «يعقوب الشريف» دفين جبال سيدي موسى نواحي عشعاشة وقد استدل الحاج ، بوفرمة  بقصيدة «قصة مزغران» قوله
   الله يرحــــم قـايــل الابيــات
 لكحل و اســم بـابـاه عبــــد الله
  المشهور اسمُه في الانعــات
مغــراوي جــدُّه رســــول الله
 و امُّه جات من القـرشيـــات
 اليعقــــوبيــــــــــــة لالاّ كلَّــــة .
نظّم سيدي لخضر بن خلوف قصيدة كاملة عن أمِّه كلّة التي اخترنا منها هذه الأبيات:
يا رب لا تخيّـب ظنــــــي
بجاه صـاحـب الشفـاعـــــــــــــــــة
أمّي مكفلــة  بامحـانــــــي
من صدرها رضعت رضـاعـــــــة
 نبكي فراق بنتـي و ابنــي
و انـا خدمتهــا بالطــاعـــــــــــــــة
 لها ما جهلـت بجهلــــــــة
 رضعت ثديها و شفيت بلا الانظـار
 و خدمتهـا بكل مسـالـــــة
بحسن دعوتها كـافـانـي القهـــــار
 ارحم عظـام أمّـي كلـــــة
 يا رب نرغبك بحـوادث الاجفـــــــار .
    وعن مولده ،  قال حفيد بن خلوف انه ليست لدينا معلومات دقيقة عن تاريخ ميلاده رغم الأبحاث المتواصلة، لكن ما جاء في قصيدة «الوصية» المعروفة عند العامّة بـ « لوفاة»، يقربنا من الحقيقة شيئا ما:
 من القرن الثامن عدّيت سنين وزايع
 الايام ماضية و الحاسب محسوب
 تمّيت بهمّة القرشـي القـرن التـاسـع
و الفلك ينثنى و الجالـب مجلوب
 نحمد الإله علـى ديـن الشـافـع
سيد المهاجرين مفـرّج الكـروب .
ما ويستخلص من خلال هذه الأبيات أن سيدي لخضر بن خلوف وُلد في أواخر القرن الثامن الهجري و وفّى ، و يكون بذلك قد عمّر طويلا و انقضى أجلُه عن عمر يناهز المئة و خمس و عشرين سنة السنة .
لم نتمكن من تأسيس جمعية باسم جدنا.
وعن النشاطات التي تخلد الشاعر الصوفي لخضر بن خلوف قال حفيده سي الحاج بوفرمة انه منذ سنوات وهو واخوته يسعون لتأسيس جمعية لجمع تراث الجد و المحافظة على ارثه ، بسبب العراقيل محليا وحتى وطنيا تم خلال عدة طبعات اقامة مهرجان وطني ثقافي بمستغانم نشارك فيه او تخليدا للجد و ليس مهرجانا خاصا به  أما عن النشاطات التي يقوم به احفاد لخضر بن خلوف محليا بمدينة سيدي لخضر التي سميت باسمه فانها تقتصر على استقبال زوار المدينة واستضافتهم و تعريفهم بالجد ومناقبه و تاريخه، كما نستقبل الزوار و المريدين بمكان تواجد ضريحه.   وعن تدوين اثار و تاريخ جده قال  الحاج انه منذ سنوات قام بجمع تراث و اثار لخضر بن خلوف في كتاب يراه قيما غير ان بعض ضعاف القلوب قام بسرقة اعماله و نسب لنفسه بعد ان اوهمه بأنه سيقوم بطبع الكتاب ، لكون قيمة الطبع مكلفة و لا يستطيع صاحب الكتاب توفيها ،و رغم المساعي إلا ان المؤتمن على الكتاب لم يعترف بفعلته ، وعن عدم التبيلغ القضائي عن القضية قال الحاج بوفرمة ان النية الحسنة التي جمعت بين الرجلين جعلته لم يدون أي دليل مادي بينهما .و اكتفى بحسبي الله و نعم الوكيل وهو الان بصدد اعادة التحضير لمجهود اخر لعله يجد اذان صاغية .بوفرمة ينتظر المجهودات التي يقوم بها القامة الثقافية  عبد القادر بن دعماش لاعادة طبعة اخرى من مهرجان لخضر بن خلوف الذي يعتبر كما قال ارث للذاكرة الجزائرية يجب عدم تناسيها ، للاشارة محدثنا ينشط كرسام زيتي حر  و مبدع ثقافي باللغتين بالمركز الثقافي وهو المرفق الثقافي الوحيد بسيدي لخضر و يتمنى ان ترى اعماله النور بأحد المنابر الثقافية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018