في عملية سطو لدار نشر اسرائلية سرقت أعمالهن الأدبية

اديبات الجزائر يتبرأن من ترجمة نصوصهن الى العبرية ويطالبن بفتح تحقيق

نورا لدين لعراجي

منى بشلم، نبهات الزين، جنات بومنجل، مستغانمي، اقحمت نصوصهن للتطبيع
في سابقة سطوالأولى من نوعها على الملكية الفكرية والأدبية قامت دار نشر اسرائلية تدعى «رسلينج «بسرقة اعمال ادبية عربية ثم اصدراها في كتاب تحت عنوان «حرية» ويتضمن مجموعة من النصوص القصصية لمبدعات وكاتبات عربيات، من مختلف الدول العربية ، ثم قامت بترجمتها إلى اللغة العبرية دون اذن من صاحبات النصوص، ولا حتى استشارتهن في العملية.

حسب البيان الذي نشرته الكاتبة الفلسطينية خلود خميس من حيفا فان الدكتور «الون فراجمان» من مركز دراسات اللغة العبرية في جامعة بن غوريون بالنقب هومن اعد الدراسة وترجم الاعمال الى اللغة العربية ، وقد صدر الكتاب وهوفي المكتبات والجامعات دون اخذ الاذن من اصحاب الشأن .
فجرت الكاتبة خلود القضية بعد اكتشافها لأعمال منشورة في كتاب يحمل اكثر من ٤٥ اسما لنساء كاتبات عربيات في الاجناس الادبية ، ما اثار شكوكها حول موافقتهن على الترجمة والنشر ، فحاولت الاتصال يبعضهن لتكتشف انهن لا يعلمن بالآمر وبعد التأكد من ان القصص المترجمة للعبرية هي نفسها التي كتبت بالعربية ، بالإضافة انه هناك اشارة تؤكد من هي صاحبة النص ، ما اوضح الامر جليا ، حيث تضمن الكتاب اربعة اسماء من الجزائر وهن الروائية احلام مستغانمي ، الدكتورة الروائية منى بشلم ، القاصة نبهات الزين ، الكاتبة المقيمة بالإمارات جنات بومنجل
نبهات الزين: لا للتطبيع الإجباري مع إسرائيل
«الشعب» اتصلت بالكاتبة نبهات الزين لاستفسارها حول الموضوع، فأسرت لنا بأنها لا تعلم بالامر، متسائلة في الصدد ذاته عن الجهة التي ورطتها ومحاولة اقحامها في التطبيع مع الكيان الصهيوني، وقد نشرت نبهات الزين على جدار صفحتها بالفايس بوك بأنها، لم تمنح أي توكيل أوتفويض، يخص ترجمة قصتها «عاهرة» إلى العبرية، منددة بنشرها في كتاب من إصدار دار نشر إسرائيلية تحت عنوان «ريزلينغ» والكتاب بعنوان حرية، مشددة على هذا العمل غير أخلاقي الذي يهدف إلى إرغام الشعب الجزائري على التطبيع الإجباري، في السياق ذاته أضافت ليس بغريب على احتلال سلب الأرض والعرض أن يصادر العقول والفكر، ربما هي إضاءة من حيث لا يعلم هؤلاء أننا سنسخر القلب والقلم.
بومنجل: ترجمة أعمال دون ترخيص سطوعلى حقوق الملكية الفكرية
من جهتها الكاتبة الجزائرية جنات بومنجل عبرت عن حيرتها مما حدث وكيف تجرأ هؤلاء بترجمة أعمال أدبية إلى لغة عبرية دون إذن منها، بل الأدهى من ذلك ان الأعمال تم اصدارها في كتاب، وكتبت بومنجل على صفحتها بالتواصل الاجتماعي ، «تفاجأت كغيري من الكاتبات العربيات مع جمهور القرّاء بوجود اسمي ضمن قائمة من 45 كاتبة عربية بعد أن قامت دار نشر إسرائيلية «ريلينج» بترجمة ونشر قصصنا من دون حصولها على ترخيص حقوق الملكية الفكرية لمباشرة ترجمة أعمالنا ونشرها صمن كتاب «حرية» وهوما يعتبر في نظر القانون من الخروقات والتعدي الصارخ على حقوق وملكية ألغير
وقد حاولت الشعب الاتصال بالروائية العالمية احلام مستغانمي، فتعذر علينا ذلك، لكن الدكتورة منى بشلم لم تعلم بالقضية من أساسها، إلا بعد ان اتصلت بها الشعب لمعرفة رأيها في محاولة التطبيع الأدبي مع اسرائيل، حيث أصرت لنا بأنها سوف تنزل بيانا تندد فيه بعملية السطو على ملكيتها الفكرية.
حالة من السخط والتنديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي انتشرت، حيث كتبت الجرائد العربية عن عملية السطوالفكري، ونددت الكاتبات في مصر وليبيا بما حدث لنصوصهن من بينهن «شاهيناز فواز، انتصار عبد المنعم، سعاد سليمان» حيث إعتبرت سرقة، وأعلن البعض منهن رفضهن نشر أعمالهم تحت رعاية صهيونية، دون احترام للملكية الفكرية، حسب الصحافة المصرية واللبنانية.
في انتظار ما سوف تفرزه الايام القادمة، على اتحادات الكتاب الروابط التحرك لردع مثل هذه التصرفات وشجبها والتنديد بالممارسات التي تطال العقل والفكر، وتفرض من خلالها سياسة الأمر الواقع، يبقى كذلك تفعيل النصوص القانونية وتحريك الهيئات الدولية ومطالبتها بالتدخل، حتى لا يتحول الأمر إلى عادة سيئة يمارسها الاحتلال الاسرائيلي ولوتعلق الأمر بالفكر والثقافة والأدب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018