معالم” تسدل الستار على “الأيام المغاربية المسرحية“

عروض متنوعة وجمهور في الموعد تزينت به عنابة

عنابة: هدى بوعطيح

أسدل عشية أول أمس الاثنين بالمسرح الجهوي “عز الدين مجوبي” الستار على تظاهرة “الأيام المغاربية المسرحية لعنابة”، والتي شهدت على مدار أسبوع توافدا كبيرا لعشاق الفن الرابع، أين يتم عرض مجموعة من الأعمال المسرحية لكل من عنابة، وهران سطيف ومستغانم، إلى جانب تونس، حيث صنعت الأعمال الفنية المعروضة الفرجة والفكاهة وسط الجمهور العنابي..
التظاهرة جاءت تكريما لروح فقيد المسرح الجزائري عز الدين مجوبي، والذي اغتيل يوم 13 فيفري 1995، حيث سعى القائمون على قطاع الثقافة بعنابة، إلى استذكار أعمال أحد صناع المسرح الجزائري، والذي أثرى الركح تمثيلا وإخراجا بمسرحيات ما تزال خالدة إلى يومنا هذا، وعلى رأسها مسرحيته الشهيرة “حافلة تسير” التي أنتجت سنة 1985، إلى جانب مسرحية “ غابوا الأفكار” و«عالم البعوش” التي نالت نجاحا كبيرا وأخذت جائزة أحسن إخراج في مهرجان قرطاج للمسرح بتونس، كما كان من بين الفنانين الذين خاضوا تجربة المسرح المستقل في الجزائر بإنشاء “مسرح القلعة “ في 1990.
«الأيام المغاربية المسرحية لعنابة” افتتحت بعرض مسرحية “مانسلكوش.. مانسلكوش” للمسرح الجهوي لعنابة، والتي قدمها للركح المخرج علي جبارة، مقدما عبر أحداثها جانبا من الواقع المعيش في مجتمعنا، من خلال نسوة يقررن التمرد على ما يحدث بمجتمعهم، وحياتهم اليومية التي تزداد صعوبة مع غلاء أسعار المواد الغذائية.. وبلغة الفكاهة والدعابة التي تخللت العرض المسرحي الذي جلب الأنظار، قررت النسوة تنظيم حركة احتجاجية، وشراء ما يلزمهن من مواد غذائية دون دفع الثمن وشعارهن “مانسلكوش.. ما نسلكوش”، ليكون أبطال المسرحية الزوجين “جميلة ومرزوق”..  
رواد مسرح “مجوبي” كانوا أيضا خلال التظاهرة على موعد مع العرض المونودرامي “تجرأ TN” لمركز الفنون الدرامية والركحية بالكاف لتونس، والتي تعتبر آخر انتاجاته، وبأسلوب كوميدي ساخر صورت المسرحية هموم المواطن الساخر، من خلال قصة الشاب “عمار” الذي يحلم بأن يعيش كغيره بشرف وفي بلد كريم تسوده الحرية ولا يتخلى عن أبناءه، وفي يوما ولتحقيق ما يصبو إليه يتجرأ عمار للترشح لرئاسة الجمهورية، إلا أنه يصطدم بعراقيل تقلب حياته وتحولها إلى كابوس للتنحي عن حلمه.
العمل المونودرامي “تجرأ TN”من إخراج الأزهر الفرحاني، نص نور الدين همامي، تمثيل ريان القيرواني، وكان قد تحصل مؤخرا على جائزة في “الأيام المغاربية للمونودراما بالجزائر”.
إضافة إلى ذلك استمتع الجمهور العنابي بمسرحية “بكالوريا” للمسرح الجهوي لمستغانم، ومخرجها عز الدين عبار، نص عبد القادر مصطفاوي، والتي عالجت مواضيع عدة من خلال شباب يؤدون دروس خصوصية ويتأهبون لاجتياز شهادة البكالوريا، منهم من ينتمي إلى الطبقة الغنية، وآخرون من الطبقة الفقيرة، كما عرج العمل المتحصل على جائزة أحسن عرض متكامل بمهرجان المسرح المحترف الـ13 على ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتفاوت الطبقي، واليأس من الحياة في ظل الظروف الصعبة.
مسرحية “تفضلي يا آنسة” لتعاونية “أنيس الثقافية” لسطيف للعمري كعوان، أداء بلال كراش وآية خرفي، جلبت أيضا جمهورا كبيرا وصنعت الفرجة من خلال امرأة تريد الهجرة غير الشرعية، وشاب يمتلك قطعة أرض على الحدود الجزائرية التونسية، حيث ينشئ مركز عبور ليمنع مرور أي شخص دون توفر الشروط التي وضعها.
كما تابع جمهور “مجوبي” مونودراما “رهواجة” لتعاونية “آفاق المسرح والإبداع السينمائي لولاية وهران، من إخراج سمير أوجيت تمثيل الفنانة هبة أوجيت، حيث تدور أحداث المسرحية حول امرأة تقرر بين ليلة وضحاها البحث عن الحرية وتحقيق ذاتها على حساب عائلتها الصغيرة، لتجد نفسها تعيش الضياع، بسبب رفقة السوء.
ليسدل الستار على فعاليات “الأيام المغاربية المسرحية لعنابة”، أمس الاثنين بملحمة الأجيال “معالم” للتعاونية الثقافية “أفكار وفنون” لمسرح العلمة سطيف، من تأليف وإخراج عبد الوهاب تمهاشت.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17927

العدد 17927

الجمعة 19 أفريل 2019
العدد 17926

العدد 17926

الأربعاء 17 أفريل 2019
العدد 17925

العدد 17925

الثلاثاء 16 أفريل 2019
العدد 17924

العدد 17924

الإثنين 15 أفريل 2019