احتضنتها دار الثقافة بسطيف

محاضرة حول الاستخبارات الجزائرية في العصر الحديث 1492 ـ 1830

في إطار الاحتفالات المسطرة لإحياء ذكرى يوم الشهيد، في جانبها الثقافي، نشّط مراقب الشرطة، شوقي عبد الكريم، مدير المتحف المركزي للشرطة، بدار الثقافة «هواري بومدين» بسطيف، ندوة تاريخية بالمناسبة، سرد في بدايتها بعض المحطات التاريخية للدولة الجزائرية على مرّ العصور والأزمان، مع التركيز على أهم محطاتها النضالية، ليقوم المحاضر المتحصل على شهادة الدكتوراه في التاريخ المعاصر وخلال جلسة أدبية ثقافية بامتياز، بتقديم قراءة في كتاب لآخر إصداراته المعنونة «الاستخبارات الجزائرية في العصر الحديث 1492ـ 1830». وعلل المحاضر، في البداية سر اختيار العنوان، ولفظ الاستخبارات عن دونه من مفردات ليقدم قراءة شاملة رافقها عرض مشوق، حيث تناول وبإسهاب مراحل تطوّر العمل الاستخباراتي الجزائري، عبر العصور، استعرضت بطريقة مميزة ومتحكم فيها، شدّت انتباه كل الحضور من قوات للشرطة وممثلين لشتى القطاعات الشريكة لجهاز الأمن والكتاب والشعراء والباحثين والأكاديميين وغيرهم.
نهاية الندوة عرفت تكريم المحاضر شوقي عبد الكريم من قبل رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سطيف الذي كرّمه بدوره، من خلال إهدائه والتوقيع آخر إصداراته، فضلا عن تسليمه وسام المتحف المركزي للشرطة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019
العدد 17973

العدد 17973

السبت 15 جوان 2019
العدد 17972

العدد 17972

الجمعة 14 جوان 2019
العدد 17971

العدد 17971

الأربعاء 12 جوان 2019