الزيبان محل اهتمام الملتقى الوطني الثّاني

منطقة «تهودة» نموذجا للتّراث المادي واللاّمادي

بسكرة: محمد حريز

اهتمّ المختصون بدراسة عينات تراثية من منطقة الزيبان ذات الأهمية الحضارية المتوارثة أبا عن جد، في الملتقى الوطني بدار الثقافة أحمد رضا حوحو ببسكرة
الملتقى، الذي جرى أيام 21، 22 و23 أفريل الجاري،نظمته جمعية تراث الأجيال لبلدية عين الناقة بدائرة سيدي عقبة، بالتنسيق مع البعثة الاثرية لموقع تهودة من جامعة الجزائر 2 ومديرية الثقافة المحلية، وبرعاية من والي بسكرة احمد كروم.
أفاد رئيس الجمعية علية علي لـ «الشعب»، بأن الهدف من الملتقى البحث في التراث المادي واللامادي في منطقة الزاب الشرقي، غايته الحفاظ على الإرث الثقافي والتاريخي والإنساني للمنطقة وتعريف الأجيال بهذا الموروث الذي يعتبر حقيقة ملموسة تقربهم من تاريخ منطقتهم وتعرفهم على أبرز الحقب التاريخية التي مرت بها العصور القديمة و»ما قبل التاريخ» إلى العصر الإسلامي وعهد الفتوحات الاسلامية  التي شملت إفريقيا (المغرب القديم) بصفة عامة ومنطقة تهودة التاريخية التي تقع باقليم بلدية سيدي عقبة 18 شرقي مدينة بسكرة عاصمة الولاية، غير بعيدة عن ضريح الصحابي عقبة ابن نافع الفهري.
كشف الأساتذة في مداخلاتهم بأن الاهتمام بالمواقع الأثرية لمنطقة الزاب الشرقي لولاية بسكرة بدأ منذ الفترة الاستعمارية الفرنسية، من خلال كتب ومنشورات ومقالات سواء استكشافية التي جاء بها منذ الوهلة الأولى للاستدمار الفرنسي للقضاء على الهوية الجزائري المتجذرة في التاريخ الانساني. وأخرى علمية لدرسات ميدانية تنفذها بعثات علمية اجنبية متعددة الاختصاصات بغرض فهم ذهنية أهل المنطقة (من عادات وتقاليد) والتعرف على الإطار الطبيعي للزيبان من جغرافيا، وجيولوجيا وشبكة مائية، وغطاء نباتي طبيعي أو زراعي وغيرها لوضع مخطط عملي للسيطرة على سكانها وثرواتها.
وجاء هذا بعد الاطلاع على ما نشر في مجلات علمية آنذاك، وقد استمر نفس الاهتمام بعد الاستقلال بالمنطقة الى يومنا هذا من طرف أبناء الجزائر من الباحثين والدكاترة وطلبة علوم الاثار من جامعات ومعاهد وكليات جزائرية.
وتوّجت مجهودات الجميع من سنوات بإيلاء اهتمام الدولة الجزائرية لمحاولاتهم الجادة القاضية باعادة الاعتبار للمواقع الاثرية بداية بتصنيف موقع تهودة الأثري، الذي صنّف معلما وطنيا سنة 1996 لما يكتسيه من أهمية أثرية، وتراثية يعكس الزخم الحضاري للإنسان المنطقة.
وقد أجمع المتدخّلون على ضرورة ايجاد كيفية ناجعة للحفاظ على التراث المادي واللامادي في منطقة الزاب الشرقي عامة وبمنطقة تهودة بخصوص حمايته من الإندثار ونقله للأجيال القادمة لتمكينهم من التعرف عليه وجعله قبلة ثقافية وسياحية واقتصادية وحتى صناعية.
وتمتد المنطقة (منطقة تهودة، ومنطقة عين ناقة، ومنطقة بادس، ومنطقة نقرين) التي تقع جنوب جبال الأوراس وشرق مدينة بسكرة وشمال الشطوط الجنوبية كشط ملغيغ وغيره، إلى ناحية نقرين التابعة لولاية تبسة.
المنطقة «تهودة» اتخذت نموذجا، لإدراج كل المواقع الأثرية عبر الوطن التي عرفت تجربة حفريات علمية جزائرية، (أثرية وتراثية) ولاسيما الواقعة في النطاق الجغرافي للزاب الشرقي. وكانت حدود منطقة تهودة جغرافيا اكثر اتساعا عما عليه حاليا من حيث المساحة، وكانت حسب وصف الرحالة المسلمين، من بينهم البكري، الذي ذكرها بأنها أكبر المدن في إفريقيا بحسب ما ذكره الاثريون بقاعة الملتقى، مما يجعلها تتعدى منطقة تهودة الحالية حدودها الاوسع من ذلك، وقد تصل إلى مساحة قدرها 15كم×15كم، باعتبار مركزها هو الموقع الأثري المحمي حاليا.
 كما أنّها لا تخلو من تراث شفوي هام كونها منطقة عبور واستقرار، تتميز بثراء زراعي متميز يساعد على استقرار موجات بشرية معتبرة ومهمة ساهمت في إثراء التراث القديم عبر الاجيال.
 وقد تمّ اختيار العنوان بحسب رئيس الجمعية على خلفية توصيات الملتقى الوطني الأول التي أكّدت على أهمية الأبحاث العلمية الدقيقة في شكل حفريات أثرية انطلقت في شهر جوان 2011 في موقع تهودة الأثري.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17957

العدد 17957

السبت 25 ماي 2019
العدد 17956

العدد 17956

الجمعة 24 ماي 2019
العدد 17955

العدد 17955

الأربعاء 22 ماي 2019
العدد 17954

العدد 17954

الثلاثاء 21 ماي 2019