في عرض صنع الفرجة بمسرح قسنطينة

«القالوفة»..كوميديا سوداء بعيون تتطلّع لأفق جديد مشرق

قسنطينة: أحمد دبيلي

قدّمت التّعاونية الثّقافية لمدينة الشلف، سهرة أول أمس، على ركح مسرح قسنطينة الجهوي محمد الطاهر الفرقاني في إطار برنامجه الرمضاني، عرضا لمسرحية «القالوفة» لمخرجها «ميسوم لعروسي».
يتقاسم أدوار هذه المسرحية التي كتب نصها «فاروق داودي» أربعة ممثلين: عبد القادر حر في دور «سي الطيب»، «حسين بلحسن»(إمام المسجد)، «الطيب قويدر» (الخير)، وأخيرا يتقمّص دور «الحامدي البلاندي» الممثل «الحاج لصنامي».
وعن موضوع المسرحية، وفي دردشة قصيرة جمعتنا بالممثلين قبيل العرض، صرّح الممثل «الحاج لصنامي» لـ «الشعب»، أن المسرحية تروي قصة شخصيتها الرئيسية «سي الطيب» المجاهد الذي تنقل بعد الاستقلال الى بلاد الغربة، وترك منزله لشقيقته «عائشة»، لكن وبعد مرور ردح من الزمن يتآمر كل من «الخير» وهو ابن عم «سي الطيب» و»الحامدي البلاندي» (الثوري المزعوم) للاستيلاء على البيت الذي تقطنه «عائشة»، وهذا ما تم بالفعل، لكن عندما يعلم «سي الطيب» بالمؤامرة التي حدثت في غيابه يعود الى أرض الوطن ويزعم أنه فقد السمع والبصر، لينتقم في الأخير من هذه المجموعة شر الانتقام وينتصر لشقيقته «عائشة».
وحسب نفس المصدر دائما، فإن هذه المسرحية تدخل في إطار «الكوميديا السوداء» تتحاور شخصياتها فيما بينها بلغة بسيطة تعتمد على السخرية، وهي في الواقع إسقاط على الحالة الراهنة التي تعيشها البلاد بصفة عامة، كما أن عنوان المسرحية «القالوفة» يقصد به الشخص الذي يصطاد الحيوانات في الظلام، حيث تتطابق هذه التسمية على الدور الانتهازي الذي تلعبه شخصيات المسرحية لكن في الأخير تقع في فخ سوء نيتها؟ كما تقع الحيوانات الضالة في المصيدة؟
في ملاحظة أولى بعد هذا العرض الذي دام نحو ساعة من الزمن، وصفّق له عشّاق الركح مطولا، تحتمل هذه التوليفة عدة قراءات، خاصة بعد إسقاطها على الوضع الراهن في البلاد؟ فانطلاقا من ديكورها البسيط الذي يعتمد على «أريكة» وبعض الأعمدة وأغراض تتمثل في حقيبتين، إضاءة وموسيقى تتغير بتغير المشاهد، ثم حوار يدور بين الممثلين بلغة عامية ودعابة فكاهية جميلة أضحكت الجمهور في كل مشهد من مشاهدها، وأخيرا التحام الممثل الرئيسي «سي الطيب» بالجمهور ــ بما يحمله من رمزية ـــ طالبا منه إعطاء رأيه في هذه النماذج الفاسدة من المجتمع؟ ستكون دون شك فرصة للنقاد لإعطاء رأيهم في هذا العمل نصا، إخراجا وتمثيلا وهو ما قد نعود إليه مجددا في قراءة نقدية أولي مع بعض المختصين.
الجدير بالذكر، أن مسرحية «القالوفة» سبق عرضها منذ دخول شهر رمضان الفضيل في كل من مسرح عنابة ثم قالمة، كما سيستمر عرضها في ولايات أخرى، مع الإشارة أن التعاونية الثقافية للشلف والتي تحصلت على الجائزة الكبرى للمسرح المحترف سنة 2015، في رصيدها 15 عملا مسرحيا موجها للكبار والصغار وهي تنتج نحو عملين مسرحيين في السنة، حسب ما أكّده لـ «الشعب» أحد أعضائها من فريق التمثيل.  
ونشير في الأخير، أن مسرح قسنطينة الجهوي «محمد الطاهر الفرقاني» ودائما في إطار برنامج الرمضاني، يقدم سهرة اليوم مونولوغ «مذكرات ماعز» للفنان «عبد الحميد قوري»، وهو من إنتاج المسرح الجهوي بعنابة، كما يحيي غدا الفنان «عزوز بوعبيد» حفلا فنيا للعيساوة.        

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17957

العدد 17957

السبت 25 ماي 2019
العدد 17956

العدد 17956

الجمعة 24 ماي 2019
العدد 17955

العدد 17955

الأربعاء 22 ماي 2019
العدد 17954

العدد 17954

الثلاثاء 21 ماي 2019