إحتفاء بذكرى غزوة بدر وليلة القدر

معـــرض متنوع للتراث الإسلامي بالقليعة

تيبازة: علي ملزي

تحتضن دار الثقافة الدكتور أحمد عروة، بالقليعة، منذ أول أمس، معرضا متنوعا للتراث الإسلامي أعدّه الباحث في الشؤون التاريخية ميلود عمامرة، تزامنا وذكرى غزوة بدر الكبرى وكذا ليلة القدر المباركة.
يهدف ذات المعرض، بحسب مهندسه ميلود عمامرة إلى اطلاع الزوار على ثراء وغنى التراث الإسلامي الذي عالج مختلف القضايا المطروحة على الساحة عبر العصور، من خلال مساهمات رواد الفكر الإسلامي الذين تركوا للتاريخ بصماتهم واضحة، مع الإشارة إلى كون المعرض يضم عدّة أجنحة مرتبة ومصنفة تعنى بالمصاحف والتفاسير والحديث والفقه والعقيدة والبحوث والقضايا الإسلامية.
 في ذات السياق، فقد تمّ عرض مصاحف مطبوعة عبر عدّة فترات زمنية خلت يبرز من خلالها التطور الحاصل في مجال الطبع والاخراج تماشيا والمرحلة ولعلّ أهم ما يلفت الانتباه بالمعرض مصحف تمّ طبعه سنة 1931 بمطبعة رودس بالجزائر العاصمة لصاحبها الوافد من جزيرة رودس اضافة الى مصاحف أخرى تمّ طبعها عبر عدّة عقود خلت من الزمن وتندرج ضمن النسخ المعروضة تلك التي تتعلق بترجمة القرآن الكريم الى اللغة الأمازيغية والتي تمّ إعتمادها رسميا بالجزائر خلال السنوات الفارطة، بفضل جهود مضنية لباحثين مختصين جزائريين، أما جناح التفاسير فهو يضم 45 تفسيرا تعتبر جميعها من أمهات التفاسير وتشمل المذاهب الإسلامية الأربعة المشهورة مع التركيز على مساهمة علماء الجزائر عبر العصور في هذا المجال، الأمر الذي برز جليا من خلال أقدم تفسير تمّ عرضه بالمعرض والمتعلق بتفسير هود بن المحكم ذو الأصول الأوراسية ووفقا للمذهب الإباضي، كما تمّ إرفاق الجناح بكتب ومؤلفات متعددة تحدّد شروط وقواعد التفسير القرآني على شاكلة أصول التفسير.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019