تحت عنوان «غرقى في البحر الأبيض المتوسط»

إقبال متميز على معرض الفنان التشكيلي هاشمي عامر بمدريد

يعرف المعرض الفردي للوحات الفنية الحديثة، بعنوان «غرقى في البحر الأبيض المتوسط»، للفنان التشكيلي هاشمي عامر، المنظم بالعاصمة الإسبانية مدريد، يعرف إقبالا متميزا من محبي هذا الفن.
أبرز الفنان هاشمي عامر في أن المعرض المقام بـ»البيت العربي» بالعاصمة الاسبانية توافد عليه العديد من الزوار من فنانين تشكيليين ومثقفين ومحبي فن «الاكريليك»، إلى جانب ممثلي سفارة الجزائر باسبانيا ومن السلك الدبلوماسي لبلدان إفريقية وعربية.
يحتوي المعرض، الذي انطلق منذ 30 ماي المنصرم، على زهاء 40 لوحة تشكيلية بتقنية الأكريليك على القماش، أنجزها الفنان خلال أربع سنوات، ومستوحاة من مواضيع الساعة، والتي تشغل الرأي العام، كما تسمح بالتعريف بالفن التشكيلي الجزائري.
وتحاكي هذه اللوحات التشكيلية موضوع الساعة الذي تعاني منه مختلف القارات، وهو النزوح والهجرة غير شرعية إلى السواحل الأوروبية بصفة عامة والشواطئ الإسبانية على وجه الخصوص.
كما يصاحب المعرض الذي يتواصل إلى غاية 7 جويلية القادم ، دليل غني بالنصوص باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية، وذلك برعاية الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.
 ينظم هذا المعرض برعاية رواق الفن الياسمين وسفارة الجزائر بإسبانيا والديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة .
للتذكير فقد نظم الفنان التشكيلي هاشمي عامر معارض مماثلة منذ سبتمبر المنصرم  عبر مختلف المدن الاسبانية على غرار أليكانت وايبيزا وبالما دي مايوركا وكذا متحف الفن المعاصر بيغو.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019