بعد حجب الجائزة السنة الماضية

البولنديـــة توكــاركوك والنمساوي هاندكـــه يفـوزان بنوبــل للآداب

أسامة إفراح

عادت جائزة نوبل للآداب إلى كل من البولندية أولغا توكاركوك لعام 2018، والنمساوي بيتر هاندكه للعام 2019. وعاد تتويج توكاركوك لما تمتاز له من «خيال سردي يمثل عبورا  للحدود كصورة من صور الحياة»، فيما أسديت الجائزة إلى هاندكه عن «عمله المؤثر الذي استكشف ببراعة لغوية حدود وخصوصية التجربة الإنسانية». وقُدّمت جائزتا نوبل للأدب هذا العام، بعد أن حجبت مؤسسة نوبل السنة الفارطة جائزتها للأدب، وذلك لأول مرة منذ نحو 70 عاما.
أعلن السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية في ستوكهولم، ماتس مالم، أول أمس الخميس، عن الفائزين بالجائزة لهذا العام والعام الماضي. ومُنحت جائزة نوبل للآداب لكل من الروائية البولندية أولغا توكاركوك لعام 2018، والمؤلف النمساوي بيتر هاندكه للعام 2019.
ذكرت الأكاديمية في تغريدة على صفحتها الرسمية على تويتر بأن هاندكه فاز بجائزة 2019 عن «عمله المؤثر الذي استكشف ببراعة لغوية حدود وخصوصية التجربة الإنسانية». وفي تغريدة أخرى، قالت الأكاديمية إن توكارتشوك حصلت على جائزة عام 2018 لما تميز به أسلوبها من «خيال سردي يمثل عبورا للحدود كصورة من صور الحياة».
وُلد بيتر هاندكه الحائز على جائزة الأدب هذه السنة في قرية تدعى غريفين، تقع في منطقة كارنتن في جنوب النمسا. وهو أيضًا مسقط رأس والدته ماريا، التي تنتمي إلى الأقلية السلوفينية. نُشرت رواية بيتر هاندكه الأولى «Die Hornissen» عام 1966. وبهذه الرواية، إلى جانب مسرحية Publikumsbeschimpfung» («إهانة الجمهور»، 1969)، وضع بصماته على الساحة الأدبية.
بعد أكثر من خمسين عامًا، وبعد أن أنتج عددًا كبيرًا من الأعمال في أنواع مختلفة، أسس بيتر هاندكه نفسه كأحد الكتاب الأكثر نفوذاً في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. ولعل المتميز في فن بيتر هاندكه، بحسب بيان الأكاديمية الملكية السويدية، هو الاهتمام الاستثنائي بالمناظر الطبيعية والوجود المادي للعالم، مما جعل السينما ورسم اثنين من أعظم مصادر إلهامه.
من جهتها، وُلدت أولغا توكاركوك عام 1962 في سولتشوف في بولندا. كانت بدايتها كروائية خيالية عام 1993 مع « The Journey of the Book-People» (يوم مع أهل الكتاب). جاءت انطلاقة أولغا توكاركوك الحقيقية مع روايتها الثالثة « «Primeval and Other Times وهذه الرواية هي مثال ممتاز للأدب البولندي الجديد بعد عام 1989. وبحسب بيان الأكاديمية، لا تنظر أولغا توكاركوك إلى الواقع على أنه شيء مستقر أو دائم، وتصنع رواياتها في توتر بين الأضداد الثقافية، مثل الطبيعة مقابل الثقافة، والعقل مقابل الجنون، والذكور مقابل الإناث، والمنزل مقابل الاغتراب
واعتبر البيان أن العمل اللامع لأولغا توكاركوك حتى الآن هو الرواية التاريخية المثيرة للإعجاب «كُتُب يعقوب «Books of Jacob، وقد أظهرت في هذا العمل القدرة العليا للرواية لتمثيل قضية تتجاوز مجرد فهم الإنسان.
كانت الأكاديمية الملكية السويدية قد قالت إنها ستقدم جائزتين للأدب هذا العام، إحداهما عن العام الحالي، والثانية عن العام الماضي، بعد أن حجبت مؤسسة نوبل السنة الفارطة جائزتها للأدب، وذلك لأول مرة منذ نحو 70 عاما، عقب ادعاءات بارتكاب زوج إحدى عضوات الأكاديمية لإساءات ذات طابع جنسي.
قال لارس هايكينستين مدير المؤسسة إن نوبل «أجرت تغييرات مهمة نتيجة للفضيحة»، مضيفا أن الأمر استغرق «وقتا أطول مما توقعنا، لكننا اتخذنا عددا من الخطوات المختلفة. ومن بين ذلك استبعاد الأعضاء الذين كانوا ضالعين في الفضيحة من المشاركة في عمل جائزة نوبل». كما تحدث عن وجود نقاش حول مدة عضوية الأكاديمية، التي كانت مدى الحياة. وأصبح من الممكن الآن ترك الأعضاء للأكاديمية. وتأتي اختيارات الأكاديمية السويدية بعد أيام من وعدها بالابتعاد عن ماضي «التوجه الذكوري» في منح جائزة نوبل للآداب، حيث فازت 14 امرأة فقط بالجائزة مقارنة بـ113 رجل.
يذكر أن أكثر الدول فوزا بجائزة نوبل للأدب هي فرنسا بـ 16 جائزة، تليها الولايات المتحدة الأمريكية بـ12 جائزة، ثم بريطانيا بـ11 جائزة، ثم ألمانيا والسويد بـ 8 جوائز لكل منهما، ثم إيطاليا وإسبانيا وبولندا بـ6 جوائز لكل منها، وتأتي كل من إيرلندا وروسيا في مؤخرة قائمة الدول العشر الأكثر فوزا بالجائزة بـ4 جوائز لكل منها، لتبقى الجائزة العربية الوحيدة هي تلك التي عادت إلى الأديب المصري نجيب محفوظ.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019