الفنان الحسناوي امشطوح يكشف لـ ''الشعب ''

ألبومي حول ''الربيع العربي'' يصدر في جانفي

تيزي وزو ''ض.ت


اكد الفنان القبائلي  ''ألحسناوي امشطوح ئفي لقاء خص به '' الشعب  ''انه بصدد التحضير لانجاز البوم جديد يتضمن ١٠ اغاني مجملها تتحدث عن السياسة و احداث البلدان العربية مشيرا انه سيكون في الاسواق مع بداية ،ألحسناوي امشطوح الذي عود جمهوره بالغناء الشعبي الملتزم بأغانيه الاجتماعية وقضايا سياسية اختار هذه المرة الغناء عن ئالموجات التحررية التي اجتاحت العالم العربي في الاونة الاخيرة ، و بعد الجزائر عن التاثر بهذه الموجات بحكم ان الشعب الجزائري عاش وتحرر في السابق من الاستعمار الفرنسي و بلد ديمقراطي .وفي سؤال '' الشعب  ''عن اسباب اختياره هذا الموضوع اكد الحسناوي امشطوح ئانه يهدف الى تنوير افكار الجزائريين باهداف هذه الثورات الشعبية التي قادها شباب الدول العربية ، وان هناك دول خارجية تطمح ان تمس هذه الاحداث الجزائر لاستغلال الفرصة و الاستعمار ، داعيا المواطن  الى توخي الحذر و الاخذ بعين الاعتبار انشغالات الجزائريين دون استثناء للحفاظ على السلام والاستقرار العام ، داعيا في سياق اخر الى النظر في المشاكل التي يواجهها الفنان الجزائري خاصة فيما يتعلق بحالته الاجتماعية وفسح المجال امامهم للمشاركة في عمليات اتخاذ القرار لاخذ بوطننا الى بر الامان ولازدهاره وتطورها في جميع المجالات لاننا نملك مقومات تحفزنا من ان نكون من بين الاوائل لا من الاواخر.
وفي حديثه عن وضعية الفنان الجزائري اشار الحسناوي امشطوح ان هذه المشاكل تتمثل في انعدام قانون الاساسي من شانه سيحمي الفنان و يضمن له حقوقه ، قائلا  '' ان استمرت الامور على هذا النحو سوف  ''اعتزل الفن وسأبيع لمحا جب في شوارع العاصمة  '' لان هذه المهنة قادرة على توفير لقمة العيش و تغطية جميع النفقات التي تتطلبها الحياة ، وهو ما لا يمكن ان يتحصل عليه الفنان في المجال الذي ينشط فيه .
وعن اهتمامه باعادة اغاني احد اعمدة الفن القبائلي  ''الشيخ الحسناوي  '' قال ان هذا ليس من باب الصدفة وانما نظرا لتعلقه بهذه الشخصية التي خدمت الفن القبائلي ودافعت عن الهوية الامازيغية بشراسة ، وايضا لوجود قواسم مشتركة بينهما والمتمثلة في الشبه الكبير بينهما من حيث الصوت ، ما دفعه الى اعادة اغانيه دون ان ينسبها اليه كما يفعل اغلبية الفنانين في وقتنا الحالي على حد تعبيره ، من اجل الحفاظ عليها من الزوال والاندثار ، لان الشيخ الحسناوي حسبه يعد ينبوعا لا يجف ابدا ، وكل من اراد ان يقتحم مجال الفن ويصنع اسما له لا بد ان يراجع الارث الفني لهذه الشخصية الفنية التي تستدعي ادخال اعماله الى المدارس الفنية الجزائرية لتلقينها للأجيال القادمة .
كما دعا الفنان الحسناوي امشطوح الى ضرورة الحذر من القرصنة التي اصبحت تاخذ ابعاد خطيرة في وقتنا الحال مع تطور الوسائل التكنولوجية ،موجها شكره الكبير لمديرية الثقافة لولاية تيزي وزو التي تباد سنويا بتنظيم تكريمات لالمع الفنانين الجزائريين الذين اصبحو في طي النسيان ،داعيا في كلمته الاخيرة الى التكفل بالمشاكل الاجتماعية للفنانين التي اصبحت على حد تعبيره جد مزرية ،يتلقون اجور زهيدة في تنظيمهم لحفلات فنية ومشاركتهم في المهرجانات .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018
العدد 17791

العدد 17791

الجمعة 09 نوفمبر 2018