الشّاعر والنّاقد عامر شارف لـ «الشعب»:

على المبدعين الشباب القراءة والاحتكاك بالمخضرمين لاكتساب التّجربة

لديّ مخطوطات كثيرة تنتظر النّشر

الكاتب والمبدع عامر شارف اختصاصي في التخدير والإنعاش، خرّيج معهد الصحة بباتنة سنة 1984، طالب دكتوراه سنة ثانية أدب عربي قديم بجامعة بسكرة،  معروف في الوسط الأدبي بدواوينه الشعرية ودراساته النقدية في الادب.

الشعب: كيف كانت بداياتك مع الكتابة؟
  الشاعر عامر شارف: بدأت الكتابة في حدود الثمانينات من القرن الماضي، وأنا طالب جامعي فكانت خربشاتي الأولى وأول قصيدة نشرت لي كانت في جريدة أضواء، وبعد ذلك نشرت نصوصي بجرائد «النصر»،  «الشعب» وبعدها «المساء» و»الفجر» وعدة جرائد خاصة.
 حدّثنا عن أوّل إصداراتك؟
  أول ديوان صدر لي كان سنة 1991 عن منشورات رابطة الإبداع مع الطاهر يحياوي، وهو اول ديوان بحياتي وكان يحمل عنوان «الظمأ العاتي»، ثم بدأت بعدها رحلة النشاطات الثقافية والمهرجانات الوطنية بالعاصمة وقسنطينة وباتنة وثلتها المشاركات الدولية.
كم عدد الدّواوين المنشورة لحدّ السّاعة؟
 هي 11 ديوانا شعريا منها «تراتيل الهديل»، «على باب السلم»’، «رائحة الملامح، «ضمني الماء»، «مراسيم البوح»، «اغاني في عام الورد والورد»، «أغاني عام الجمر»، وهي دواوين قدمها دكاترة من جامعة بسكرة ،
«تنهيد النهر»، «الرمل يكتب اسمي»، ولي أيضا دواوين غير مطبوعة «شماريخ الهناف»، «سنابل الروح» و»الكف والحجر» وهي قصائد فلسطينية.
هل يستهويك جنس أدبي آخر غير القافية والشّعر؟
 لي كتابات نقدية عديدة أذكر منها: «مقاربات نقدية في إبداعات بسكرية» صدر الجزء الأول منه وهو عبارة على دراسات نقدية لنصوص 33 شاعر، وهناك الجزء الثاني الذي يحمل أيضا نفس العدد من الدراسات وهو يقبع حاليا في درج ما بوزارة الثقافة، هذا إضافة إلى قراءة بنيوية  أسلوبية سيميائية في نشيد «من أجلك عشنا يا وطني» لعمر بنور.
ماذا عن رصيدك الذي لم يصل بعد إلى درب النشر والإصدار؟
 هناك كتابات كثيرة ومخطوطات لم تنشر بعد، هناك  قراءات في الشعر الجزائري أذكر منها: «المكان ودلالته في الشعر الصوفي المعاصر»، «حواء في الشعر العربي»، «القيمة الإجمالية والإنسانية في الشعر»، إضافة إلى  مخطوط «من كان وراء القصيدة النثرية» وقراءة في تاريخ الشعر الحر والتفعيلة» ودلالة المكان ووظيفته في  المجموعة القصصية» ومخطوط رواية بعنوان «تحت نحت جديد لتمثال أسود» ودراسة نقدية بعنوان «صورة المرأة في الشعر الجاهلي» ودراسة نقدية حول «الخيال الشعري عند الشاعر الشعبي»، وهي دراسة لقصائد 40 شاعر من مهرجان عكاظية الشعر ببسكرة.
بين الكتابة في الشّعر والدّراسات النقدية، أين يجد  عامر شارف نفسه أكثر؟
! الكتابات الشعرية هي حالات يعيشها الشاعر، ومضات تميض وتنطفئ، لا أتمكن في كلماتها وألفاظها ومعانيها وألوانها وقوافيها، بينما القراءة النقدية أستحضر فيها معارضا ومنهاجا ما كقارئ أكاديمي مرة وقارئ هاوي مرة أخرى، الكتابة النقدية واعية أما الكتابة الشعرية فهي عاطفية ذات ظلال في عالم الشعر.
ما هي نظرتك لواقع النقد اليوم في الجزائر؟
 الكتابات النقدية نوعان نوع أكاديمي ونوع إعلامي للتعريف، الكتابات الأكاديمية يستفيد منها الطالب أكثر من  صاحبها المبدع، القراءات الأكاديمية تئن تحت مناهج معرفية لا يستطيع أن يكسر قيودها الطالب دراسته محدودة ولا يتطلع بالحكم بينما في الكتابات العقلانية  تستغل الأوضاع والآراء.
 ماهي قراءتك للمشهد الثقافي؟
 كلمة للمبدعين الشباب لابد من القراءة والاحتكاك بأهل الخبرة، الروائي يقرأ الروايات والشاعر يقرأ الشعر الحديث، الأندلسي والعباسي، لابد من النهل من النصوص والإصدارات كي يستطيع المبدع ان يصقل موهبته وينهل من المنابع الجميلة.
 هل من كلمة أخيرة؟
 أرجو من السلطات أن تكمل معنا المسيرة الثقافية، لابد من ميزانية للثقافة، وأن يكون بلدنا آمنا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019