الشاعر والروائي العراقي برهان شاوي لـ«الشعب»:

«حين أكتب لا أفكر في أية جائزة ولا مسابقة..

حاوره لـ «الشعب»: مصعب غربي

برهان شاوي هو شاعر وروائي عراقي كبير، عمل في الصحافة العراقية واللبنانية، ثم انتقل إلى العمل بشكل حرّ في التلفزيون الألماني والهولندي، عمل برامج وأفلاما ودرّس السيناريو في ألمانيا، كانت له تجربة في تلفزيون أبو ظبي، مهتم كثيرا بالمسرح والسينما منذ ثمانينيات القرن الماضي عندما تابع دراسته في موسكو، يتحدّث خمس لغات: العربية، الألمانية، الروسية، الإنجليزية والكردية. درس السينما في موسكو والإعلام في ألمانيا، تحصل على دكتوراه في التاريخ الحديث بجامعة موسكو لعلوم الاجتماع، ثم تمّت ترقيته من طرف مجلس جامعة ابن رشد في هولندا إلى درجة بروفيسور.
- «الشعب»: محطات لاهتمامات وإنجازات كبيرة، مَن مِن بينها تجذبك أكثر، ولماذا؟ في أي محطة أتيت إلى الكتابة؟
  في كل مرحلة من مراحل حياتي كان لديّ أكثر من اهتمام واحد يجذبني.. فالاهتمامات تتداخل، لكني في كل الأحوال كنت أتوجّه لتلك الفنون والاهتمامات بروح الشاعر الذي في داخلي. لكن الشعر رافقني منذ البداية حيث أصدرت سبع مجموعات شعرية وترجمت أربع مجموعات عن الروسية، وحين توجّهت إلى الرواية فقد توجهت إليها بروح الشاعر.
- عايشت التأليف والترجمة إلى جانب الممارسة الحياتية لهما، بدأت شاعرا ولك سبع مجاميع شعرية، ترجمت تسعة كتب من اللغتين الألمانية والروسية إلى العربية؟
 أنا أعتقد أن كل هذه الاهتمامات هي التي قادتني في النهاية إلى الرواية باعتبارها خطابا حضاريا شاملا.. وقد انتقلت إلى عالم الرواية بعد أن تفجرت اللغة والأسئلة وفاض الكلام، فوجدت في الرواية الحقل الرحيب لقول كل ما تضج به أعماقي من أفكار وشخصيات وأشباح وتجارب. أما عن دلالة الكتابة بالنسبة لي فهي حياتي الجوهرية الأصيلة، هي تطهير روحي وفكري ونفسي.
- حدثنا عن روايتك الجديدة «فندق باب السماء»، والتي صدرت مؤخرا في طبعة مصرية، وقريبا جدًا في طبعة جزائرية.
 تُعد رواية « فندق باب السماء» بجزئها الأول الذي يحمل عنوان «مملكة الموتى الأحياء»، هي أول رواية أكتبها بعد روايتي  المسلسلة «المتاهات».. في هذه الرواية تتداخل الحكايات والأساليب السردية ما بين العجائبي، السحري والواقعي، بين الأسطوري والخرافي، كما تتداخل الشخصيات والمصائر والأقدار البشرية المأساوية والعنيفة، عبر توغل نفسي في عالم اللاوعي وفي عالم الخرافة واللامنطق، مستكشفة، نوازع النفس البشرية المستورة، من خلال بناء مملكة للموتى الأحياء، حيث تتوجّه الشخصيات، التي تدرك موتها، على الرغم من ممارستها للحياة، إلى «فندق باب السماء».
هي رواية مختلفة في بنائها السردي عن «المتاهات» لكنها تتقاطع معها في توترها وغرائبيتها وعوالمها الأسطورية والخرافية، كاشفة عن عمق انحطاط السلطة وعنفها المخيف في تحطيم إرادة الإنسان وسحقه بلا مبالاة. رواية تتحدث عن فترة التسعينات والألفية في ظلّ نظام شرق أوسطي استبدادي عنيف يدفع البلاد إلى السقوط والانحلال ثم الاحتلال. رواية عن الموت في الحياة، وعن الحب والكرامة الإنسانية.
- أسعدك وصف إبراهيم محمود بأنك متأثر بدوستويفسكي، بدأت مسيرتك بـ»الجحيم المقدس» وانتقلت  إلى «مشرحة بغداد» ثم أخذت «استراحة مفيستو»، بينهم كنت تحلق من متاهة إلى أخرى حتى شكّلت تسع متاهات  أطلق عليها ملحمة «المتاهات»؟
 أولا: أنا حين أكتب لا أفكر في أية جائزة ولا مسابقة ولا أخضع لأية شروط أدبية وأخلاقية في الكتابة. وثانيا: شروط الجوائز لا تنطبق على رواياتي بالأساس، فهي لا تقبل الروايات المتسلسلة وأنا كتبت المتاهات في تسع أجزاء وروايات متسلسلة على مدى عشر سنوات. أي أنا خارجها أساسا لعشر سنوات. ثالثا: من شروط الجوائز ألا تقترب الروايات من الثوابت الأخلاقية في المجتمعات العربية والإسلامية وأنا توغلت في التابوت الذي تمنعه شروط الجوائز. ورابعا: الجوائز لا تعنيني أبدًا. فهي فاقدة للمصداقية ولا تعني الجودة والأصالة الإبداعية أبدا.
-  خلال السنوات الأخيرة شهد المشهد الأدبي الجزائري دخول أسماء شبابية بشكل يمكن وصفه بالانفجار في المشهد الروائي الجزائري، وصفه النقاد والمثقفون بالاستسهال والهلوسة! والمشهد يعرف مقاطعة بين الجيل صاحب التجربة الكافية والجيل الجديد. كيف تفسر هذه الظاهرة؟ وماهو رأيك في الأدب الجزائري عامة بأسمائه المعروفة؟
 لقد ذكرت في أكثر من مرة بأنني تعرفت على الأدب الجزائري في مطلع حياتي الأدبية، فروايات محمد ديب وكاتب ياسين ومالك حداد ومولود فرعون ومولود معمري والطاهر وطار ورشيد بوجدرة كانت نافذتي إلى الأدب الجزائري الذي تعرفت عليه أكثر لاحقا، حتى أن بين الروائيين الجزائرين المعاصرين بعض أصدقائي. أما مسألة الكتابة وكثرة النصوص الروائية وسهولة انتشارها فهذا الأمر ليس مخيفا، على العكس، ليكتب من يشاء أن يكتب والزمن كفيل بإبقاء النص الرصين والمتوهج وإلقاء النص الهزيل في مزبلة التاريخ الأدبي.
- يعرف المشهد الثقافي والفكري العربي انقطاعا لجسور التواصل بين المثقفين والشارع العربي في الداخل والخارج ولم يبق سوى ثقافة الصالونات المغلقة المقتصرة على النخبة. في رأيك هل هناك ممارسات أدت إلى ذلك؟ وكيف يمكن بناء ثقافة تتخطى الحدود الجغرافية والخلافات السياسية؟
  الحقيقة هو إشكال حضاري. والأمر ليس مقتصرا على انقطاع الجسور بين المثقفين والشارع العربي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020
العدد18157

العدد18157

الأربعاء 22 جانفي 2020