الكاتبة و الفنانة التشكيلية سهام شريط

أنهيت كتابة رواية وقصة ستصدران بعد كورونا

حاورتها : حبيبة غريب

  في عدده الأخير يحط ركن « رمضانيات مثقف» الرحال بمدينة تبسة الجميلة، ليحاكي من خلال هذا الحوار  يوميات الكاتبة و الفنانة التشكيلية سهام شريط، خلال الشهر الفضيل، و طريقتها في استغلال  فترة الحجر الصحي لإطلاق العنان لمواهبها العديدة والحرص على الاستمرار في الكتابة والرسم والتفاعل الثقافي على منصات التواصل الاجتماعي.

- «الشعب»: كيف تقضي الشاعرة  والفنانة سهام شريط  الحجر الصحي  وهل أثر على إبداعاتك؟
 سهام  شريط : يوم 8 مارس تلقيت خبر وفاة والدي وأنا انزل من منبر قاعة النشاطات بدار الثقافة بقالمة خلال أيام حواء للإبداع،اتجهت مباشرة إلى مدينة الخروب مقر اقامة والدي رحمه الله  ، و بعد مراسيم الجنازة عدت إدراجي إلى تبسة مباشرة  للحجر الصحي المنزلي، لم أتأثر كثيرا  بالحجر لأن حزني كان اشد وقعا من كارثة الوباء، التي بدأت أتابع أخبارها بعد أزيد من شهر من الانطواء بعيدا عن المجتمع.. الحمد لله على نعمة الإسلام ،أنا أؤمن بالقضاء والقدر، أزحت الحزن من أمامي واستعدت قوتي وابتسامي وعدت إلى حياتي العادية في بيتي.
- هل تعتمدين نشاطا فكريا افتراضيا.. وهل تتابعين ما يقدم من فعل ثقافي رقمي؟
 استغل أوقات الحجر الصحي في ممارسة نشاطات  جديدة مكثفة مثل تسجيلات الأشرطة الصوتية والسمعية البصرية بمساعدة بناتي،  لتنزيلها على اليوتوب والانستاغرام والفيسبوك، كما قمت بعدة حوارات صحفية افتراضية و عدة مشاركات في صفحات دار الثقافة بتبسة وخنشلة وصفحات فنية و أدبية افتراضية على الفيسبوك والانستاغرام.
- كيف تقضين يومياتك في رمضان في ظل كورونا؟
 رمضان في ظل جائحة كورونا لا يفرق عندي عن رمضان في الأيام العادية،لم يتغير شيء بالنسبة لي، كل عائلة لها عاداتها التي تعودت عليها في رمضان.
- حدثينا عن عاداتك  العائلية التبسية في الشهر الكريم؟
 التزم ببيتي وعباداتي ،أقوم بواجباتي تجاه أفراد عائلتي، لا اهتم كثيرا بالطبخ والأكل بطريقة هوس وشغف ، أنا اطبخ كعادتي كل الأطباق التي يطلبها أبنائي و زوجي بنظام ودون إسراف و أحاول أن أجد لنفسي بعض الوقت لأمارس هواياتي.
- كيف هو نشاطك الإبداعي؟
 خلال الفترة الصباحية أقوم ببعض الزيارات العائلية القليلة و بما أننا في ظل الحجر الصحي لم استطع أن أقوم بذلك هذه المرة ، لذا أفضل أن اقسم وقتي بين قراءة القرآن و كتابة الشعر و الأدب و في المساء بعد صلاة التراويح افتح هاتفي و اهتم بنشاطاتي الافتراضية و كتاباتي و ارسم ، سهراتي تكون مع سهام في خلوة فنية و أدبية تتخللها جلسات مع ابنتي لمناقشة بعض التفاصيل التي تخص التسجيلات و تدابير المنزل.
- كيف تقضين السهرات وما رأيك في البرامج التلفزيونية وطنيا وعربيا؟
 أنا لا اهتم بالبرامج التلفزيونية منذ زمن بعيد، لكن اطّلع على بعض اللقطات و بعض البرامج من خلال مناقشاتي العائلية حيث نرى أن الرداءة قد طغت على منتوج القنوات الوطنية إلى درجة الاشمئزاز.
- ما هو طبقك المفضل في رمضان؟
 نظرا لحرارة الطقس التي لا أحبها و لا أتحملها منذ صغري فالطبق المفضل عندي في رمضان و في الأيام الصيفية العادية هو «البطيخ البارد».
- حدثينا عن  جديدك الأدبي والفني؟
 فترة الحجر الصحي  و مكوثي بالبيت في شهر رمضان خاصة أعطتني فرصة إتمام بعض الأعمال التي كانت عالقة مثل: _ رواية بعنوان»عزف على وتر الزمن»، _ قصة حقيقية بعنوان: جزء من التاريخ(قصة زوجين)، _ ديوان شعر باللغة العربية: ترانيم، _ ديوان شعر باللغتين عربية و فرنسية: شدو الأعماق،  وأنا بصدد تحضير مجموعة قصصية لم تعنون بعد و ديوان شعر باللغة الفرنسية .
- كلمة أخيرة؟
 نتمنى أن ينجينا الله من بلاء هذا الوباء و يتقبل صيامنا و قيامنا و دعاءنا. ما أطلبه من كل من يقرأ هذا الحوار هو الوعي و الامتثال إلى قرارات الدولة من اجل سلامتنا جميعا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020